أوّل قصف سعودي لمنشأة نفطية: رسائل تصعيد على أبواب مأرب        جمال عامر يكشف بنود مبادرة هامة قدمها انصار الله لتجنيب مارب العنف رفضتها السعودية       نجاة أمين جمعان من محاولة إغتيال بصنعاء,, المؤتمر يدين والأمن يلاحق الجناة        خسائر السياحة في اليمن تجاوزت خمسة مليارات دولار      
    الاخبار /
علامة استفهام عن منجم ذهب نهم ومناجم اخرى ؟

2020-02-25 23:30:14


 
بقلم ... رشيد الحداد

يوم أمس استهدف طيران التحالف الارعن منجم ذهب في منطقة صلب بمديرية نهم شرقي العاصمة صنعاء، المهم انه استهدف شركة التنقيب عن الذهب في منجم صلب بالمديرية ودمر عدد من الأليات التابعة للشركة ـ والتي سبق أن أعلن الطرف الأخر السيطرة علي منجم الذهب في نهم وعرض صوراً لها وقال انها كانت تتبع علي صالح ولم يذكر علي محسن ولا شخصيات اخرى .
الذي اعرفه أن  منطقة جبل صلب بمحافظة صنعاء تعتبر من أهم مواقع تمعدنات الزنك والرصاص والفضة في اليمن ، وان الجبل والسلسلة الجبلية التابعة له تعد واحده من أغنى جبال اليمن ويتواجد فيها الرخام والجرانيت الأحمر ومعادن أخرى منها الذهب ، لكن لم نعلم متى وكيف دخلت شركة منجم الذهب والملاحظ انها تعمل منذ  سنوات كثيرة من خلال المباني التابعة لها التي تبدوا قديمة ومتهالكة ، ويتضح ان تلك الشركة العاملة في تنقيب الذهب حكمها حكم الشركات الأخرى العاملة في الذهب التي ظلت من عام 1998م وحتى 2014م في جبال المحرق بمحافظة حجة وهي تفحص خامات الذهب وتنقل الأحجار بكميات ضخمة بقاطرات إلى صنعاء ومن ثم تغيب عن الانظار تحت مبرر الفحص والتحليل ,,,
ووفق الدراسات التي أجريت على منطقة نهم من قبل فريق يمني ، واخر فرنسي واخر امريكي فان احتياطي الخام يقدر بحوالي 12.6 مليون طن بدرجة 8.86% زنك، 1.16% رصاص، 69.3 جم/طن فضة، وتبين أن راسب جبل صلب يحتوي على احتياطي قابل للاستخراج بطريقة الحفرة المكشوفة (منجم مفتوح) يقدر بحوالي 5.9 مليون طن ويحتوي على 11% من الزنك بدرجة حد القطع 5% ومعدل استخلاص يبلغ 1:6 (طن المخلفات مقابل طن الخام) ، وقد توقعت الدراسة إنتاج 59,000 طن سنويًّا من معدن الزنك في الموقع.
وفي عام 2005م وقعت شركة وشركة زنك اوكس البريطانية وشركائها شاهر عبد الحق وشلة رأس المال السياسي اتفاق مع الحكومة اليمنية لاستغلا ل معادن الزنك والرصاص في منطقة نهم براس مال يبلغ 75 مليون دولار، وفي عام 2009 افتتح المصنع الذي كان سينتج سنويا اكثر من 50 الف طن ، وبعد سنة فقط توارى المشروع رغم أن سعر الطن من الزنك بقيمة تتجاوز 1500دولار .
يضاف إلى ذلك أن في نهم مصنع كان للزجاج وكان ضخم جداً تم إنشائه بأكثر من 50 مليون دولار وقيل بانه سيغطي اليمن والمنطقة وكان يعمل فيه أكثر من 100 عامل من أبناء نهم ، وتوارى عن الأنظار ايضاً ,, طبعا ان تفلس تلك المصانع الضخمة
