الحالمي والزكري يترأسان إجتماعاً تحضيرياً للمؤتمر الوطني للمغتربين بأمريكا لرفع الحصار عن مطار صنعاء        الوسط نت ينفرد بنشر بنود مبادرة السيد الحوثي بشأن احلال السلام في مأرب        2000 يوم من الحرب على اليمن يتسبب بمقتل الآلاف ويدمر البنية التحتية        جريمة الاغبري التي هزت اليمن تكشف ماورائها      
    الاخبار /
الإمارات ترتمي في احضان اسرائبل وتعلن رسمياً التطبيع مع تل ابيب

2020-08-13 23:50:01


 
الوسط ,, متابعات

ارتمت الامارات في احضان اسرائيل مؤخراً في موقف فاضح لحكام الامارات اللذين نقلوا علاقاتهم بتل ابيب من السرية الى العلن في تحدي واضح للامة العربية والاسلامية ، ورغم الفضيحة الاماراتية تحاول ابو ظبي ان تبرر ارتمائها في احضان اسرائيل ياستعادة الضفة الغربية ، وهو مانفته رئاسة الحكومة الاسرائيلية واكتفى رئيس الوزراء الإسرائيلي بن يمين نتنياهو بالتعليق على الاتفاق بالقولان "اتفاق السلام مع الإمارات يشمل العلاقات الدبلوماسية الكاملة، وتبادل السفارات، واسثمارات مشتركة واسعة وعلاقة تجارية والسياحة والطيران بما في ذلك الرحلات الجوية المباشرة من تل أبيب إلى أبوضبي " .

يمنياً سارع  المجلس الانتقالي الجنوبي باليمن المدعوم إماراتيا، امس الخميس، بالاشادة بالاتفاق وبارك الانتقالي   التطبيع بين الإمارات واسرائيل واصف اياه  بـالقرار الشجاع  " جاء ذلك في تغريدة لنائب رئيس المجلس الانتقالي هاني بن بريك، عبر صفحته الموثقة في موقع "تويتر" ، واعتبر بريك أن "الاتفاق وضع خارطة طريق نحو تعاون مشترك مع إسرائيل وصولا لعلاقات ثنائية (مع الإمارات)" ، وقال إنه "سيخدم خيار العرب في حل الدولتين، وخدمة الشعب الفلسطيني، وإنهاء المتاجرة بالقضية"، على حد قوله.وعبر بيان مشترك، الخميس، أعلنت الولايات المتحدة وإسرائيل والإمارات الاتفاق على تطبيع كامل للعلاقات بين أبو ظبي وتل أبيب، في اتفاق يعد الأول بين دولة خليجية وإسرائيل.

وقوبل الاتفاق بتنديد فلسطيني واسع من القيادة وفصائل بارزة، مثل "حماس" و"فتح" و"الجهاد الإسلامي"

وبرر وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش، قرار بلاده تطبيع العلاقات مع إسرائيل بأنه جاء لـ"الحفاظ على فرص حل الدولتين"، عبر تجميد إسرائيل مخطط ضم أراضي فلسطينية بالضفة، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في مؤتمر صحفي، إن خطته لتطبيق الضم "لم تتغير"، رغم التوصل إلى اتفاقية سلام مع أبوظبي.

وبإتمامه، ستكون الإمارات الدولة العربية الثالثة التي توقع اتفاق سلام مع إسرائيل بعد مصر (عام 1979) والأردن (عام 1994).

فلسطنياً أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس الخميس أن التطبيع الإسرائيلي الإماراتي هو "خيانة للقدس والأقصى والقضية الفلسطينية"، معربا عن رفضه لهذا الاتفاق. إلى ذلك، قررت السلطة الفلسطينية استدعاء سفيرها بشكل فوري من الإمارات.

ذكر بيان أصدره المتحدث باسم الرئيس الفلسطيني محمود عباس مساء الخميس أن عباس يرفض ويستنكر الاتفاق بين الإمارات وإسرائيل.

وقال نبيل أبو ردينة المستشار البارز لعباس وهو يقرأ من البيان من مقر التلفزيون الرسمي في رام الله بالضفة الغربية المحتلة "تعلن القيادة الفلسطينية رفضها واستنكارها الشديدين للإعلان الثلاثي الأمريكي، الإسرائيلي، الإماراتي، المفاجئ، مقابل ادعاء تعليق مؤقت لمخطط ضم الأراضي الفلسطينية وبسط السيادة الإسرائيلية عليها".

وأضاف أن الاتفاق "خيانة للقدس والأقصى والقضية الفلسطينية". وتابع قائلا "تعتبر القيادة الفلسطينية هذه الخطوة نسفا للمبادرة العربية للسلام وقرارات القمم العربية، والإسلامية، والشرعية الدولية، وعدوانا على الشعب الفلسطيني، وتفريطا بالحقوق الفلسطينية والمقدسات، وعلى رأسها القدس والدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من (يونيو) حزيران للعام 1967".

وطالب أبو ردينة الإمارات "بالتراجع الفوري عن هذا الإعلان المشين، كما ترفض (القيادة الفلسطينية) مقايضة تعليق ضم غير شرعي بتطبيع إماراتي واستخدام القضية الفلسطينية غطاء لهذا الغرض".

وقال "في مواجهة هذه التطورات الخطيرة، تدعو القيادة الفلسطينية إلى عقد جلسة طارئة فورية لجامعة الدول العربية، وكذلك لمنظمة التعاون الإسلامي لرفض هذا الإعلان"

إلى ذلك، وقررت السلطة الفلسطينية استدعاء سفيرها بشكل فوري من الإمارات.

وقال بيان لوزارة الخارجية والمغتربين "بناء على تعليمات الرئيس محمود عباس، رئيس دولة فلسطين، وعلى أثر البيان الثلاثي الأمريكي الإسرائيلي الإماراتي، بتطبيع العلاقات الإسرائيلية الإماراتية، تم استدعاء السفير الفلسطيني من دولة الامارات وبشكل فوري".





جميع الحقوق محفوظه لدى صحيفة الوسط 2016 

التصيميم والدعم الفني(773779585) AjaxDesign