تزايد شكاوى المرضى من نصب مستشفى ازال وادارته تستقوي بوزير الصحة الذي منع حكم قضائي        طارق صالح خيارات مرّة: أي وجهة يختار؟       مصدر يكشف للوسط عن مصير وزير الداخلية السابق اللواء محمد القوسي        لجنة عامة المؤتمر تتخذ اولى قراراتها وقناة اليمن اليوم تمثل اول خلاف مع انصار الله وهذي مشكلة املاكه      
    الاخبار /
«مؤتمر» صالح بين تغوّل الداخل وصراع الخارج
هؤلاء من يتصارعون على قيادة المؤتمر من الخارج فما هو قرار قيادات الداخل في ظل تفرد الحوثيين بالقرار

2017-12-09 20:12:10


 
جمال عامر
تدخل صنعاء بعد رحيل الرئيس علي عبد الله صالح، في الرابع من ديسمبر الحالي، أكثر فتراتها ضبابية على المستوى السياسي، وعلى مستوى الحكم الذي كان قائماً ومستنداً في شرعيته على مجلس النواب والغطاء الشعبي الذي توفّر من خلال مسيرات ضخمة دعا إليها «المؤتمر الشعبي» و«أنصار الله» عقب تشكيل «المجلس السياسي» وحكومة الإنقاذ في يوليو 2016.
وفي هذا السياق، تبدو أهمية حزب «المؤتمر»، على الرغم من مقتل رئيسه صالح، الذي شرع في تأسيسه في العام 79، وظل يمثل القناة الوحيدة للتواصل مع الجماهير حين كان حزباً حاكماً وبعد أن خرج من رأس السلطة، بفضل شعبية زعيمه الذي مثّل حاجزاً صلباً أمام محاولة الاستيلاء عليه من قبل نائبه في الحزب، الذي أصبح رئيساً للدولة بعد أن تنازل له الأول عن الحكم، بناء على المبادرة الخليجية في فبراير 2012م.
لقد تمكن صالح من حماية حزبه حتى بعد أن انقلب عليه هادي، والأمين العام، وعدد من أعضاء اللجنة العامة، وظل مهيمناً عليه ومؤثراً بشخصه على الجماهير، وقد أثبت هذا التأثير في التظاهرة الأكبر في تاريخ «المؤتمر»، التي دعا إليها بمناسبة الذكرى الـ 35 لتأسيسه، في أغسطس الماضي، على الرغم من سيطرة «أنصار الله» على مؤسسات الدولة ومجمل مفاصلها القيادية.
إلا أنه وبسبب هذا التفرّد، بالإضافة إلى كونه حزباً غير عقائدي، تبدو قيادة «المؤتمر» بعد رحيل رئيسها، وحيدة، مرتبكة، مشلولة، وهو الذي كان يتحكّم بكل قرار مهما كان شأنه، بينما هي اليوم مكشوفة من دون حماية فعلية، لا عسكرية ولا حتى من قبل جماهيره الذين لايزالون تحت الصدمة، إذ يبدو وكأنهم أشبه بتائهين.
«المؤتمر» صاحب الأغلبية في مجلس النواب وفي المجالس المحلية، والتي لم تمسّ شرعيتها، هو اليوم رهن تجاذب حركة «أنصار الله» في الداخل والتي تحاول ضمان تشكيل قيادة جديدة تكون موالية لها ومتّسقة معها، في مواجهة أخطار المؤامرة الخارجية التي تستهدف وجودها عبر حرب شرسة تعدّتها إلى استهداف الوطن بكامله، قتلاً وتدميراً وتجزئة. وأيضاً من قبل قيادة «المؤتمر» في الخارج المنقسمة إلى فريقين الأول، وهم النازحون في الرياض الذين انشقوا عن التنظيم الشرعي بعد أن حدّد رئيسه في صنعاء موقفاً مناهضاً لـ«العدوان السعودي» على اليمن، وشكّل شراكة مع «أنصار الله» لمواجهة «التحالف» سياسياً أمام الخارج، وعسكرياً في الجبهات، مع اختلاف قدر المشاركة في الميدان.
