الحالمي والزكري يترأسان إجتماعاً تحضيرياً للمؤتمر الوطني للمغتربين بأمريكا لرفع الحصار عن مطار صنعاء        الوسط نت ينفرد بنشر بنود مبادرة السيد الحوثي بشأن احلال السلام في مأرب        2000 يوم من الحرب على اليمن يتسبب بمقتل الآلاف ويدمر البنية التحتية        جريمة الاغبري التي هزت اليمن تكشف ماورائها      
    الاخبار /
اسرائيل تبدي استعدادها الاعتراف بالانتقالي وتخشى الحوثيين

2020-09-04 21:03:14


 
الوسط ,, متابعات خاصة
لم يعد التناغم بين قيادات في المجلس الانتقالي الجنوبي الموالي للامارات واسرائيل خفياً ، فما ذكرته مصادر اعلامية اجنبيه خلال الشهرين الماضيين عن لقاءات بين قيادات اسرائيلية واخرى في المجلس الانتقالي الجنوبي في ابوظبي وعمان اصبح شبه مؤكد .
بالامس اعلن نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي هاني بن بريك تاييده للتطبيع الاماراتي الاسرائيلي ولم يكتفي بذلك بل اعلن استعداده زيارة اسرائيل ان سنحت له الفرصه .
هرولة هاني بن بريك نحو تأييد التطبيع واعلانه الرسمي استعدادة زيارته تل ابيب والتي حضيت باهتمام وسائل الاعلام الاسرائلية التي رحبت باعلان بن بريك لزيارة تل ابيب ، ولكن تفيد المصادر ان جهر بن بريك بتاييد التطبيع كان نتيجة للقاءاته مع ضباط اسرائيلين في ابو ظبي .
التفاعل الإعلامي الاسرائيلي مع المجلس الانتقالي الجنوبي وتحركاته هو ايضا يشير عن وجود علاقه سرية بين الطرفين ، فتل ابيب تعلم ان فتح علاقات مع الانتقالي سيمكنها من الوصول الى جزيرة سقطرى والى باب المندب والى الساحل الشرقي بهدؤ وتحت غطاء الامارات وهو ما كشفته منظمة ساوث فرونت الامريكية الاسبوع الماضي والتي اكدت عن توجه اماراتي اسرائيلي لإنشاء مرافق استخباراتية مشتركة في جزيرة سقطرى اليمنية لمراقبة خليج عدن وبحر العرب وباب المندب .
واكدت المنظمة في تقرير صادر عنها ان وفد من الضباط الإسرائيليين والإماراتيين قام بزيارة الجزيرة مؤخرًا ل دراسه عدة مواقع لإنشاء مرافق استخباراتية مخطط لها على ضوء المحطة التي أسستها اسرائيل في جنوب أسمرة لمراقبة جنوب البحر الأحمر.
وأشار التقرير الى ان الإمارات بفضل دعمها للمجلس الانتقالي الجنوبي غيرت موازين القوى في جنوب اليمن لصالحها.
وافاد التقرير الى ان الامارات نجحت في تحويل جزيرة سقطرى إلى بؤرة أمامية لها .

إلى ذلك توقعت مجلة أمريكيية دعما اسرائيليا للمجلس الانتقالي في جنوب اليمن , حليف دولة الإمارات.
وقالت مجلة «Inside Arabia» في تقرير لها امس ، ان الإمارات وحليفها المجلس الانتقالي الجنوبي يواجهون عقبات في طموحهما المتبادل لتدمير وحدة اليمن , و إنشاء "جنوب اليمن" المستقل الذي من شأنه أن يصبح بديلاً كدولة تخدم المصالح الإماراتية أولاً وقبل كل شيء" .
وتحدث التقرير ان ترحيب قيادات الانتقالي بالخطوة الاماراتية للتطبيع مع إسرائيل , ما افصحت عنه تقارير إسرائيلية في يونيو أن مسؤولين إسرائيليين أجروا "محادثات سرية" مع شخصيات في المجلس الانتقالي الجنوبي، ووصفتهم بأنهم "أصدقاء سريون".
واضافت المجلة ان تفوق المجلس الانتقالي في النهاية على حكومة هادي، مع إثبات قدرته على العمل كقوة موازنة لنفوذ الحوثيين يمهد هذا الطريق للدعم الإسرائيلي





جميع الحقوق محفوظه لدى صحيفة الوسط 2016 

التصيميم والدعم الفني(773779585) AjaxDesign