مجموعة الأزمات : سقوط مأرب قد يغير موقف السعودية من الرئيس هادي       القربي يتهم حكومة هادي بالفشل الاقتصادي ويطالب بتدخل دولي لادارة البنك        تحركات عسكرية أمريكية إماراتية في مطار الريان       صنعاء تحتضن اكبر فعالية شعبية على الاطلاق بذكرى المولد النبوي      
    الاخبار /
رئيس تحرير الوسط في حوار مع اليمن اليوم ,, السعودية دول معادية لليمن

2021-09-26 17:26:42


 
الوسط ــ خاص
قال رئيس تحرير صحيفة الوسط جمال عامر اليوم في مقابلة أجراها معه الزميل احمد الكبسي في برنامجة السياسي الذي يبث على قناة اليمن اليوم في صنعاء " قابل للنقاش " أن الصحافة الورقية تراجعت في العالم كله ولم تعد هناك صحافة حقيقية بشكل عام لأنها أصبحت مهنة من لا مهنة له ، وأضاف ان ظروف البلد في الوضع الراهن تكبح الصحافة الورقية وتعيق انتشارها في ظل هذا الوضع المتأزم ، وقال ان الصحيفة في ظل الواقع الحالي لم تعد تضيف أي جديد باستثناء التحليل .
واكد عامر أن صحيفة الوسط لم تعتمد على الاثارة وانما على الحقيقة ولذلك نعتمد في الوسط على الاخبار النوعية، وأشار الى أن الوسط كانت ومازلتم مع اليمن كل اليمن وضد الهيمنة الخارجية والوصاية، مشيراً إلى ان السعودية كانت ولاتزال جزء من المشكلة اليمنية، وأفاد جمال عامر انه تعرض للاعتقال عام 99 بتوجيهات من السفير السعودي والسبب لأنني كتبت مقالاً اعتبرته الرياض اسائه لها في صحيفة الوحدوي.
واعتبر ترحيل السعودية لليمنيين مؤخراً تعكس ذهنية التعامل السعودي البغيض مع اليمن ودلاله على ماتمثلة هذه الحكومة الباقية في الرياض وتتدعي انها مستقلة، وأضاف أن رجل الاعمال المحمدي اوشى به الكفيل وتسبب بالتنكيل به وتقوم السعودية بالتنكيل بأصحاب القدرات والمكانة العلمية والأكاديميين من أساتذة جامعات واطباء معتبراً تلك الممارسات محاولات سعودية لتقزيم الشخصية اليمنية ولفت إلى ان تراجع السعودية عن قرار العدول عن قرار ترحيل الأكاديميين تحت إذلال هذه الشخصيات اليمنية.
وعبر عامر، عن اسفة لما ال الكثير من المسؤولين الذين انخرطوا في شرك مواقع التواصل الاجتماعي وتلميع الذات وتوجيه الأوامر عبر تويتر وغيرها، وقال أن السلطة الحالية في صنعاء تتجه لصناعة الانجازات عبر الإعلام فقط وفي الواقع لا شيء، وأضاف اليوم تحصل تجاوزات عديدة بسبب أشخاص تسلقوا للسلطة عبر الانضمام لأنصار الله ، واعتبر الظهور عبر وسائل التواصل الاجتماعي سلاح ذو حدين قد تكون نتائجها كارثية ، وقال ان ظاهرة الظهور الالكترونية بدأت تتبدد ,
وقال الأستاذ جمال عامر أنه من الخطورة ان يتحول انتقاد الفساد إلى قضية وفي حالات يتم اعتقال الكاتب، وأشار إلى ان ضرورة التحقيق فيما تم انتقاده من فساد، وأشار إلى ان الفاسدين والانتهازين ينتقلون من ضفة إلى أخرى، والان هناك من التحق في ركب أنصار الله ويحاولون اثبات ولائهم أكثر من أنصار الله أنفسهم، ويقومون بالتخريب من الداخل ولذلك تحدث تجاوزات كثيرة، وحول مناهضة العدوان قال عامر ان طبيعة اليمنيين هم ضد أي عدوان خارجي، واعتبر سقف العدوان ضرورة ان يقف الجميع تحته بدون مزايدات.
واكد عامر أن محافظة إب كانت تعطى كهدية لأي مسؤول جديد لأنها مستضعفة وتعاني من ظلم كبير وما زالت تعاني حتى اليوم ، وأشار إلى ان الهيمنة كبيرة والمظالم كبيرة في إب ، وفي محافظة إب انتقل كل المشائخ التي اتكئ عليهم نظام صالح انظموا إلى انصار الله ، وقال ان لا احمل الدولة عندما شخص معين يكلف بمهمة ولا يستطيع ان يملئ هذا الكرسي او يقوم بالمهمة أما ان ترضى بالفتات فانت تتحمل المسئولية ، وهنا أقول لو كان الحاكم ان يختار ان يختار الشعب ولايختار اشخاص ، وحول الاعتقالات قال عامر انه كان هنا في صنعاء عام 2018، حدة في الاعتقالات والان تراجعت هذه الحدة ، وكوني متابع لمسألة الاعتقالات فان هناك ناس يحالوا للنيابة ومع ذلك هناك تجاوزات يقوم بها البعض ، وقال نحن هنا نستطيع ان نتدخل ونوقف بعض الأشياء وتم البت في الكثير من القضايا ولكن في المحافظات المحتلة لا يوجد أي تراجع في حدة هذه الاعتقالات ، واكد ان هناك بت في قضايا كثيرة وتم حسمها ، ولذلك هناك في بت في القضايا على عكس الأطراف الأخرى .
بالنسبة للمبعوث الأممي لدى اليمن، قال عامر لم تستطع الأمم المتحدة أن تفتح مطار صنعاء الذي هو حق أساسي للشعب اليمني ولا تستطيع ان مخالفة للقانون الدولي فيما تتعرض له السفن من قرصنه ومنع دخولها إلى ميناء الحديدة، واعتبر عامل المبعوث الجديد يبدوا أضعف بكثير من سابقيه ، وحول دور الأمم المتحدة في اتفاق استكهولم ، قال عامر ألحرب لم تتوقف والاتفاق ولد ميتا والحديدة تعيش حالة حرب دون توقف ، لأن حكومة العملاء ارغموا على تنفيذ الاتفاق.
وقال رئيس تحرير صحيفة الوسط أن طارق صالح كان لدية معرفة باستراتيجيات انصار الله في الساحل ولذلك تقدم قليلاً ولكن عندما تغيرت توقف حيثما هو ،وحول مارب أكد جمال عامر ان ابناء مأرب وطنيون ويرفضون تواجد المحتل الخارجي ولذلك هم يقاتلون مع الجيش واللجان الشعبية وستتحرر مأرب بابناءها ،ولفت إلى أن دول الاحتلال في الجنوب اعادت الصراعات المناطقية في المحافظات المحتلة التي كانت في الثمانينيات بشكل ممنهج من دول العدوان.

 





جميع الحقوق محفوظه لدى صحيفة الوسط 2016 

التصيميم والدعم الفني(773779585) AjaxDesign