لهذه الأسباب كان لابد من اجهاض مشاورات جنيف         خفايا مفاوضات غريفث في صنعاء وما قاله عن حرب الإمارات في الحديدة , وما لذي طلبته بريطانيا بخصوصها , وكيف اسقط قائد انصار الله ذرائع التحالف        اسباب عدم اكتراث امريكا باستهداف الفرقاطة السعودية وقرارها التصعيدي وهكذا عبرت مصر وتجاهلت اوروبا        قادة الرفض للاحتلال السعودي للمهرة يتعرضون لخديعة من هادي والميسري في ظل تواصل اقالة المعارضين      
    كتابات /
الى أي مدى نجح النظام السعودي على لعب دورين متناقضين كقائد للحرب على اليمن ووسيط لتحقيق السلام وكيف تعاطى الحوثيون ؟

2016-05-16 16:58:57


 
جمال عامر
يسعى النظام السعودي الى لعب دورين متناقضين يتمثل الأول باستمرار ادارة حربه على اليمن عبر دعم حلفائها المقاتلين بمختلف الجبهات بمساندتهم بالطيران من الجو وتعزيزهم بأليات وعتاد عسكري وبشري على الأرض فيما يقوم بنفس الوقت بإعادة تقديم نفسه كوسيط بين هادي وحكومته التي تعتبرهم الشرعية وبين وفد قوى الداخل وعلى رأسهم المؤتمر والحوثيين بصفتهم انقلابين وهي مفارقة يصعب مقاربتها الا في حالة ماكان هدف النظام من قيامه بدور الوسيط هو ايصال رسالة الى الخارج كي تنجو من تبعات عمليات القتل والتدمير التي طالت خلال اكثر من عام مواطنين يمنيين من بينهم شيوخ ونساء واطفال صنفت بعضها منظمة حقوقية ومن بينها هيومن رايتس بانها ترقى الى جرائم حرب كما يهدف الى تبرير استمرار حربها في حال لم يرضخ وفد الداخل بالقبول بشرعية هادي وحكومته لادارة المرحلة الانتقالية وهو مايعني انها ستكون تصفية وجود للخصوم وفي سياق تكريس لعب الرياض دور الوسيط الذي تحاول السعودية القيام به في هذه المرحلة فقد مهدت له قبل انعقاد مفاوضات الكويت في العاشر من شهر ابريل الماضي بتبني عقد لقاءات بين الحوثيين وممثلين عن الحكومة التي تدعمها افضت الى اتفاق الضهران بين الطرفين ومنحت لنفسها دور المشرف بما ان الاجتماع تم على ارض سعودية وهو اختيار له معنى كونه يحمل دلالة اعتراف ليس بالنظام فقط وانما بتأثيره ودوره كطرف ميسر وكان سبق هذا اللقاء اجتماعا مباشرا مع السعودين ناقش ماله علاقة بالتهدئة على الحدود وافضى الى هدنة جزئية على الحدود ومحافظة صعدة و العاصمة صنعاء الا انها لم تخلو من اختراقات كان يتم احتوائها من قبل اللجنة المشكلة من الطرفين التي اعترفت بها السعودية فيما بعد على لسان محمد بن سلمان ووزير خارجيته فيما اقتصرت النتائج على ماله علاقة بوقف المواجهات داخل اراضي المملكة وتبادل للأسرى دون ان تتطور الى انسحاب المقاتلين الحوثيين من المواقع التي يسيطرون عليها في عسير ونجران كما لم ينسحب الاتفاق من جهة المملكة على وقف دعم حلفائه الذين احرزوا تقدما على الارض في الجوف ومارب نتيجة للدعم الجوي والعملياتي وتعزيز الجبهات بالعتاد والسلاح بالتوازي مع دعم سياسي واعلامي الا ان التحول الفعلي والعلني الى دور الوسيط بدأ مع تعثر سير المفاوضات بين وفدي الداخل والخارج في الكويت حيث اجتمع سفراء مجلس التعاون الخليجي مع وفد انصار الله بغرض تقريب وجهات النظر مع الوفد الحكومي ثم بلقاء ثان للوفد مع امين مجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني ثم بعد ذلك بلقاء لم يعلن مع السفير السعودي في اليمن ليتم بعدها تم تقديم السعودية عبر حملة اعلامية كبيرة