عدن على صعيد ساخن ,, اشتياكات دار سعد تنذر بانهيار اتفاق الرياض        فشل عودة حكومة هادي اليوم إلى عدن        فشل عودة حكومة هادي اليوم إلى عدن        خاص ’’ حكومة هادي ستعود ظهر اليوم إلى عدن برفقة ضباط سعوديين      
    الاخبار /
"اتحاد دولي" يحذر من الانهيار الكامل للرعاية الصحية في اليمن

2019-10-18 22:47:03


 
الوسط ـ متابعات
حذر الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر من الانهيار الكامل لنظام الرعاية الصحية في اليمن الذي يشهد حربا مدمرة منذ قرابة خمس أعوام.

 

وقال الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر  إن نظام الرعاية الصحية في اليمن على شفا الانهيار ، ونقل الاتحاد عن الطبيبة أنيشا التي تعمل في عيادة صحية أولية تديرها جمعية الهلال الأحمر اليمني في العاصمة صنعاء، أن هناك العديد من النساء الحوامل المصابات بسوء التغذية والتي يمكن أن تؤدي إلى مضاعفات مثل إنخفاض الوزن عند الولادة والولادة المبكرة.

 

وفقًا للطبيبة أنيشا التي عملت في العيادة لمدة 17 عامًا "قبل خمس سنوات، لم نر الكثير من حالات سوء التغذية لكن الآن هناك حالات في جميع العيادات الصحية في جميع أنحاء البلاد. أنا قلقة لأنه يؤثر على قدرتهم على التعلم في المدرسة. لا نرى سوى الحالات الخفيفة في هذه العيادة ".

 

وفقًا لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (OCHA)، يعاني 3.2 مليون امرأة وطفل في اليمن من سوء التغذية الحاد. فقد ارتفع عدد الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية الحاد الوخيم بنسبة 90 في المائة في السنوات الثلاث الماضية.

 

ولفتت إلى النقص الحاد في الدواء والأطباء وقالت "ليس فقط سوء التغذية الذي يعاني منه الأطفال، نرى أن أمراضاً مثل الحصبة والدفتريا وجدري الماء قد عادت. مضيفة "لم تكن هذه الأمراض موجودة قبل النزاع".

 

وتابعت "اعتادت تطعيم الأطفال ولكن لم تعد العيادة قادرة على توفير هذه الخدمة الحيوية، يجب تخزين اللقاحات في مكان بارد ولكن بسبب إنقطاع الكهرباء وعدم توفر الوقود لم يعد هذا خيارًا".

 

تقول الطبيبة أنيشا: "لن يكون الأمر سهلاً على المرضى فمرضانا فقراء". لافتة إلى هروب الكثير من الأطباء والممرضات من النزاع في اليمن.

 

تضيف :"نحتاج إلى المزيد من الأطباء والممرضات في العيادة. نحتاج إلى دواء لعلاج مرضى إرتفاع ضغط الدم والسكري. يمكننا فحص ضغط الدم والسكر في الدم ، لكن لا يمكننا إعطاء الدواء لهم. الدواء هو الأهم".

 

وبحسب التقرير فإن الطبيبة أنيشا هي الطبيبة الوحيد الذي تساعد حوالي 40 مريضًا يأتون إلى العيادة يوميًا.

 

وفي السياق ذاته قالت الطبيبة إن جهاز الأشعة السينية الذي لم يعمل منذ بداية الصراع. لقد كان الماسح بالموجات فوق الصوتية موقفاً منذ العام الماضي، نظرًا لأن العيادة لا تستطيع دفع راتب لطبيب الموجات فوق الصوتية الذي يمكنه تشغيله.

 

وذكرت أنه يوجد في العيادة مختبر، لكنهم لا يستطيعون حاليًا إجراء اختبارات الكبد والكلى والكوليسترول بسبب نقص المعدات. واليوم، يمكن للمرضى إجراء الإختبارات في المختبر مجانًا ولكن قد تضطر العيادة في المستقبل إلى طلب الدفع مقابل العلاج.

 

تقول الطبيبة: "المستقبل سيكون مرعب، إذا بقيت هنا فأنت تقتل نفسك، لكنني أبقى وأبذل قصارى جهدي، لا أستطيع ترك مرضاي هنا، سأشعر بالسوء، إذا جاؤوا وطلبوا مني المساعدة ولم أكن هناك"، "نحن نساعد الناس بأفضل ما نستطيع".

 

وفقًا لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، فإن ما يقدر بنحو 19.7 مليون شخص في اليمن يفتقرون إلى الرعاية الصحية الأساسية. لكن 51 في المائة فقط من المرافق الصحية تعمل.

 

تدير جمعية الهلال الأحمر اليمني حالياً 22 منشأة صحية في جميع أنحاء البلاد.

 

------------------------------------

 

*الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر (IFRC) هو أكبر شبكة إنسانية في العالم تصل إلى 150 مليون شخص في 190 جمعية وطنية من خلال عمل أكثر من 13.7 مليون متطوع.





جميع الحقوق محفوظه لدى صحيفة الوسط 2016 

التصيميم والدعم الفني(773779585) AjaxDesign