المجلس السياسي بصنعاء يحذر من أي تصعييد في الساحل والحدود        مجموعة الأزمات الدولية تطالب بسرعة فتح مشاورات يمنية سعودية لإنهاء الحرب        مجموعة الأزمات الدولية ترصد أسباب تدهور الملفين السياسي والاقتصادي في اليمن        النص الكامل لإفادة جريفيث المقدمة لمجلس الأمن في جلسة اليوم      
    الاخبار /
بالرغم من عدم التوافق على انعقاده
السبب الرئيس لإرسال السعودية قوات وعتاد عسكري الى سيئون بزعم حماية انعقاد مجلس النواب وسر مغادرتها المنطقة الأولى

2019-04-07 21:22:34


 
الوسط خاص
في الوقت الذي لم يتم التوافق على تسمية رئيس وهيئة لمجلس النواب في اجتماع مع هادي لازال مستمرا حتى هذه الساعة
استغل النظام السعودي الحديث عن انعقاد المجلس بإرسال لواء من العتاد العسكري الثقيل من ضمنه حاملات لصواريخ الباتريوت بصحبة عشرات من الضباط والجنود السعوديين الذين وصلوا في ساعة متأخرة من مساء امس السبت بدعوى حماية انعقاد جلسة للنواب المتواجدين في الخارج
وبحسب معلومات خاصة للوسط فأن النظام السعودي اتخذ انعقاد المجلس حجة لإحكام سيطرته على محافظة المهرة اليمنية وتأمينها بالسيطرة على الطريق الوحيد الذي يصلها عبر مدينة سيئون القادم من منطقة العبر على الحدود اليمنية السعودية
وبحسب مصدر عسكري للوسط في المنطقة الأولى بالمدينة فأن اللواء بكامل عتاده تحرك من المنطقة العسكرية عصر اليوم الأحد بصحبة لواء عسكري يتبع هادي قدم من عدن بالتوازي مع وصول العتاد السعودي الى منطقة غير معروفة فيما يتوقع المصدر وصولها او العددالأكبر منها الى محافظة المهرة لتعزيزها عقب رفض قبلي لتعزيزات لقوات سعودية جاءت عبر المطار
وفي السياق استغرب مصدر برلماني عن استباق المملكة لا رسال القوة العسكرية بينما لم يتم التوافق على انعقاد المجلس نظرا للخلافات الدائرة حول اختيار رئيس وهيئة المجلس الذي تصر كتلة المؤتمر على انتخاب سلطان البركاني رئيسا بينما يرفضه هادي
واعتبر ان من المهين ان يعقد مجلس يمثل الشعب بحماية الدولة التي تقوم باحتلاله وهو ماينزع عن قراراته أي شرعية في حال تم الاجتماع باعتبار ان المجتمعين سيتخذون أي قرار تحت التهديد
وأكد مصدر برلماني اخر يرفض حضور الاجتماع رغم تواجده في الخارج عن عدم تمكن المجلس من الحصول على الأغلبية المطلوبة لعقد الجلسة الإجرائية المحددة بانتخاب هيئة الرئاسة
وكان الفشل الذي لحق باجتماع هادي مع رؤساء الكتل البرلمانية الاسبوع الماضي بسبب ايهامه اكثر من نائب من انه يدعمه للترشح للرئاسة وتسبب بمغادرة البركاني الرياض والعودة الى القاهرة قبل ان يعود مجددا قبل يوم امس لطرح شروط كتلة المؤتمر لإنجاح أي جلسة قادمة ومنها ان يكون هو رئيسا للمجلس
يشار الى ان فترة مابعد فشل اجتماع الرياض قد شهدت حرب بيانات بين حزب المؤتمر والاصلاح اللذان اصدرا بيانات باسم الأحزاب وكذب كل بيان الأخر
هذا وقد تم اختيار مدينة سيئون لانعقاد محتمل للمجلس عقب رفض المجلس الانتقالي المدعوم من ابوظبي عقده في عدن وهو مااستغلته الرياض لإحكام سيطرتها على حضرموت الوادي بمقابل سيطرة الأولى على حضرموت الساحل




جميع الحقوق محفوظه لدى صحيفة الوسط 2016 

التصيميم والدعم الفني(773779585) AjaxDesign