مجموعة الأزمات : سقوط مأرب قد يغير موقف السعودية من الرئيس هادي       القربي يتهم حكومة هادي بالفشل الاقتصادي ويطالب بتدخل دولي لادارة البنك        تحركات عسكرية أمريكية إماراتية في مطار الريان       صنعاء تحتضن اكبر فعالية شعبية على الاطلاق بذكرى المولد النبوي      
    الاخبار /
هكذا قدم المبعوث الأممي نفسه في احاطته الأولى

2021-09-10 20:47:01


 
بقلم / جمال عامر


اكدت الاحاطة الأولى التي قدمها المبعوث الأممي الرابع (هانس )الى مجلس الأمن قناعتي المسبقة من انه سيكون الأكثر ضعفا من سابقيه لأسباب اهمها ان الرجل ظل اكثر عمره الوظيفي رغم قصره مجرد موظف دبلوماسي يعمل وفق قواعد روتينية وتنفيذ مايأمره به رؤسائه
فكيف سيكون حاله وقد انتقل مباشرة من منصب (رئيس بعثة الاتحاد الاوربي ) في اليمن وقدم اوراق اعتماده لرئيسها المفترض الذي يدار من النظام الذي يستضيفهما معا.
ولذا لم يكن مفاجئا ضعف الاحاطة التي قدمها بل ومراوغتها في ماله علاقة بتوصيف الصراع وتداعياته العسكرية والاقتصادية على وجه الخصوص في محاولة ساذجة للقيام بدور محام النظام السعودي باستبعاده من كونه المسؤول والراعي للحرب وتبعاتها والموجه باستمرارها ورمي كل ذلك على اطراف النزاع المحليين
وحتى لا أكون متجنيا اورد باقتضاب من احاطته الاولى بعض مايشير الى انحياز مفضوح يدلل على طغيان دوره الوظيفي على كونه وسيطا امميا يفترض به النزاهة
اولا فقد اعاد تبعية قتل المدنيين وتدمير البنى التحتية المدنية والتشريد والفقر طوال ستة اعوام الى النزاع الداخلي فقط قافزا على مسؤلية التحالف السعودي الامارتي عن جرائم القتل والتدمير عبر غارات طائراته الحربية
فيما قام بتبديل الأدوار ليجعل من الجلاد ضحية اذ ان القلق الوحيد الذي عبر عنه مؤكدا انه بشكل خاص ماقال عن استهداف المدنيين والبنية التحتية المدنية داخل السعودية
ثانيا وفيما له علاقة بسوء حال معيشة الناس فقد ربط المبعوث نقص الوقود والكهرباء وارتفاع أسعار الغذاء، بحل المشاكل السياسية التي وصفها بالمعقدة مقتفيا اثر سابقه بوضع العربة قبل الحصان
كما ارجع اسباب عرقلة الاقتصاد وانهياره الى انقسام مؤسسات الدولة فيما لم يشر ولو بالتلميح الى علاقة التحالف المباشر بكارثة الاقتصاد سواء بالحصار الجائر برا وبحرا وجوا على المحافظات المحررة او بتعطيله للمواني الجوية والبحرية ومشاركته بالفساد ونهب الثروات في المحافظات التي يحتلها
بل ان (هانس) وخلافا لسلفه (غريفيت)
الذي دعا في اكثر من احاطة لاعادة فتح مطار صنعاء امام الرحلات بدون استثناء
فقد دعا وبوقاحة الى حصر الرحلات على الطيران التجاري فقط
وبدلا من تأكيد سابقه على ضرورة السماح بادخال سفن الغذاء والوقود
التي يتم منعها خلافا للقانون الدولي وحتى قرار مجلس الأمن ذات الصلة
حدد المبعوث الحالي طلبه بتخفيف القيود المفروضة على استيراد الوقود والسلع عبر ميناء الحديدة متجنبا توصيف الحالة القائمة من ان الرياض تقوم بقرصنة السفن التي تم تفتيشها من قبل المنظمة التي ابتعثته وصرحت بدخولها
هكذا قدم هانس نفسه في اول احاطة له شخصا مرتبكا وغبيا ومنحازا دون مواربة حتى على غير مانتهجه سابقوه من محاولة تقديم انفسهم كوسطاء
وهو مايجعله ممثلا غير نزيه قد يصعب على الطرف الآخر التعاون معه

رئيس تحرير صحيفة الوسط اليمنية ,  





جميع الحقوق محفوظه لدى صحيفة الوسط 2016 

التصيميم والدعم الفني(773779585) AjaxDesign