طيران العدوان يستهدف مخازن غذائية وحياً سكنياً في صنعاء        طيران العدوان يواصل استهداف العاصمة صنعاء بسلسلة غارات ـ اسماء المناطق       واشنطن لدول العدوان لن نستطيع حمايتكم        عاصفة اليمن الهجومية تثير مخاوف تل ابيب      
    الاخبار /
حول دعوة بن دغر وجباري لتشكيل تحالف وطني لوفف الحرب وإحلال السلام

2021-12-01 21:29:25


 
كتب : جمال عامر

دون ان نتوقف عند التوصيفات او امكانية تحقيق مادعا اليه بن دغر وجباري بالنظر الى الوجود السعودي الإماراتي على الارض وتقاسم امتلاك القرار على مسمى الشرعية بما في ذلك المجلسين اللذان يحتلان مركز الرأس فيهما
فقد جاء البيان معبرا في مجمله عن حاله من انعدم الامل في احداث اي تغيير باتجاه تحقيق نصر على قوى صنعاء وقد شخص البيان وان بمواربة متفهمة بعض الاسباب ذات العلاقة بسلطة شرعية لم تتجاوز كونها مسمى غير مرئي وبتحالف لم يعد من الممكن الدفاع عن وضوح اهدافه التدميرية لليمن للتمكن من احتلاله
وهو ماقاد الموقعين على البيان
الى الاعتراف بفشل الخيار العسكري ووصوله الى طريق مسدود ومن ثم الدعوة لوقف الحرب
هذه الدعوة من قبل مسؤلين في رئاسة
مجلسي النواب والشورى الذي يتكئ على شرعيتهما تحالف العدوان في حربه على اليمن يفقد هذا التحالف ورقة التوت التي يشرعن بها استمرار ادارة الاقتتال اليمني اليمني
لقد اكد البيان المؤكد الذي تم على ضوئه التوصل الى تبني الدعوة للتمرد على التحالف مشيرا الى غاية سياسة حرب التحالف على اليمن الذي قال
-انها (معركة ذهبت باليمن الى اهداف مختلفة عن تلك التي اعلنت عنها عاصفة الحزم )
ومنها تقسيم اليمن الى دول ومجتمعات وتصنع في قلبه هويات على حساب الهوية الوطنية
-عدم امتلاك سلطة هادي اي دور او قرار في مسار الحرب مع زعم استناد التحالف في حربه على شرعيتها
-زيف وكذب الخطاب السياسي والاعلامي كونه لايقول الحقيقة للشعب
- المؤسسات (الدستورية) عاجزة لأن وجودها شكلي واخرى تم ايقافها عن العمل والنتيجة بحسب بيان -بن دغر-جباري
(جيش يقاتل بالحد الأدنى من الإمكانيات، وموارد مصادرة أو مجمدة. وانهيار للعملة، وفوضى أمنية عارمة، وفساد مستشري، ومرتبات متوقفة)
وهو مايعني عدم اهلية مسمى الشرعية بعد تبيان عدم امتلاكها اي قرار
ولذا ومن وجهة نظر متبني بيان (دعوة للانقاذ الوطني )
فان الحل وبعد فشل الأمم المتحدة يتمثل بتشكيل تحالف وطني منقذ يستمد اهدافه من مبادئ وقيم الثورة اليمنية
- يسعى إلى وقف فوري للحرب، وحوار وطني شامل لايستثنى منه أحدًا، برعاية آممية ودعم قومي، يكون هدفه الوصول إلى سلام عادل ودائم وشامل
-احلال الجامعة العربية وجمهورية مصر بدلا عن تحالف الرياض -ابوظبي
وهنا قد لايكون البيان كشف سرا او قدم رؤية جديدة يمكن ان تصبح مشروعا لحل الصراع لانعدام الحامل لها من طرف التحالف وادواته الا ان هذا البيان وان كان يمثل صرخة شجاعة حتى وإن كانت في واد سحيق الا انه سيظل على صاحبيه الاستمرار وتشكيل تيار وطني اصلاحي ضاغط من المنضوين تحت التحالف داخل السلطة والاحزاب.

من صفحة رئيس تحرير صحيفة الوسط اليمنية على الفيس بوك 





جميع الحقوق محفوظه لدى صحيفة الوسط 2016 

التصيميم والدعم الفني(773779585) AjaxDesign