المجلس السياسي بصنعاء يحذر من أي تصعييد في الساحل والحدود        مجموعة الأزمات الدولية تطالب بسرعة فتح مشاورات يمنية سعودية لإنهاء الحرب        مجموعة الأزمات الدولية ترصد أسباب تدهور الملفين السياسي والاقتصادي في اليمن        النص الكامل لإفادة جريفيث المقدمة لمجلس الأمن في جلسة اليوم      
    الاخبار /
انفجار الاوضاع عسكرياً بين قبائل مأرب وحزب الإصلاح والاشراف يتقدمون جنوبي المدينة

2019-07-03 23:04:17


 
الوسط ـ متابعات خاصة

اشتدت وتيرة الاشتباكات العسكرية بين قبائل الأشراف ، وقوات موالية للإصلاح في جنوب مدينة مأرب ، التي اندلعت صباح أمس الاول الثلاثاء، في أطراف مدينة مأرب، على خلفية مقتل نجل رئيس فرع حزب الإصلاح بمأرب مجاهد بن مبخوت بن عبود الشريف و 3 من أخوته وأقاربه وعدد آخر من أفراد الأمن الخاص برصاص قبيلة الاشراف بعد أن قاد حملة عسكرية الثلاثاء وشن هجوم عنيف على قرى ومنازل الاشراف بذريعة البحث عن مطلوبين أمنياً فرد مسلحي القبيلة على الهجوم ليقتل نجل مبخوت بن عبود الشريف وعدد من افراد حراسته ، وقالت مصادر قبلية ان مواجهات الثلاثاء أدت إلى إحراق 3 أطقم تابعة لأمن مأرب قيما قتل وأصيب عدد من الطرفين بينهم قائد الهجوم مجاهد بن مبخوت بن عبود الشريف و 3 من أخوته وأقاربه وعدد آخر من أفراد الأمن الخاص ، وكذلك قتل 8 من أبناء قبائل الأشراف وعبيدة على رأسهم عبدالكريم حمد علي الجزار ، محمد علي شلوان العبيدي، صابر الامير الشريف، بشار علي مهتم الشريف، وجرح 15 آخرون ، ونتيجة ذلك استدعى حزب الإصلاح المئات من عناصره للرد على الأشراف متهماً إياهم بالانتماء للحوثيين ، وهو ما قوبل بردة فعل مماثلة من قبل عدد من قبائل مأرب التي انظمت بعتادها ورجالها إلى قبيلة الاشراف لمواجهة مليشيات الإصلاح المساندة لقوات الأمن المركزي في مأرب .
لاتزال المواجهات على اشدها بين قبيلة الاشراف من جهة وبين قوات أبومحمد شعلان وحزب الاصلاح من جهة أخرى ، وقالت مصادر محلية أن قبائل مأرب من عبيده ومراد وبني جبر والجدعان انضموا الى صفوف الاشراف واقدمت القبائل المأربية المنظمة مع الأشراف بقطع خط صافر الجدعان مساء اليوم كما تم قطع خط مأرب ـ نهم لقطع أي أمدادات عسكرية ، وسط اشتداد المعارك التي يستخدم فيها مختلف أنواع الأسلحة من قذائف هاون ومدفعية القبائل تمطر معسكر الامن الخاص بالقذائف منذ ساعات ،وأفادت المصادر أن قبيلة الأشراف والقبائل المساندة لهم سيطرو على عده مناطق باتجاه السد ومارب القديم ويتقدمون باتجاه مفرق السد ، ووفقا للمصادر لاتزال المواجهات مستمرة ويستخدم فيه مختلف أنواع الأسلحة وسط تقدم لقبائل مأرب المساندين لقبائل الأشراف إلى محيط منطقه "الجفينة " جنوبي مأرب .
مما أدى إلى اعلان السلطات المحلية في مدينة مأرب حالة طواري واستدعت المئات من قوات الجيش الموالين لهادي للإسناد ومواجهة القبائل، وكانت اللجنة الأمنية في مأرب قد أصدرت مساء امس الأربعاء بيانا هاما بشأن الحملة الأمنية التي شنتها والتي قالت انها جاءت لملاحقة العناصر التخريبية في المحافظة، والتي نتج عنها مقتل نائب مدير شرطة مديرية مدينة مأرب، المقدم مجاهد الشريف ، وقالت اللجنة الأمنية، إن الحملة الأمنية جنوب مدينة مأرب، لا تزال متواصلة، منذ ساعات الصباح الأولى، لملاحقة عناصر تخريبية، صدرت بحقها أوامر قضائية بالقبض القهري ، وأشارت إن النيابة العامة أصدرت أوامر لشرطة المحافظة بالإحضار القهري لكل من حسين صالح الباروت الأمير، ناجي صالح الباروت الأمير، سعيد حمد الباروت الأمير وآخرون".
واتهمت قبائل الأشراف بالقيام بأعمال تخريبية وإقلاق الأمن والسكينة العامة والتقطعات والقتل للمواطنين وآخرها الاعتداء يوم الاثنين الأول من يوليو على عناصر إحدى دوريات المراقبة الأمنية على جانب الطريق في مفرق السد، ما أسفر عن استشهاد الجندي قائد عبده يحيى اسماعيل والجندي بدر فاروق علي الأهنومي وجرح أثنين آخرين.
وأشار المصدر إلى أن الحملة الأمنية طوقت المنطقة، ومن ثم تدخلت الوساطات لتسليم المطلوبين أنفسهم، لتتفاجأ الحملة صباح اليوم الأربعاء بقيام المطلوبين والعناصر التابعة لهم بتفجير الموقف وإطلاق النار من الأسلحة الخفيفة والمتوسطة والاشتباك مع أفراد الحملة، ما أسفر عن مقتل نائب مدير شرطة مديرية مدينة مأرب المقدم مجاهد مبخوت الشريف وإصابة 3 آخرين .




جميع الحقوق محفوظه لدى صحيفة الوسط 2016 

التصيميم والدعم الفني(773779585) AjaxDesign