ما لا يستطيع قائدا «المؤتمر» و«أنصار الله» تجاوزه       نواب يكذبون الحميري والوسط تكشف المبلغ الكبير الذي تسلمه كل نائب والتنازلات التي قدمها النواب         مصادر برلمانية توضح للوسط ما دار في اجتماع بن سلمان مع النواب واسباب غضبه وعن بيان تم رفض التوقيع عليه         على وقع الخلافات العميقة في الداخل واستغلالها خارجيا .. الى «المؤتمر» و«أنصار الله» قبل فوات الأوان     
    الاخبار /
قراءة لنتائج مهرجان عدن وعن الرياض المحشورة بين «الشرعية» والاحتياج العسكري لأبوظبي

2017-05-06 21:20:15


 
كتب جمال عامر
كما هو المتوقع من نتائج قرار هادي المتسرع بعزل محافظ عدن ووزير الدولة المسؤول عن قوات «الحزام الأمني»؛ فقد عاد عليه وبالاً، وبدلاً من أن يعزز شرعيته فقد تم سحبها منه على الواقع، وأصبح اليوم ليس أكثر من موظف بدرجة رئيس جمهورية لدى الكيان السياسي الجنوبي المزمع إنشاؤه برئاسة المحافظ السابق، عيدروس الزبيدي.
قرار الإقالة لم يزد عن كونه فضح مستور هادي بكونه بلا شرعية شعبية شمالية وجنوبية، ومثلت المظاهرة الهزيلة التي أعد لها المحسوبون عليه في أحد شوارع صيرة لدعم قراره رداً على الأخرى المناوئة له أصدق تعبير عن كونه بلا وزن على الأرض.
ولكن هل يمكن الحديث عن اقتراب خروج الجنوب من أزمة الفراغ القيادي الذي ظل يمثل المأزق الحقيقي للقضية الجنوبية المتمثل بتعدد المتبنين والحاملين لرايتها؟
الجواب يمكن تبينه من خلال استقراء عوامل عديدة قد لا تجعل الطريق سالكاً لأن يقود هذا الكيان لوحده الجنوب ليحقق دولته المستقلة، ويمكن البدء من إعلان التفويض نفسه الذي بدت قراراته مرتهنة للخارج المتمثل بدولة الإمارات الداعمة لإقصاء هادي والمملكة السعودية المؤيدة لشرعيته.
وهي مشكلة حاول عيدروس إيجاد مقاربة لها في تصريح لقناة «سكاي نيوز» الإماراتية عقب المظاهرة بالقول: «علاقتنا بالتحالف مصيرية، سنبقى إلى جانب قوات التحالف ممثلين لقضية الجنوب حتى انتهاء حملة التحالف بنصر مؤزر، وسنبقى إلى جانبهم وجانب الشرعية حتى تنتهي من مهامها»، بينما قال في كلمة أخرى: «إننا سنعمل مع كافة شرائح ومكونات الجنوب سياسية واقتصادية وعسكرية وصولاً إلى الإستقلال الكامل لدولة الجنوب العربي».
أيضاً، لم يبارح البيان السياسي هذه المنطقة الرمادية التي حاول فيها المواءمة بين ما تريده أبوظبي والرياض وبين ما أقره من تفويض للزبيدي بإعلان قيادة سياسية وطنية (برئاسته) لإدارة وتمثيل الجنوب، وبحيث تتولى هذه القيادة تمثيل وقيادة الجنوب لتحقيق أهدافه وتطلعاته.
