النتيجة الحتمية للتعاطي بخفّة مع حرب اليمن وعلاقته بتصاعد خلاف محسن هادي الذي انعكس على القيادات العسكرية        مرحلة كسر العظم في الصراع الخليجي ومحورية اليمن في ظل انكشاف ضعف الأطراف       الشمال والجنوب في ظل رئاسة صانعة للدسائس يقودها نجل موظف بدرجة رئيس        سكان صنعاء بين تطمينات القادة ومخاو ف وقائع تشاهد على الأرض      
    ثقافة وفكر /
إلياذة غزة

2010-06-23 08:59:00


 
 شعر: حاكم دبي محمد بن راشد آل مكتوم  كيف بالله تكتب الأقدار  ولمن تكشف الهموم الكبار  ولماذا الصمت الرهيب يدوي  وعلام الإغضاء والإنكار  غزة اليوم في امتحان رهيب  غاب عنها الرجا وطال الحصار  سادر ليلها بظلمة خوف  تحتويها الحتوف والأخطار  أهلها تحت رحمة الموت والقهر  قلوب مجروحة واحتيار  وثبات مثل الجبال الرواسي  وصمود وعزة وانتظار  وعليهم من الحصار سياج احكمته بكيدها الأشرار  يا شعوب الدنيا أصيخي إليهم  وانصريهم فأهل صهيون جاروا  أي ذنب جنته غزة حتى  تضرب اليوم حولها الأسوار  ولماذا يقضون ظلما وحرقا  ثم تنفى وتكتم الأخبار  حرك الظلم أهل صهيون لما  جندوا جندهم وحل البوار  وأحالوا سفينة الغوث نارا  وعلى عُزَّلٍ بغدر أغاروا  ليس للحق عندهم من صريخ  لا ولا للحياة ثَمَ اعتبار  وبلا حجة يدمر شعب  دون ذنب وتستباح الديار  أين منهم يا مجلس الأمن أمن  أيدته الأعراف والأحرار  أين منهم يا أمة العرب أهل  أين منهم معدُّ أين نزار  كم تمر الأيام تزحف زحفا  والحصار الطويل لا ينهار  بل يزيدونه وبالا وفتكا  بجدار يتلو مداه جدار  مجلس الأمن ما بربك يجري  ولماذا السكوتُ والانكسار  أين منا القانون والعدل شرعا  ثم هل جاز بالدماء اتجار  إن دعوى السلام من غير فعل  هي أكذوبة وكيد وعار  كدموع التمساح يبطش بطشا  بالضحايا وللدموع انهمار  لا يجوز السكوت عما يعاني  أهلنا عيشهم لهيب ونار  أي عذر وحجة يدعيها  قومنا إن يكن أفاد اعتذار  سيقول التاريخ إنا خذلنا  عربا مثلنا غداة استجاروا




جميع الحقوق محفوظه لدى صحيفة الوسط 2016 

التصيميم والدعم الفني(773779585) AjaxDesign