وزير التنمية البريطانية: قضية اليمن أفقدت بريطانيا البوصلة الأخلاقية       عاجل / سلاح الجو المسير التابع لصنعاء يجدد استهداف مطار نجران الاقليمي للمرة الثانية في 24 ساعة       الإمارات تستعد للسيطرة على وادي حضرموت بلواء اقتحام خاص وشحنات أسلحة حديثة        صنعاء ’’ تعلن إستهداف مطار نجران جنوب السعودية بطائرة 2k     
    الاخبار /
قرار ترامب بتصفير الصادرات الإيرانية للنفط يواجة بتهديد تصفير النفط الخليجي
طبول حرب اقليمية بين ايران وامريكا لن تستثني السعودية والإمارات

2019-04-28 15:41:31


 

كتب / رشيد الحداد 

تصاعدت المخاوف الإقليمية والدولية من اندلاع حرب إيرانية أمريكية في الشرق الأوسط خلال الأسابيع القادمة ، جراء تصاعد التوتر بين البلدين نتيجة إصرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على تشديد العقوبات الامريكية على ظهران ، وحد تهديدات ترامب فإن إدارته تسعى إلى تصفير صادرات النفط الإيراني ، وذلك بعد أن أستثنى ترامب صادرات النفط الإيرانية إلى 8 دول منها الصين والهند وكوريا الجنوبية وتركيا واليابان وتايوان وإيطاليا واليونان، إلا أنه عاد وقرر إنهاء تلك الإعفاءات وهدد الدول التي تستورد من ايران النفط بفرض عقوبات أميركية عليه إذا استمرت في شراء النفط الإيراني.
قرار ترامب ورغم خطورته والتي تعده إيران قرار حرب ضد الشعب الإيراني سوف يكون الرد علية صارماً ولوح الحرس الثوري الإيراني إلى إغلاق مضيق هرمز ومنع تدفق النفط الخليجي إلى مختلف دول العالم .
إلى ذلك وفي اول ردة فعل باركت إسرائيل والسعودية والإمارات القرار رغم مخاطرة عليها في حال اندلاع حرب بسبب القرار الذي يهدف إلى وقف كافة صادرات النفط الإيراني وهو قرار من طرف واحد لم تؤيده دول الإتحاد الأوروبي وروسيا والصين والهند ودول غرب اسيا ، وتأكيداً على موافقة الرياض على ذلك القرار أعربت عن استجابتها لدعوة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب برفع صادراتها من النفط وتعويض النقص الذي سيخلفة الحصار الأمريكي المفروض على نفط إيران ، وقال ترامت إن السعودية، ستساعد في التعويض بسهولة عن أي نقص في إمدادات النفط بسبب قراره تشديد العقوبات على صادرات النفط الإيرانية.
ومن جهتها قالت السعودية إنها ستنسق مع منتجي النفط الآخرين بما يكفل إمدادات نفطية كافية وسوقا متوازنة بعد أن أعلنت الولايات المتحدة أنها ستُنهي إعفاءات منحتها إلى مشترين للنفط الإيراني.
وقال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح في بيان إن المملكة تراقب عن كثب التطورات في سوق النفط بعد البيان الصادر عن الحكومة الأمريكية في الآونة الأخيرة بشأن العقوبات المفروضة على صادرات النفط من إيران.
وأضاف البيان أن السعودية ستنسق مع منتجي النفط بما يكفل إتاحة إمدادات كافية للمستهلكين بينما تضمن عدم اختلال توازن سوق الخام العالمية.
الموقف الإيراني صارم


لرد الإيراني على تهديد ترامب كان حازماً ، فالحرس الثوري الإيراني تحرش بعدة سفن أمريكية بالقرب من مضيق هرمز خلال الأيام الماضية عقب تهديدات صدرت من ظهران بإغلاق مضيق هرمز الذي يربط مضيق هرمز بين الخليج العربي وخليج عمان وهو المدخل الوحيد للمحيط الهندي وتطل عليه إيران من الشمال ويبلغ عرض المضيق 39 كيلومتراً ، ويمر منه 18.5 مليون برميل من النفط الخليجي المنقول بحراً يومياً ،
مع بلوغ الاستهلاك العالمي للنفط نحو 100 مليون برميل يومياً، فإن ذلك يعني أن قرابة خُمس تلك الكمية يمر عبر مضيق هرمز، ويمر عبر المضيق معظم صادرات الخام من السعودية وإيران والإمارات العربية المتحدة والكويت والعراق، كما يمر من المضيق كل إنتاج قطر تقريباً من الغاز الطبيعي المسال، علماً بأن قطر هي أكبر مُصدر للغاز المسال في العالم.
رئيس الحرس الثوري الإيراني علي رضا تانجيري قال إن إيران سوف تغلق المضيق إذا تم منعها من استخدامه لتصدير النفط.
وبحسب رويترز نقلاً عن وكالة الأنباء الرسمية فارس، أضاف تانجيري: «طبقاً للقانون الدولي، مضيق هرمز ممر بحري ولو تم منعنا من استخدامه سوف نقوم بإغلاقه».
«في حالة وجود أي تهديد لن يكون لدينا أدنى شك في قدرتنا على حماية المياه الإيرانية والدفاع عنها»، أضاف تانجيري.
وفي حال تطورت الأوضاع إلى اغلاق المضيق في الثالث من مايو القادم فان السعودية ستكون الخاسر الأكبر التي تمر غالبية صادراتها من النفط تمر عبر هرمز، وتوقف تلك الصادرات يعني كارثة على الاقتصاد السعودي بلا شك ، يضاف إن الأوضاع اذا تطورت إلى حرب عسكرية سوف تسع إلى السعودية والإمارات .
فأيران ترى أن صادرات إيران من النفط لن يتم تصفيرها تحت أي ظرف من الظروف إلا بقرار سياسي إيراني بوقف صادرات النفط وهذا الأمر لا مجال له الآن، ومع اقتراب موعد تنفيذ قرار ترامب بتصفير الصادرات النفطية الإيرانية فأن البحرية الإيرانية التي تمتلك القدرة على إغلاق المضيق أصبحت في أعلى حالة استعداد، وفي حال وقف او منع تصدير النفط الإيراني فأن إغلاق مضيق هرمز سيصبح حقيقة وفي حال تطورت الأوضاع فأن الحرب قد تعم المنطقة .





جميع الحقوق محفوظه لدى صحيفة الوسط 2016 

التصيميم والدعم الفني(773779585) AjaxDesign