وفي هذه الخصوصية ستظل مسألة احتكار تمثيل القضية الجنوبية هي العائق القديم الجديد في ظل ادعاء كل طرف تمثيل الجنوب، وهو ما سيمنح هادي فرصة اللعب الذي يجيده على هذه الخلافات. وقد بدأت مثل هذه التباينات في الظهور بعد أن عبرت عدد من مجالس الحراك في شبوة وأبين عن رفضها للبيان، وهو ذات ما عبر عنه «تجمع الإصلاح» في محافظة عدن، ولكن بقدر أكبر من الذكاء، حيث أبدى ترحيبه بالإعلان ووصفه ب«التاريخي»، فيما دس فيه السم باشتراطات كانت هي أسباب خلافات القادة الجنوبيين، وتتمثل ب«تشكيل كيان من كل القوى والطيف السياسي الجنوبي دون استثناء، وفتح آفاق للحوار الجنوبي الجنوبي للوصول إلى صيغة مشتركة تؤسس لعمل سياسي جنوبي جامع يعزز ثقافة المشروع السياسي الوطني»، وهو رفض مقنع لرئاسة عيدروس الزبيدي.
هناك أيضاً حضرموت التي نأت بنفسها عن التدخل في ما حصل بعدن، وفضلت عبر «المؤتمر الجامع» التأكيد على حضرميتها وكونها إقليماً بحدود المحافظة، بينما الإعلان تحدث عن إدارة وتمثيل لكامل أرض الجنوب.
كما أنه ليس معلوماً بعد إن كان التفويض هو لإنشاء كيان سياسي أم تشكيل فريق سياسي لتمثيل القضية الجنوبية، وفي هذه الحالة الملتبسة فإن الفارق بين عشرات الكيانات التي تم إنشاؤها وكذا عشرات التفويضات السابقة من قبل احتشادات مماثلة، وبين الإحتشاد الأخير، لا يختلف إلا من حيث الوجود الميليشاوي المسلح في «العاصمة المؤقتة»، والذي صار يتمثل بالمقاومة متعددة الأطراف والحراك الجنوبي، وكذا وجود الدولة الداعمة المتمثلة بالإمارات، وهذان العاملان لوحدهما لن يجعلا من الفريق الجديد ممثلاً وحيداً للقضية الجنوبية.
لقد بدا الخلاف واضحاً أكثر من أي وقت مضى بين الرياض وأبوظبي حول مستقبل هادي والجنوب، وعبرت عنه الأخيرة بتصريح لوزير الدولة للشؤون الخارجية، أنور قرقاش، نشره على حسابه في «تويتر» وقال فيه: «لكل فعل رد فعل، وإذا كان الفعل متهوراً فمن الطبيعي أن ردة الفعل تحرّر المشاعر المكبوتة وتعرّي ما كان مسلماً وتنقل المشهد إلى مستوى آخر»،
وجاء التصريح على الرغم من دعم الملك سلمان الواضح لقرارات هادي باستقباله له عقب إصدارها.
ولذا، فقد تمت محاولة احتواء الخلاف الذي صار علنياً، من خلال الإعلان عن تشكيل لجنة مشتركة برئاسة اليمن مثلها اللواء علي محسن وعضوية الإمارات والمملكة، دون أن يتم الكشف عن من يمثلهما، بغرض إدارة الأوضاع في اليمن، إلا أنه وعلى الرغم من اجتماعها لم تتمكن من تأجيل فعالية عيدروس فضلاً عن إلغائها.
وما يبدو جلياً هو أن النظام السعودي بات محشوراً بين انعدام تأثير هادي وحكومته التي يدعمها مضطراً كونها تمثل الشرعية الوحيدة لاستمرار حربه في اليمن، وبين احتياجه العسكري للإمارات التي تقود الحرب على امتداد الساحل الغربي، وتريد أن تستمر حتى النهاية باعتبار سيطرتها عليه ستمثل الكماشة على السلطة المؤتلفة في صنعاء وهو ما سيخنقها اقتصادياً ولوجستياً.
وفي هذا الإتجاه، وحتى يتم تحقيق مثل هذا الهدف، فإن الرياض ستهادن أبوظبي، وسترجئ اتخاذ أي موقف جدي حتى يتم الإنتهاء من معارك الساحل، ليتم بعدها وضع تقاسم اليمن المجزأ، جنوبه وشماله، للنقاش على الطاولة وليس تحتها.




جميع الحقوق محفوظه لدى صحيفة الوسط 2016 

التصيميم والدعم الفني(773779585) AjaxDesign