الذي انا اعلم به ، أن منطقة جبل صلب بمحافظة صنعاء تعتبر من أهم مواقع تمعدنات الزنك والرصاص والفضة في اليمن ، وان الجبل والسلسلة الجبلية التابعة له تعد واحده من أغنى جبال البلاد ويتواجد فيها الرخام والجرانيت الأحمر ومعادن أخرى منها الذهب ، لكن لم نعلم متى وكيف دخلت شركة منجم الذهب هذه ، والملاحظ انها لها سنوات كثيرة تعمل كما تشير صور المباني التابعة لها التي تبدوا قديمة ، ويتضح ان تلك الشركة العاملة في تنقيب الذهب حكمها حكم الشركات الأخرى العاملة في الذهب التي ظلت من عام 1998م وحتى 2014م في جبال المحرق بحجة وهي تفحص الذهب وتنقل الأحجار بكميات ضخمة بقاطرات تحت مبرر الفحص والتحليل ،,,,
ووفق الدراسات التي أجريت على منطقة نهم من قبل فريق يمني ، واخر فرنسي واخر امريكي فان احتياطي الخام يقدر بحوالي 12.6 مليون طن بدرجة 8.86% زنك، 1.16% رصاص، 69.3 جم/طن فضة، وتبين أن راسب جبل صلب يحتوي على احتياطي قابل للاستخراج بطريقة الحفرة المكشوفة (منجم مفتوح) يقدر بحوالي 5.9 مليون طن ويحتوي على 11% من الزنك بدرجة حد القطع 5% ومعدل استخلاص يبلغ 1:6 (طن المخلفات مقابل طن الخام) ، وقد توقعت الدراسة إنتاج 59,000 طن سنويًّا من معدن الزنك في الموقع.
وفي عام 2005م وقعت شركة وشركة زنك اوكس البريطانية وشركائها شاهر عبد الحق وشلة رأس المال السياسي اتفاق مع الحكومة اليمنية لاستغلا ل معادن الزنك والرصاص في منطقة نهم براس مال يبلغ 75 مليون دولار وبلغت قيمتة عام 2009 200 مليون دولاؤ اثناء افتتح المصنع الذي كان متوقع ان يتجاوز انتاجة السنوي اكثر من 50 الف طن ، وبعد سنة فقط توارى المشروع رغم أن سعر الطن من الزنك بقيمة تتجاوز 1500دولار .
يضاف إلى ذلك أن في نهم مصنع كان للزجاج وكان ضخم جداً تم إنشائه بأكثر من 50 مليون دولار وقيل بانه سيغطي اليمن والمنطقة وكان يعمل فيه أكثر من 100 عامل من أبناء نهم ، وتوارى عن الأنظار ايضاً ,, طبعا ان تفلس تلك المصانع الضخمة .
للمعادن في هذا البلد قصة كبيرة جداً ,, فهي تتواجد بكميات كبيرة جداً وبشكل متنوع ومتعدد ، ولكن حتى الآن هناك شركات اماراتية واخرى تركية تنقب عن الذهب في حضرموت وغيرها لم يعلم الشعب اليمني كم انتاجها السنوي حتى اليوم رغم انها تعمل منذ سنوات ,, فاعمالها مطمورة واسمائها مستورة وما يبصر ابو يمن الا الحفر والمناجم التي تقع اصلاً في مناطق بعيدة ونائية وخالية من السكان ,, وهكذا كان يتم التصرف بخيرات هذا الوطن وهذا الوطن الذي يعاني كان يعاني من الفقر المدقع والبطالة وسوء التغذية نتيجة انعدام الخدمات الاساسية وعدم استقرار الاوضاع الاقتصادية والمعيشية من بعد جريمة مقتل الرئيس الشهيد ابراهيم الحمدي رحمة الله ، فدول الجوار نمت وترعرت واليمن لم يخرج من دوامة الصراعات والأوبئة بسبب الفاسدين القلة ,, الهبارين الكبار جنرالات النفط والمعادن والثروة السمكية وغيرها ,, اللذين تقاسموا ثروات الشعب وبنوا ثروات خاصة لو سخرت لصالح الوطن ان اليمن اليمن درة في شبة الجزيرة العربية ,

. . صحفي وخبير متخصص بالاقتصاد اليمني





جميع الحقوق محفوظه لدى صحيفة الوسط 2016 

التصيميم والدعم الفني(773779585) AjaxDesign