قائد الأسطول الخامس يعترف نحن امام حرب بحرية مفتوحة في البحر الاحمر       واشنطن تعترف بتفوق الحوثيين على قواتها في البحر الاحمر        قوات صنعاء تحصد ست سفن امريكية وبريطانية في البحر الاحمر في ساعات        إشتعال المواجهات في البحر الاحمر .. صنعاء تكشف التطورات وتعلن تأجيل بيانها      
    محافظات /
حلف حضرموت يتراجع من الهجوم إلى الدفاع والشكوى بالجيش إلى المجتمع الدولي

19/02/2014 16:57:10


 
الوسط ــ محافظات
بدلا من كون حلف حضرموت مهاجما صار مدافعا عن النقاط الأمنية التي كان أقامها وخسر عددا منها أثناء زيارة وزير الدفاع للمحافظة السبت قبل الماضي والذي تمكن من إحداث خلخلة في حلف القبائل وهاجم أفرادا تابعين للجيش معززين باستخدام الطيران، ظهر السبت، نقطة قبلية تابعة لحلف قبائل حضرموت الواقعة في منطقة "الفقرة" طريق "المعدي" بمحافظة حضرموت التي تسكنها قبيلة البحسني الحمومية وتعد منطقة "المعدي" منطقة إستراتيجية مهمة باعتبارها طريقاً لمرور أنبوب النفط الرئيس الذي يُنقل عبره النفط من حوض المسيلة النفطي إلى ميناء "الضبة" التابع للمحافظة، وفيما يستمر الجيش بحصار قرية عبد الله غريب اكتفى أهالي منطقة العيون بتنفيذ وقفة احتجاجية بعد صلاة الجمعة الماضية طالبوا خلالها برفع الحصار عن أهلهم في قرية عبد الله غريب التي تحاصرها قوات الأمن المركزي منذ أسبوع وهو ما يعد دلالة على تراجع قدرات الحلف على الاستمرار في مواجهة الجيش المرابط هناك.
وكان أصدر حلف قبائل حضرموت بيانه رقم 31 حول الأحداث القائمة بالساحة الحضرمية وحذر قوات الجيش من تصعيد عملياتها العسكرية وواصفها بالخطيرة ومنها قصف منطقة المعدي واستقدام صواريخ كاتوشا عبر مطار الريان الدولي وقال البيان في اتجاه تصعيدي خطير ضد أبناء حضرموت أقدمت وزارة الدفاع ظهر هذا اليوم السبت 15/2/2014م على شن عدة غارات بطيرانها الحربي العمودي الذي قصف مواقع سكنية لبدو رحل من قبائل الحموم في منطقة الفقرة الجبلية فوق عقبة المعدي وهي الطريق القديمة التي تربط الساحل بالوادي، وقد أثار هذا القصف الذعر والهلع بين المواطنين الآمنين من النساء والأطفال في هذه المنطقة, وأثار غضب وسخط كافة أبناء حضرموت على دولة تقصف مواطنيها الآمنين بالطيران الحربي وتحشد قواتها العسكرية وعتادها الحربي الثقيل على حضرموت الذي يصل من صنعاء بشكل يومي، وآخره ما وصل هذا اليوم من قوات عسكرية وراجمات صواريخ (كاتيوشا) وعتاد حربي آخر عبر مطاري الريان وخرير في شركة توتال. كما أشار إلى تعرض المواطن/ صلاح عبدالرحمن اليزيدي من مدينة الشحر لإصابات بالغة وخطيرة بعد تعرضه لمطاردة عنيفة من قبل طقمين عسكريين وهو يقود دراجته النارية على طريق الشحر- و قيام الجنود بضربه بأعقاب البنادق والأحذية بهدف قتله والتخلص منه لولا مشاهدتهم من قبل مواطنين مما اضطر الجنود إلى أخذه في أحد الأطقم ورميه في مستشفى الشحر وهو في غيبوبة كاملة وقد أخذوا بندقيته الآلية ومسدسه وجوالاته وكل ما كان بحوزته من مال وأغراض شخصية أخرى, وطالب الحلف سفراء دول مجلس التعاون الخليجي والاتحاد الأوروبي والأمين العام المساعد للأمم المتحدة السيد جمال بن عمر والمنظمات الدولية الإنسانية والحقوقية بالضغط على السلطات الحاكمة لوقف الاعتداءات الغاشمة المتكررة على أبناء حضرموت ووقف التجييش العسكري الكبير الذي تشهده حضرموت من قبل وزارة الدفاع .
وفيما يعد تفتيتا للقبائل نشبت اشتباكات بمنطقة القرن رخيه بوادي حضرموت بين قبيلتي بن لادن والقراميش طيلة أربعة أيام بسبب الخلاف على قطعة أرض فيما لم تتدخل السلطات المحلية، وكان قتل شخص في اشتباكات مسلحة بين قبيلتي لخرش وبن عجيان بوادي رخية حضرموت في10/11/2013م بسبب خلاف على قطعة أرض .
وكان مسلحون قبليون شنوا هجوماً على نقطة عسكرية تابعة للواء الحماية التابع للشركات النفطية، بالقرب من القطاع 14 التابع لشركة "بترومسيلة"، مساء الأربعاء الماضي ما أسفر عن مقتل جنديين وإصابة خمسة آخرين، وفي اتجاه غير بعيد قتل جنديان وأصيب خمسة آخرون, ثلاثة منهم إصابتهم خطيرة, الاربعاء الماضي في اشتباكات بين جنود معسكر حماية الشركات في بلدة غيل بن يمين, بمحافظة حضرموت. وأسفرت عن مقتل جنديين وإصابة خمسة آخرين، ثلاثة منهم إصابتهم خطيرة.
وعلى ذات السياق كشف سكان محليون في منطقة غيل بن يمين بحضرموت أنهم عثروا الأسبوع الماضي على جثث 6 جنود تابعين لقوات حماية الشركات النفطية المشكلة مؤخراً . ونقل موقع المصدر أونلاين عن مصدر قبلي أن رعاة أغنام "عثروا يومي الاثنين والثلاثاء على جثث 6 جنود وضباط، في منطقة عبول بمدينة غيل بن يمين بحضرموت". ورجح مصدر في شركة بترومسيلة للموقع أن تكون "الجثث الـ6 التي وصلت سقطت في الاشتباكات التي وقعت مع مسلحين قبليين الجمعة الماضية". .. وكان وزير الدفاع قد زار الشركة بعد الهجوم وحث قوات الحماية الأمنية على رفع الجاهزية، متوعداً بالضرب بيد من حديد على من يقومون بتخريب ممتلكات الوطن ومصالح الشعب.




جميع الحقوق محفوظه لدى صحيفة الوسط 2016 

التصيميم والدعم الفني(773779585) AjaxDesign