هكذا تسعى السعودية لشرعنة الحصار على اليمن        تغير مسار الاتهام من صالح والحوثي الى قطر والإخوان وعملية داعش تحديا لعودة بن دغر وللاجتماع الأمني        ابن سلمان وشرك مماثلة إيران بالعراق و«حزب الله» بالحوثيين وعلاقته بفشل انظمة امريكية متعاقبة بإشعال حرب سنية شيعية        ماوراء إدراج حلفاء للتحالف على لائحة الإرهاب و تصريحات بن سلمان باستمرار الحرب على اليمن      
    كتابات /
كرسي هادي عقبة أمام السلام !!

2016-07-17 11:50:04


 
الوسط - محمد الأحمد - روسيا اليوم
من المنتظر أن يجد وفد الحكومة اليمنية نفسه مجبراً، تحت الضغط الدولي، على العودة إلى مباحثات السلام في الكويت.
لكن، لا يمكن تعليق آمال كبيرة على هذه المباحثات؛ لأن الخلاف على بقاء الرئيس عبد ربه منصور هادي في السلطة يشكل العقبة الرئيسة أمام الاتفاق.
 
وقد ناقش ممثلون عن الحكومة اليمنية وممثلو الحوثيين والرئيس السابق علي عبدالله صالح، طوال سبعين يوماً، مقترحات الحل السياسي؛ وخلصت كل النقاشات إلى ضرورة انسحاب الحوثيين وحلفائهم من المحافظات وتسليم الأسلحة، وضرورة تشكيل حكومة وحدة وطنية؛ تتولى استكمال الفترة الانتقالية والتحضير للانتخابات العامة.
 
وتركَّز الخلاف في كيفية تنفيذ تلك الخطة، وقبل الطرفان بتلك الرؤية، واختلفوا حول أولوية تطبيقها، ومن أين يبدأون؟؛ لكنَّ تمسُّك الرئيس هادي بالحكم لا يزال في الحقيقة هو العقبة الكؤود أمام التوصل إلى تسوية شاملة.
 
ولأن الحوثيين وحلفاءهم يرفضون تسليم أسلحتهم لخصومهم، واقترحوا تشكيل حكومة وحدة وطنية؛ تتولى مهمة تسلُّم المدن والأسلحة، وتحضر للاستفتاء على الدستور الجديد تمهيدا لانتخابات عامة، فقد طالب الجانب الحكومي بأن يتم الانسحاب من المدن وتسليم الأسلحة إلى لجنة يشكلها الرئيس هادي، وبعد ذلك يتم تشكيل حكومة جديدة.
 
وما بين الرؤيتين، اقترح المبعوث الدولي خريطة طريق تجمع بين مطالب الجانبين.




جميع الحقوق محفوظه لدى صحيفة الوسط 2016 

التصيميم والدعم الفني(773779585) AjaxDesign