خفايا مفاوضات غريفث في صنعاء وما قاله عن حرب الإمارات في الحديدة , وما لذي طلبته بريطانيا بخصوصها , وكيف اسقط قائد انصار الله ذرائع التحالف        اسباب عدم اكتراث امريكا باستهداف الفرقاطة السعودية وقرارها التصعيدي وهكذا عبرت مصر وتجاهلت اوروبا        قادة الرفض للاحتلال السعودي للمهرة يتعرضون لخديعة من هادي والميسري في ظل تواصل اقالة المعارضين        رسالة سعودية رسمية بخصوص بن دغر تنشرها الوسط تكشف مدى هيمنة النظام السعودي على قرارات هادي      
    الاخبار /
علاقة قصف مكتب الرئاسة باحتلال ابوظبي لسقطرى

2018-05-07 20:51:28


 
جمال عامر
لم يعد في صنعاء مايمكن اعتبارها اهدافا عسكرية لتحالف العدوان
اذ ان الغارات في العادة تقصف المقصوف او تستهدف منشاءات مدنية
تخلف قتلى وجرحى من المدنيين الأبرياء
وفي جريمة قصف مكتب الرئاسة اليوم الذي خلف عشرات الجرحى وستة قتلى لم يكن له من هدف سوى حرف الانظار عن الاحتلال الإماراتي الوقح لجزيرة سقطرى الذي ربما وحد اليمنيون لأول مرة منذ ثلاثة اعوام الحرب ليقفوا ضد غطرسة بن زايد الفارغة بجعل الاحتلال امرا واقعا
ويواجهونه بكل السبل باستثناء قلة من لم يعد بقدرتهم مداراة سوءتهم
حاول نظام ابوظبي تغطية فضيحته في سقطرى باجتراح بطولة في صنعاء بعد ان عجز الإعلام الممول منه على مواجهة طوفان الغضب الشعبي وحتى الرسمي الذي يقاتل ويحتل بشرعيته
الا انه فشل بعد ان لم يجد ضحايا من القيادات الكبيرة لأنصار الله
بعد ان كان رفع سقفه بإعلان استهداف مهدي المشاط ومحمد الحوثي كانتصار تعويضي اعتقد انه سيخفف وإن قليلا من حدة الاهتمام بالفضيحة ـ الاحتلال ـ ونقله الى دائرة اخرى
وهذا الفشل هو من افقد ذات النظام السيطرة على اعصابه ليوجه بوارجه بضرب كل شيء في مدينة الحديدة وعلى الساحل الغربي في فورة هيجان لاتساويها غير محاولته الحمقاء اثبات ملكيته لجزيرة يمنية تسبق وجود دولته بألاف السنين
ومع ذلك قد تتمكن ابوظبي من استغلال ضرف اليمن وتشظيه وضعف سلطة معترف بها على مواجهة اطماعها على فرض امر واقع
الا انه لن يستمر الى ابد الدهر باعتبار ان مقاومة أي احتلال ودحره هي وظيفة ا جادها اليمنيون بامتياز





جميع الحقوق محفوظه لدى صحيفة الوسط 2016 

التصيميم والدعم الفني(773779585) AjaxDesign