بصورة جديدة بناء على الدور الجديد الذي تلعبه بعد ان انتقل نظريا من قيادة الحرب على اليمن الى وسيط محايد يساهم ويمول الوصول الى حل سياسي بوقف المعارك من خلال تمويل لجان التهدئة الميدانية كي تنجح بوقف الاختراقات على الجبهات التي تشهد صراعا لم يدخل الهدنة منذ الاعلان عنها وتكفل السفير السعودي في اليمن محمد آل جابر بنقل وتوضيح دور بلاده الحريص على السلام في اليمن في تصريح مطول كرس لهذا الغرض نقلته وكالة الانباء السعودية ليظل بعدها حديث القنوات ليومين اثنين وبهذا الخصوص اعلن ال جابر عن صدور توجيهات كريمة، بدعم لجان التهدئة والتنسيق التي تشرف عليها الأمم المتحدة مالياً لوقف إطلاق النار في اليمن، وأوضح : " إن المبعوث الأممي طلب خلال الاجتماعات من مجموعة السفراء أن تقدم دولهم الدعم المالي للجان التهدئة وتنسيق وقف إطلاق النار، لكي تمكنهم من إتمام عملهم بشكل فعال وبكفاءة لتثبيت وقف إطلاق النار ، واستجابة لذلك صدرت التوجيهات الكريمة من القيادة السعودية، بتوفير الدعم المالي للأمم المتحدة، من أجل سير عمل لجان التهدئة لتمكينهم من التثبت على حقيقة وقف إطلاق النار داخل الأراضي اليمنية، ومنع أي خروقات من الطرفين، خصوصا وأن خادم الحرمين الشريفين ، وسمو ولي عهده ، وسمو ولي ولي عهده ، حريصون كل الحرص على تحقيق الأمن والاستقرار والسلام لليمن، وإنجاح المشاورات، وأن يصل الأشقاء اليمنيون إلى حلول وفق القرار الأممي 2216. وأضاف للتأكيد على صفة المتحاورين بالقول ونحن على تواصل واجتماعات مستمرة مع زملائنا سفراء دول مجلس التعاون الخليجي، وكذلك سفراء دول الـ 18، في لقاءاتهم التي تجمعهم مع اسماعيل ولد الشيخ أحمد، المبعوث الأممي لدى اليمن، لمناقشة الآليات والسبل الحثيثة في كيفية دعم ولد الشيخ، في مهمته بشكل كامل من أجل إنجاح المشاورات اليمنية اليمنية، بين طرفي الشرعية والانقلابين. ومن باب التذكير من ان دور بلاده كوسيط ليس وليد هذه المفاوضات فقد اشار السفير : إلى أن المملكة قامت بجهود كبيرة في إنجاح هذه المشاورات، وتضمنت ما جرى القيام به في استضافتها للأشقاء اليمنيين في ظهران الجنوب، في مطلع الشهر الماضي، وتم التوقيع على سبع اتفاقيات في داخل المحافظات اليمنية، وكلا الطرفين ولله الحمد رحبا بجهود الرياض، وثمناها لحرصها على تحقيق الأمن والسلام والاستقرار والوصول إلى حلول شاملة وكاملة، لما يحقق الاستقرار للشعب اليمني، وفق القرار الأممي 2216. ولتثبيت مثل هذا الدور فقد قدم المبعوث الأممي إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد،عبر احاطته الصحفية الشكر للحكومة السعودية على دعمها الكبير لعمل لجنة التهدئة والتواصل ولجان التهدئة المحلية الهادفة لتثبيت وقف الأعمال القتالية بما يفضي إلى توفير الظروف المواتية للمشاورات الجارية، متمنياً على الدول الأخرى تقديم الدعم لهذه العملية. وصبت تصريحات ومقابلات الناطق باسم الحوثيين ورئيس الوفد في الكويت في تعزيز هذا الانطباع ومنحته قدرا من المصادقية على الرغم التصعيد الواضح لجماعته اعلاميا وفي الميدان وبالذات عقب اطلاق عدد من الصواريخ البالستية الى قاعدة خميس مشيط السعودية باعتبار انها لم تزل على موقفها من المملكة كعدو لم يقدم مايثبت غير ذلك




جميع الحقوق محفوظه لدى صحيفة الوسط 2016 

التصيميم والدعم الفني(773779585) AjaxDesign