الوسط تكشف حقيقة ماجرى لوفدي نواب صنعاء والرياض وسبب تعليق مشاركتهم في اجتماع البرلمان الدولي وموقف مصر        هكذا تقود السعودية ومعها سلطات هادي المعركة ضد المنظمات الإنسانية التي عجزت عن ترويضها بمقابل غياب سلطات صنعاء         مسؤول اسرائيلي يفضح عن زيارة رسمية لمحمد بن سلمان الى تل ابيب ويكشف وصحف تكشف حميمية العلاقة بين الدولتين       مصدر عسكري يكشف للوسط عن اهم منطقتين يستميت الجيش السعودي باستعادتها من القوات اليمنية      
    اقتصاد /
العدوان يستهدف الأسواق المزدحمة ويقتل الباعة والمتسوقين.

2016-01-26 19:29:29


 
تقرير / رشيد الحداد
لم تكن الغارات التي شنها طيران العدوان على سوق البقع الشعبي في مديرية كتاف محافظة صعدة في الـ 27 من آذار الماضي والتي أودت بحياة أكثر من 20 مدنياً خارج نطاق بنك أهداف التحالف بل كانت بداية لحملة استهداف الأسواق وقتل الباعة والمتسوقين بتعطش .
العدوان يستبيح حرمة الأسواق.
رغم اندثار الأسواق الشعبية في عدد من المحافظات ، إلا إن الأسواق الشعبية الأسبوعية في محافظات صعدة ـ حجة ــ الحديدة ـ عمران ظلت الوجهة الأولى للباعة والمستهلكين تحكمها أعراف وأسلاف اليمنيين الأصيلة التي تحرم العنف في الأسواق للحفاظ على حياة المتسوقين ،
إلا إن العدوان السعودي حول تلك الأسواق التي تشهد حراكاً تجارياً منتظم إلى أهداف مشروعة لعملياته العسكرية في اليمن فارتكب عشرات الجرائم ضد المدنيين العزل وحول معظم تلك الأسواق إلى ركام .
خارطة الاستهداف..
خارطة الأسواق المستهدفة قبل طيران التحالف منذ بدأ العدوان اتسعت إلى عشر محافظات يمنية في الشمال والجنوب ، وتباينت تلك الأسواق بين أسواق عامة وشعبية يومية وأسبوعية ، وأسواق زراعية تجميعية مركزية وريفيه.
وحسب التصنيف الأولي فان أسواق محافظة صعدة احتلت المرتبة الأولى من إجمالي الأسواق المستهدفة يليها أسواق محافظة حجة وثم الجوف وعمران والحديدة ومأرب وشبوة والبيضاء وصنعاء ولحج ، كما احتلت محافظة عدن المرتبة الأولي في إجمالي الأسواق الحديثة المستهدفة
أسواق صعدة في مرمى العدوان
في تشرين الأول استهدف طيران العدوان السعودي عددا من أسواق محافظة صعده مرتكباً أبشع الجرائم ضد المدنيين العزل ومتسبباً بخسائر مادية كبيرة ، فبعد عدة أيام من ارتكاب طيران العدوان جريمة إبادة جماعية بحق 90 مدنياً خلال استهدافه لسوق آل مقنع الشعبي بمديرية منبه سوق آل مقنع الشعبي بمديرية منبه ، استهدف سوق شعارة بمديرية رازح الذي ثاني اكبر أسواق محافظة صعدة بسلسلة غارات .
وتعرضت سوق الاثنين في منطقة الشعف بساقين وسوق مران الشعبي منطقة مران بمديرية حيدان للدمار كما قصف العدوان قصف سوق المهاذر وسوق مديرية حيدان منتصف تشرين الأول بالقنابل العنقودية .
وفي حزيران الماضي اغار العدوان على سوق يسنم في مديرية باقم ، واستهدف في نيسان الماضي سوق العند وسوق الخفجي وسوق الخميس بساقين وسوق منطقة بني بحر ، بالإضافة إلى الأسواق الحديثة الموجودة داخل مدينة صعدة ، ما أدى إلى سقوط عشرات الضحايا .
