ما لا يستطيع قائدا «المؤتمر» و«أنصار الله» تجاوزه       نواب يكذبون الحميري والوسط تكشف المبلغ الكبير الذي تسلمه كل نائب والتنازلات التي قدمها النواب         مصادر برلمانية توضح للوسط ما دار في اجتماع بن سلمان مع النواب واسباب غضبه وعن بيان تم رفض التوقيع عليه         على وقع الخلافات العميقة في الداخل واستغلالها خارجيا .. الى «المؤتمر» و«أنصار الله» قبل فوات الأوان     
    اقتصاد /
مصلحة الضرائب تحقق إيرادات 193 مليار و821 مليون ريال خلال يناير – يونيو الماضي وبعجز 123 مليار و966 مليون ريال

02/08/2015 20:55:23


 
الوسط ــ اقتصاد
حققت إيرادات مصلحة الضرائب خلال الفترة يناير- يونيو الماضي تحصيل مبلغ 193 مليار و821 مليون ريال بعجز عن الربط المقابل بمبلغ 123 مليار و966 مليون ريال .
وأرجع وكيل مصلحة الضرائب عبدالله المحمدي سبب العجز في الإيرادات الضريبية إلى الآثار السلبية المتمثلة في إغلاق مكاتب الضرائب في محافظات عدن، تعز ، حضرموت، لحج، أبين ، صعدة، شبوة والضالع) وفروع الوحدة التنفيذية للضرائب على كبار المكلفين .
وأوضح الوكيل المحمدي في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) أن مكاتب الضرائب في المحافظات المذكورة لم تتمكن من أداء دورها المناط بها نتيجة الأوضاع الأمنية التي كانت لها انعكاسات سلبية على توقف التحصيل فضلا عن إغلاق المنشآت الصناعية والتجارية والخدمية والسياحية جراء العدوان السعودي الغاشم والحصار الجائر على اليمن.. وقال : إن مغادرة الشركات النفطية والمنشآت الأجنبية من البلاد، وتوقف الاستيراد وبعض أعمال المصارف والبنوك وشركات التأمين، وانعدام المشتقات النفطية للفترة أبريل - يونيو الماضي ساهم في توقف أعمال التحصيل للإيرادات الضريبية في مختلف المحافظات ".
ولفت الوكيل المحمدي إلى أن توقف محطات الكهرباء كان لها انعكاسات على معظم الأنشطة الخدمية والآلية المرتبط بها علاوة على عدم تمكن بعض المكلفين من الوصول إلى الإدارة الضريبية لتقديم الإقرارات وسداد الضرائب المستحقة عليهم بالإضافة إلى عدم تقديم الإقرارات من قبل شركة النفط وسداد الضريبة العامة على المبيعات من شهر أغسطس العام الماضي حتى تاريخه .
وأشار إلى أن توقف أعمال التحصيل تحت الحساب التي كانت تتم بوزارة المالية والمؤسسات والبنوك والجهات الأخرى أدى إلى توقف الإجراءات الفنية بالمصلحة والوحدة التنفيذية للضرائب على كبار المكلفين ومكاتب الضرائب وفروعها بالمحافظات، بالإضافة إلى توقف بعض مراكز التحصيل للضرائب اليومية خصوصا الضرائب المحلية، مما انعكس على توقف نشاط لجان التسوية والطعن والمحاكم والجهات القضائية نتيجة الوضع الذي تعيشه البلاد.
وبين وكيل مصلحة الضرائب أن تلك الأسباب كانت نتاج طبيعي لتوقف تنفيذ برامج الحكومة للعام 2015 والقرارات الإجرائية المتعلقة بتحصيل التراكمات والمبالغ الضريبية المستحقة على كبار المكلفين وتوقف توريد ضريبة المرتبات والأجور من بعض المؤسسات المختلطة والخاصة بسبب تسريح العمالة في معظم المنشآت .
وتابع: إنه رغم كل تلك الظروف الصعبة التى لا تخفى على أحد فإن مصلحة الضرائب بكافة كوادرها بذلت جهود كبيرة لا يستهان بها وتكاد أن تكون من المؤسسات المحدودة جدا التي ظلت تعمل وتؤدي مهامها بقدر المستطاع ومازالت وستظل تؤدي واجبها تجاه خدمة الوطن.
وحث الوكيل المحمدي جميع الموظفين على بذل مزيد من الجهود والالتزام في بغية تعويض ما فات لا سيما بعض المكاتب التي أغلقت بما يكفل تحقيق الطموحات المخططة وربط الموازنة لعام 2015م بعيدا عن إي مماحكات سياسية قد تؤثر على أعمال ومهام مصلحة الضرائب الفنية .. مثمنا في الوقت ذاته كل المكلفين كبار ، متوسطين وصغار الذين قاموا بتقديم إقراراتهم وتسديد ما عليهم من التزامات في الفترة السابقة .
ودعا وكيل مصلحة الضرائب بقية المكلفين بمختلف مستوياتهم الذين لم يتمكنوا من القيام بتسديد ما عليهم من الالتزامات في الفترة الماضية إلى الإسراع في تسديدها .. مؤكدا أنهم سيجدون كافة التسهيلات من قبل المصلحة .




جميع الحقوق محفوظه لدى صحيفة الوسط 2016 

التصيميم والدعم الفني(773779585) AjaxDesign