ويقف على رأس هذا الفريق، هادي، وبن دغر، ورشاد العليمي، إلا أنهم لا يمثلون أي ثقل شعبي أو تنظيمي. بينما الفريق الآخر ويتواجد معظمه خارج الرياض، حاول أن يبدي موقفاً متوازناً من الصراع، ويدعو إلى وقف الحرب والعودة إلى الحوار، إلا أنه في المقابل يقف ضد تولي هادي موقع رئاسة «المؤتمر»، ويقف على رأس هذا الفريق الشيخ سلطان البركاني، الأمين العام المساعد للشؤون السياسية، وعدد من أعضاء اللجنة العامة، وأعضاء في مجلس النواب.
وقد ظهر هذا الخلاف جلياً أثناء كتابة بيان النعي الخاص بالرئيس السابق، والذي رفض الفريق الثاني تضمين أي إشارة بخصوص هادي، وهو ما جعل الفريق الأول يفرض بيانه المعدّل ويذيعه عبر قناة «اليمن» التي تمثل وجهة النظر السعودية، وتصدر من الرياض، وهو ما قابله إعادة بث قناة «اليمن اليوم» الأصلية من القاهرة، وافتتاحها ببيان نعي أحمد لوالده علي صالح.
وما سبق جعل بن دغر يتساءل في مقال له عن الهدف من تقسيم وتمزيق «المؤتمر»، في سياق الدعوة لـ«شرعية» هادي، الذي قال إن العرب يحارب لإعادتها إلى صنعاء، محذّراً من انهيار الحزب، وموضحاً أن «المعركة مع الحوثيين، ومع الإيرانيين، ومن يراها مع عبدربه فقد جهل والله، وأصابه العمى». ولذا فإن ما يمكن أن يزيد من تعقيد مثل هذا الخلاف، يتمثل بتجاوزه الإطار الداخلي للحزب إلى بعد آخر له علاقة بصراع استحواذ الرياض وأبو ظبي على مستقبل اليمن، وهو ما ظهر من خلال زيارة محمد بن زايد، إلى نجل الرئيس السابق أحمد، في مكان إقامته لتقديم واجب العزاء، وهو تغيّر لافت بعد أن كان محتجزاً لديه، وكذا قيام البركاني على رأس وفد بزيارة مماثلة لذات السبب.
بمقابل اجترار هادي لأحقاده حين منع سفارات اليمن في الخارج بفتح عزاء لصالح، باستثناء سفارة اليمن في القاهرة على مضض، وفي ظل خلافات كهذه يمكن أن تهدّد وحدة بل وبقاء حزب «المؤتمر»، يبقى الرهان على تماسك قيادة الداخل في اللجنة العامة، على رأسها الشيخ صادق أبو راس، الرجل الثاني، باعتباره نائباً لرئيس «المؤتمر»، وبما يمثله من شرعية تمكّنه من لملمة الحزب والدعوة لعقد اجتماع للجنة العامة، في حال أدرك «أنصار الله» أن بقاء الحزب قوياً معافى في هذه الفترة بالذات، يمثل قوة لهم، كونه كاسراً للتصنيف الطائفي والمذهبي، وبما يمثله أعضاؤه من شرعية في المجالس المحلية ومجلس النواب والمجلس السياسي، وكشريك أساسي في المفاوضات، وهو ما يحقق للطرفين استمرار التمثيل على أساس وطني.
كما أن محاولة تحويله إلى حزب هامشي، تكتب بياناته ومواقفه من خارجه، كما هو حاصل مع أحزاب الشخص الواحد، هو هدف لا يمكن تحقيقه، بقدر ما سيكون ملهاة تستدعي الإشفاق، وتزيد من عزل الحركة وحشرها في إطار التمثيل المذهبي.




جميع الحقوق محفوظه لدى صحيفة الوسط 2016 

التصيميم والدعم الفني(773779585) AjaxDesign