«الأغذية العالمي»: إغاثة اليمنيين تتطلّب مليارَي دولار        حول دعوة بن دغر وجباري لتشكيل تحالف وطني لوفف الحرب وإحلال السلام        جمال عامر ,,,, المبعوث الامريكي وصفاقة لاتحتملها مهمته        الإمارات تبدا بإنشاء قاعدة عسكرية في جزيرة عبدالكوري اليمنية وانباء عن وصول معدات وخبراء اسرائيلين      
    الاخبار /
زعيم تنظيم القاعدة في اليمن يهاجم دول التحالف ويعترف بخيانة عناصرالتنظبم في مأرب

2021-11-13 00:33:29


 
الوسط نت ــ متابعات
أصدرت مؤسسة الملاحم التابعة لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب منذ ساعات الجزء الأول من "مقابلة خاصة" مع زعيم التنظيم خالد باطرفي، للرد على التطورات الجارية، هاجم خلالها القوات الجنوبية وأشاد خلال بحركة طالبان، ونصح الجماعات الإسلامية كـ "الإخوان المسلمين" بانتهاج طريق مشابه لما حصل في أفغانستان ، وقالت الباحثة في جامعة إسكفورد والمتخصصة في الجماعات الإسلامية، إليزابيث كيندال خالد باطرفي أصر ، في ظهوره الذي يعتقد أنه تم تسجيله في يونيو هذا العام، على أنّ "التحالف السعودي ليس معنيا بحل أزمة اليمن، ولكن في السعي لتحقيق مصالحه الخاصة."
ويعيش تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية حالة من التشرذم والضعف وعدم الفعالية بعد تلقيه ضربات موجعة على يد قوات الحوثيين في البيضاء ، واعترف باطرفي بمشاركة التنظيم في القتال إلى جانب القوات الموالية للحكومة في مأرب، لكنه قال أنهم "تعرضوا للطعن" ، وزعم بأنّهم في القاعدة تعرضوا "للطعن بالظهر" من قبل أطراف لم يسمها خاصة في مأرب، وبالتالي "الحد من مشاركتهم في القتال" ، وقال بأنه "يمكننا معاقبتهم ولكن ذلك سيضر بنا نحن والقبائل والنازحين وغيرهم" مع اقتحام الحوثيين للمنطقة ، ولمّح باطرفي إلى إمكانية مواجهة أبناء القبائل، لكنه اعتبر بأنّ اليمن "آخر معقل دائم" في شبه الجزيرة العربية لهزيمة "الطواغيت".
وأشاد باطرفي بحركة بطالبان لإيوائها ومناصرتها لمقاتلي المهاجرين. وقال أنّ الزعيم الروحي للتنظيم، المُلا عمر من خلال رفضه تسليم أسامة بن لادن، قد وفر له بالفعل فرصة لشن هجمات ضد الولايات المتحدة.
وأشاد باطرفي باستيلاء طالبان على أفغانستان ووصفه بأنه "انتصار للأمة" لأنه "سيكون له تداعيات أكثر في المستقبل". وقال إنه "درس" لـ "الآخرين" للاستيلاء على السلطة من خلال البحث عن "الطريقة الصحيحة لإحداث التغيير". في إشارة لانتهاج العنف والإرهاب.
ووفقا لباطرفي، فقد كانت حركة طالبان "ثابتة على الشريعة" وسعت إلى "الجهاد والتوحيد" باعتبارها "الطريق الوحيدة لضمان تطبيق الشريعة" ، واستنكر باطرفي التقارير التي تفيد بأنّ حركة طالبان "تغيرت وأصبحت أكثر انفتاحا"، ونصح الجماعات الإسلامية (الإخوان المسلمين) التي تتبنى الديمقراطية كوسيلة للوصول إلى السلطة، بانتهاج "الطريق الصحيح".




جميع الحقوق محفوظه لدى صحيفة الوسط 2016 

التصيميم والدعم الفني(773779585) AjaxDesign