وخلال الأشهر الماضية من عمر العدوان شن طيران العدوان حملة شرسة ضد أسواق محافظة صعدة ، ووفق تأكيدات مصادر محلية في المحافظة فان معظم الأسواق الواقعة في المناطق الحدودية مع المملكة استهدفت من قبل طيران العدوان ومدفعيته وتوقف نشاطها التجاري بصورة نهائية ، ووفق ذات المصادر فان طيران العدوان هاجم سوق الطلح ألاسبوعي الواقع في إطار مديرية منبه أكثر من مرة والحق فيه خسائر فادحة ، كما تعرض كلا من سوق المنزالة والملاحيط والحصامة والمشنق وجميعها تقع على حدود التماس مع السعودية للدمار .
محافظ محافظة صعدة محمد جابر عوض الذي كشف في مقابلة صحفية أجرته معه وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" ان المحافظة تعاني من أزمة حادة في المواد الغذائية والوقود ،واتهم جابر العدوان بمحاولة باستهداف الحياة في المحافظة من خلال استهدافه لعدد من الأسواق العامة وقتل الناس فيها والقضاء على كل مقومات الحياة وسبل العيش .
أسواق حجة .
ففي محافظة حجة الحدودية استهدف طيران العدوان السعودي عشرات الأسواق وقتل العشرات من المتسوقين ، وعلى مدى الفترة الماضية من العدوان تعرض كلا من سوق عاهم الواقع في مديرية عاهم الحدودية للاستهداف وسقط جراء ذلك 30 شهيد من وأصيب العشرات ، كما استهدف سوق منطقة ظهر أبو طير بمديرية الشغادرة في ايلول الماضي وتسبب باستشهاد أكثر من 40 مدنياً .
وتعرضت مختلف الاسواق الواقعة على الحدود مع السعودية في محافظة حجة للدمار وعلى رأس تلك الأسواق سوق كشر وسوق مثلث مديرية حيران، وسوق المزرق ، بالإضافة الى أسواق مستبا وكافة أسواق مدينة حرض الحدودية .
أكثر من مجزرة
في محافظة الحديدة استهدف العدوان ثلاثة أسواق خلال فترات زمنية متقاربة وكانت البداية باستهداف سوق مدينة زبيد التاريخية مرتكبا مجزرة بحق 50 متسوقاً في منتصف تموز الماضي، ومن ثم استهدف سوق بيت الفقية وسوق الضحى وسقط في تلك الهجمات عشرات الضحايا .
وفي محافظة الجوف استهدف طيران العدوان السعودي عدداً من الأسواق الشعبية والعامة خلال نفس الفترة مستهدفاً السوق العام الواقع في مدينة الحزم عاصمة المحافظة ، كما استهدف سوق الاثنين المركزي التجاري بمديرية الاثنين ،واستهدف سوق المتون الشعبي في مديريه المتون وسجل في تلك الاسواق خسائر بشرية ومادية جسيمة .
استهداف المتسوقين في عمران
مطلع يوليو الماضي شدد طيران العدوان هجماته على عدد من أسواق محافظة عمران ، إلا إن الكثير من تلك الأسواق التي تعد سوى ملتقيات مؤقتة للبيع والشراء لم تتضرر باستثناء بعض الأسواق التي تمتلك بنية تحتية كسوق السكيبات وسوق جوب السفلي الواقع في مديرية جبل عيال يزيد مما أدي إلى سقوط 54 شهيداً منهم نساء وأطفال، كما تعرضت أسواق صغيرة في منطقة السلاطة بمديرية عيال سريح، ومنطقة غولة عجيب بمديرية ريدة للاستهداف إلا انه لم ينجم عنه أي أضرار .
