الامم المتحدة تحذر من نفاذ احتياطات النقد الاجنبي لليمن       الامم المتحدة تحذر من نفاذ احتياطات النقد الاجنبي لليمن        *إب.. انهيار صحري يسفر عن مقتل واصابة ثلاثة اشخاص        انفجار مرفئ بيروت يتسبب بسقوط عشرات القتلى ومئات المصابين واضرار فادحة     
    الاخبار /
صحيفة بريطانية ,, عام 2020 سيكون أسوأ أعوام الجوع في اليمن

2020-08-01 22:14:43


 
الوسط ,, متابعات
قالت صحيفة إندبندنت البريطانية، إن عام 2020 سيكون أسوأ أعوام الجوع في اليمن.
وأوضحت الصحيفة في تقريرها -الذي كتبته بيل تراو- أن أكثر من نصف سكان اليمن، وقبل وصول وباء كورونا، كانوا يعتمدون على المساعدات الغذائية التي تأتي من الخارج، والآن سيبلغ عدد هؤلاء رقما قياسيا جديدا.
وذكر التقرير أن الأمم المتحدة تخشى من أن ما يقدر بنحو 2.4 مليون طفل في اليمن سيُدفعون إلى حافة المجاعة بحلول نهاية العام، بسبب الصراع والنقص غير المسبوق في العون الإنساني خلال الوباء.
ونقل التقرير عن فانيسا روي، من شبكة أنظمة الإنذار المبكر بالمجاعة، قولها إن عام 2020 سيكون هو الأسوأ من حيث إجمالي عدد السكان المتوقع أنهم بحاجة إلى مساعدات غذائية.
وكانت الأمم المتحدة دقت ناقوس الخطر هذا الأسبوع بشأن مجاعة أخرى محتملة؛ ففي حديثه أمام مجلس الأمن يوم الثلاثاء، قال مدير الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة مارك لوكوك إنه من دون المزيد من التمويل ووقف فوري لإطلاق النار، سيكون هناك زيادة في الجوع وسوء التغذية والكوليرا والفيروسات التاجية، و"فوق كل شيء الموت".
وأضاف لوكوك أنه رغم حقيقة أن البلاد على "حافة الانهيار"، فإن الأمم المتحدة كانت قادرة فقط على جمع 18% من الأموال اللازمة لتشغيل برامجها هذا العام بعد فشل حملة التمويل.
وقالت إندبندنت إن الأمم المتحدة اضطرت بالفعل إلى إغلاق البرامج الحيوية، بما في ذلك التي تعالج الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية.
وقبل أيام قليلة من تصريح لوكوك، قالت عدة وكالات تابعة للأمم المتحدة إن 1.2 مليون شخص إضافي في جنوب اليمن سيعانون من انعدام الأمن الغذائي بشكل حاد بحلول نهاية العام.
وأشار تقرير إندبندنت إلى أن التقرير المشترك لتلك الوكالات يصف كيف أن اليمن في عين "عاصفة كاملة" من الصدمات الاقتصادية، والصراعات، والفيضانات، ووباء الجراد الصحراوي، والآن وباء كورونا.




جميع الحقوق محفوظه لدى صحيفة الوسط 2016 

التصيميم والدعم الفني(773779585) AjaxDesign