كيف يمكن أن تسقط صنعاء ومدن أخرى؟       عاجل سقوط طائرة اردنية مقاتلة من نوع اف 16 في نجران ترجح المصادر اسقاطها بصاروخ يمني ونجاة الطيار        مصدر يكشف للوسط قرار لوزارة الملية بخصوص كشوفات بقية الموظفين في مؤسسات الدولة       الامم المتحدة تعبر عن قلقها ازاء التصعيد العسكري في الساحل الغربي واثاره على المدنيين     
    تقارير /
تقريرلمعهد واشنطن : الحوثيون يشنون حرب "حدودية مكثفة وناجحة" ويقدم نصائح لامريكا لمنع السعودية تمديد حربها

2016-12-09 20:17:02


 
الوسط متابعات
قال تقرير نشره معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى إن الخسائر الناجمة عن هجمات قوات الحوثيين وحليفهم علي عبد الله صالح الصاروخية على الأراضي السعودية قد تدفع الرياض إلى توسيع الحرب
ولفت التقرير إلى أن الحوثيين وعناصر الجيش اليمني الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح "قد أطلقوا القذائف والصواريخ باتجاه السعودية وشنوا غارات عبر الحدود ردا على الضربات الجوية السعودية على المعاقل العسكرية والمناطق المدنية للحوثيين"، مضيفا أن الحدود الجنوبية الغربية للسعودية شهدت خلال عام ونصف سقوط مئات الضحايا من المدنيين والعسكريين.
ووصف التقرير الحدود السعودية اليمنية بأنها منطقة توتر مستمر، مشيرا إلى أن طبيعتها الجغرافية تجعلها عرضة للهجمات التي يشنها الحوثيون على مناطق جازان وعسير ونجران، وذلك لأن أراضي الحوثيين في محافظة صعدة "أشبه بنتوء تلتف حوله الحدود السعودية"، فيما يجعل موقع منطقة جازان المحصورة بين الحدود اليمنية والبحر الأحمر، معظم المحافظة "بما فيها مدينة جازان وميناؤها ومصفاة جديدة بطاقة تكريرية تبلغ 400 ألف برميل يومياً، ومنطقة صناعية جديدة تحت مرمى قذائف الحوثيين وصواريخهم البالستية والقصيرة.
ويشير معهد الدراسات الأمريكي أيضا إلى أن مدينة نجران تبعد 20 كيلو مترا فقط عن الحدود اليمنية ما يجعلها هدفا لراجمات الحوثيين القصيرة المدى من عيار 220 ملليمتر.
ويعدد التقرير أساليب الحوثيين وحلفائهم في شن حرب "حدودية مكثفة وناجحة" ضد السعودية منذ ابريل عام 2015، مشيرا إلى نصب الكمائن للقوافل العسكرية واجتياح الحصون الحدودية الصغيرة، وتدمير منشآت كبيرة لحرس الحدود السعودي بعد السيطرة عليها، واحتلال أجزاء من قرى غير مأهولة مثل "الربوعة" الواقعة جنوب شرق عسير.
وبالإضافة إلى الهجمات البرية، أطلقت القوات الموالية لعلي عبد الله صالح، بحسب التقرير، 18 صاروخا بالستيا على الأقل، وخاصة النسخ الكورية الشمالية المطورة من "سكود -سي" والتي يبلغ مداها 500 كيلو متر، إضافة إلى استخدام أنواع أخرى من الصواريخ المحلية مثل "النجم الثاقب" في استهداف مدينة جازان وميناءها للحفاظ على المخزون المتناقص من الصواريخ بعيدة المدى، لافتا إلى أن خطر الهجمات الصاروخية دفع السلطات إلى إغلاق جميع المطارات المدنية في جازان وعسير ونجران منذ يوليو/تموز 2015.
وأشار التقرير إلى أن الهجمات الصاروخية بعيدة المدى تركزت في الأشهر القليلة الماضية على ساحل البحر الأحمر في اتجاه الطائف وجدة الواقعتين قرب مكة المكرمة، مضيفا أن قوات صالح أعلنت منذ سبتمبر الماضي عن استخدامها صواريخ "بركان -1" وهي نسخة مطورة من "سكود سي" يزعم أن مداها يصل إلى 800 كيلو متر.
ويقول المعهد في دراسته إن الهجمات عبر الحدود تسببت في تغيير نمط الحياة في المدن والقرى السعودية، وإن أكثر من 500 مدني لقوا حتفهم في المناطق الحدودية جنوب غرب البلاد منذ بداية العمليات العسكرية في مارس 2015.
ويرصد التقرير ما يقول إنها توترات اجتماعية برزت في نجران بفعل الحرب، مشيرا إلى أن البعض "من مئات المرتزقة اليمنيين الذين وظفتهم الرياض للمساعدة على حماية المنطقة الحدودية غالباً ما يجوبون المدينة ملوحين بأسلحتهم. يذكر أن نجران هي مدينة تفتخر بغالبيتها الإسماعيلية الشيعية، في حين أن المرتزقة هم من السنة من عدن ويقومون بتزيين سياراتهم بعبارات جهادية مثل أسود السنة".
كما يلفت إلى أن هجمات الحوثيين البرية والصاروخية دفعت السلطات السعودية إلى إجلاء آلاف السكان من البلدات الحدودية بهدف إقامة منطقة عازلة، مشيرا إلى أن حرس الحدود السعودي كان قد أعلن في أبريل عام 2015 أنه يدرس إمكانية هدم 96 قرية إضافية "استمراراً للتكتيكات التي استُخدمت أثناء نزاع الحدود في عامي 2009 و2010، حين تم إجلاء مئات القرى وتدمير العديد منها".
ويصل التقرير إلى استنتاج مفاده أن الخسائر البشرية والمادية بجنوب غرب السعودية قد تدفع الرياض إلى "تمديد الحرب أو تكثيف حدتها"، حاثا الولايات المتحدة على منع ذلك من خلال عدة إجراءات منها:
1- طمأنة الرياض من خلال تشديد حظر الأسلحة المفروض على الحوثيين.
2- تعزيز واشنطن لدعمها المتواصل لدفاعات صواريخ "باتريوت" الحيوية إلى جانب تقديم مساعدة إضافية في جوانب أخرى من أمن الحدود والدفاع المدني.
3- مساعدة السعوديين على تنفيذ هجمات بعيدة المدى مضادة للبطاريات تكون دقيقة.
4- إرسال أسلحة مضادة للصواريخ مثل منظومة المدفعية الصاروخية المتنقلة "HIMARS" مع طواقمها ونشرها في مدن رئيسة مثل جدة، حيث "مقر القنصلية الأمريكية الكبيرة والعديد من المدنيين الأمريكيين".
كل ذلك يقترحه التقرير من أجل "إيجاد مناخ تسوده النوايا الحسنة الكافية لإقناع القيادة السعودية بتخفيض حدة الحملة الجوية ضد معقل الحوثيين في محافظة صعدة - وقد يشكل ذلك خطوة حاسمة نحو إعادة وضع قيود على استهداف المدنيين واستئناف محادثات السلام التي تحظى بدعم دولي".

 





جميع الحقوق محفوظه لدى صحيفة الوسط 2016 

التصيميم والدعم الفني(773779585) AjaxDesign