أسواق في قائمة الاستهداف .
الكثير من الأسواق وضعها العدوان في قائمة الاستهداف ففي محافظة تعز تعرض كلا من سوق الذكره وسوق الزنقل ، سوق مديرية الوازعية للاستهداف ، كما شن العدوان سلسلة غارات على سوق المخاء بنفس المحافظة .
وفي محافظة لحج استهدف العدوان سوق الفيوش وأودى بحياة أكثر من 50 شخصاً ، وفي البيضاء تعرض سوق مكيراس الشعبي بمحافظة البيضاء ، وفي شبوة استهدف سوق بيحان وفي مأرب شن العدوان سلسلة غارات على سوق صرواح ،كما تعرض سوق ألامان الواقع في مديرية بني مطر محافظة صنعاء للاستهداف مؤخراً وسجل في العاصمة صنعاء استهداف سوق منطقة حزيز جنوب العاصمة صنعاء.
عدن. أكثر من مبرر .
مع اختلاف مبرراته الا ان العدوان السعودي دشن في مطلع نيسان الماضي استهداف الأسواق التجارية والشعبية والتقليدية والحديثة في شمال اليمن وجنوبه ،وفيما عمد التحالف الى تبرير استهداف الأسواق باستهداف مجاميع من مسلحي أنصار الله ، إلا إن دائرة استهداف الأسواق في محافظة عدن كانت مبرراتها مختلفة ، فطيران العدوان استخدم من قبل تيارات مناهضة للوحدة اليمنية لتصفية حسابات مع مستثمرين ينحدرون إلى المحافظات الشمالية حيث استهدف المجمع الاستهلاكي التابع لأحد أبناء المحافظات الشمالية بعدد من الغارات واحرق بشكل كامل تحت مبرر احتوائه على أسلحة تابعة للجيش واللجان الشعبية التابعة لجماعة أنصار الله وبلغت الخسائر الأولية 20 مليون دولار.
وبنفس المبرر استهدف مول برج العرب في المدينة على الرغم من نفي مالك المول الشائعات ودعوته السلطات المحلية لتشكيل لجنة تفتيش للتأكد من صحة تلك الشائعات الا ان طيران التحالف حول المول التجاري الى اثراً بعد عين وبلغت الخسائر الأولية للمول 36 مليون دولار
كما تعرض عدن مول احد اكبر الأسواق التجارية الحديثة في ايار الماضي للاستهداف بعدد من الغارات إلا ان الأضرار كانت نسبية .
استهداف 211 سوقاً دون مبرر .
المحامي طه حسين ابوطالب رئيس المركز القانوني للحقوق والتنمية اكد في تصريح "للأخبار "تصاعد استهداف الأسواق العامة والتجارية من قبل طيران التحالف العسكري الذي تقوده السعودية إلى أعلى المستويات، وأوضح بان المركز القانوني رصد حتى ألان استهداف اكثر من 211 سوق في عموم المحافظات منذ بداية العدوان, وأشار إلى ان العمليات التي نفذت بحق الأسواق كانت تتم في أوقات الازدحام ونتج عنه مقتل وإصابة مئات المدنيين من المتسوقين والباعة وأصحاب المحلات المتواجدين في تلك الأسواق , وحول المبرر أكد ابو طالب ان المركز القانوني لم يجد أي تفسير منطقي لاستهدافها سيما وإنها بعيدة عن أي أهداف عسكرية,وهو مايشير بان الهدف من الاستهداف قتل اكبر عدد ممكن من الناس فضلاً عن تدمير كل المقومات الاقتصادية في البلد لشل النشاط الاقتصادي تماماً وإلحاق اكبر قدر ممكن من الخسائر الاقتصادية .

 





جميع الحقوق محفوظه لدى صحيفة الوسط 2016 

التصيميم والدعم الفني(773779585) AjaxDesign