اليونيسف: 10 آلاف طفل يمني قتلوا أو شوهوا في حرب اليمن        مجموعة الأزمات : سقوط مأرب قد يغير موقف السعودية من الرئيس هادي       القربي يتهم حكومة هادي بالفشل الاقتصادي ويطالب بتدخل دولي لادارة البنك        تحركات عسكرية أمريكية إماراتية في مطار الريان     
    الاخبار /
هجمات السفن .. ذرائع بريطانية امريكية للسيطرة على جنوب اليمن

2021-08-15 18:57:05


 
الوسط نت ــ متابعات
إعلان بريطانيا عن وصول قواتها الخاصة الى محافظة المهرة اليمنية شرقي البلاد في الثامن من أغسطس / أب الجاري , لم يكن التواجد الأول لهذه القوات في هذه المحافظة الحدودية مع سلطنة عمان , والمطلة على مياه بحر العرب محور الصراع الجديد للسيطرة على ممر التجارة العالمية , والذي بدأت تداعياته تظهر من خلال الاستهداف المتبادل للسفن الإيرانية و الإسرائيلية . موقع "إكسبرس" البريطاني ذكر ان وصول القوات الخاصة البريطانية إلى شرقي اليمن بهدف ملاحقة منفذي الهجوم بطائرة مسيرة على الناقلة الإسرائيلية "ميرسر ستريت" في خليج عُمان يوم 30 يوليو/تموز الماضي , متهما عناصر من الحوثيين بالهجوم البحري . حرصت لندن وواشنطن على التواجد المبكر في محافظة المهرة وبالتحديد في مطار الغيضة , بعد ان مهدت لذلك القوات السعودية التي كانت قد وصلت الى هذه المحافظة البعيدة عن الصراع اواخر العام 2017م بمبرر منع تدفق الاسلحة الى مقاتلي حركة انصار الله في اليمن ( الحوثيين ) , غير أن قوات الرياض فشلت طيلة هذه الاعوام في ضبط أي شحنة أسلحة في المهرة , وسط تصاعد الرفض الشعبي من القبائل المهرية المطالبة برحيل هذه القوات . مكافحة القرصنة الإرهاب والمخدرات هي الذريعة الجديدة التي ترفعها القوات البريطانية والأمريكية في السيطرة على سواحل اليمن الشرقية ذات الموقع الاستراتيجي . وعلى نحو متسارع بدأت محافظة المهرة اليمنية تظهر في بؤرة صراع دولي جديد خلال الاشهر الأخيرة محوره السيطرة على طريق التجارة العالمية , حيث وصل السفير الامريكي لدى اليمن كريستوفر هنزل إلى هذه المحافظة في اول زيارة من نوعها في ديسمبر 2020م , وبرر الدبلوماسي زيارته بانها في لبحث مكافحة الارهاب في هذه المحافظة التي لم تسجل أي عمليات ارهابية طيلة العقود الماضية , وتقول لجنة الاعتصام السلمي المهرية المناهضة للتواجد العسكري السعودي والأجنبي , ان المحافظة لم تشهد أي أحداث إرهابية الا بعد وصول القوات السعودية اليها . وكان لافتا إعلان بريطانيا عن تعرض سفينة تجارية لهجوم قبالة ميناء نشطون في محافظة المهرة , وذلك بعد أربعة أيام من زيارة السفير الأمريكي , وكان ذلك ابرز المؤشرات على المخطط الدولي الجديد الذي يستهدف هذه المحافظة اليمنية الإستراتيجية , حيث تبع ذلك إعلانات مريبة من الاسطول الامريكي عن ضبط شحنات اسلحة ومخدرات مجهولة المصدر والهدف , مع ابقاء الاتهام موجها نحو طهران وصنعاء , وما كان مثيرا للريبة ان كل تلك الشحنات المعلن ضبطها ومصادرتها لم يكن بجانبها عنصرا بشريا متهما بتلك العمليات . وكانت لجنة الاعتصام السلمي في المهرة – وهي حركة شعبية مناهضة للتواجد العسكري الاجنبي – قد كشفت عن وصول قوات بريطانية وامريكية في يناير مطلع العام الجاري 2021 إلى مطار الغيضة , لتضاف الى قوات كانت سبقت السفير الامريكي الى المطار المدني التي تحول الى قاعدة عسكرية للقوات الاجنبية متعددة الجنسيات . وفي تلك الاثناء اعلنت القيادة الوسطى الأمريكية عبر "تويتر" عن نشر المدمرة "وينستون تشيرتشل" (USS Winston S. Churchill)، في بحر العرب. وقبل الإعلان رسميا عن الوصول العسكري البريطاني الاخيرة إلى المهرة اليمنية , كانت صحيفة "Declassified" البريطانية ذات الطابع الاستقصائي قد كشفت بأيام عن تواجد جنود بريطانيين يعملون سرا منذ عدة أشهر في مطار مدينة الغيضة مركز محافظة المهرة . في السياق كشفت "صحيفة AntiDiplomatico " " ان وصول القوات البريطانية الى المهرة اليمنية جاء بطلب سعودي إسرائيلي . اثار وصول القوات البريطانية الى محافظة المهرة حفيظة القوى المحلية في المحافظة وبعض القوى التحرير في مناطق جنوب اليمن , لما اثارته تلك القوات من حساسية عودة الاحتلال البريطاني , وحساسية أكثر من مبرر وصول تلك القوات كونه تطابق مع المبرر البريطاني لاحتلال عدن في 19 يناير من عام 1839م بقيادة الكابتن البريطاني ستافورد بيتزورث هنس بمبرر مهاجمة ونهب سفينة . الزعيم القبلي البارز في المهرة الشيخ علي سالم الحريزي الذي يقوده لجنة الاعتصام السلمي اطلق تصريحات نارية هدد فيها باللجوء الى القوة , وهدد بمنع إقلاع وهبوط الطائرات العسكرية في مطار الغيضة , مطالبا برحيل القوات المتعددة الجنسيات من المحافظة . في مطلق الاحوال فان حرب البحار واستهداف السفن قد تذهب نحو سيناريوهات عبثية وخطيرة , قد تتخذها واشنطن ولندن لتقاسم السيطرة على السواحل الجنوبية والشرقية لليمن.




جميع الحقوق محفوظه لدى صحيفة الوسط 2016 

التصيميم والدعم الفني(773779585) AjaxDesign