الوسط تكشف حقيقة ماجرى لوفدي نواب صنعاء والرياض وسبب تعليق مشاركتهم في اجتماع البرلمان الدولي وموقف مصر        هكذا تقود السعودية ومعها سلطات هادي المعركة ضد المنظمات الإنسانية التي عجزت عن ترويضها بمقابل غياب سلطات صنعاء         مسؤول اسرائيلي يفضح عن زيارة رسمية لمحمد بن سلمان الى تل ابيب ويكشف وصحف تكشف حميمية العلاقة بين الدولتين       مصدر عسكري يكشف للوسط عن اهم منطقتين يستميت الجيش السعودي باستعادتها من القوات اليمنية      
    راي الوسط /
تجدد تحالف قوى الداخل مع السعودية ويمنية الحوثي سبب من عدم تجاوز إيران للاحتجاج إلى الفعل

02/04/2015 01:26:46


 
المحرر السياسي

تمثل الحرب السعودية على اليمن رغبة قديمة لقيادتها بغرض إضعاف وشل قدراتها العسكرية وضرب بنيتها التحتية بعد أن امتلكت خلال الثلاثة العقود الماضية ترسانة أسلحة قادرة على الردع ومتمكنة على الهجوم، بالإضافة إلى جيش مدرب ومحترف، واليوم تقوم التحالف بشن عدوان غير مسبوق تحت مبررات واهية قدمها هادي ومعه عدد من أحزاب المشترك؛ بكون هذا الجيش عائليًّا، ومن أنه ما زال يتبع الرئيس السابق في اتهامات بلا دليل، دون أن يكلف المعتدون أنفسهم طلب إثباتها، مع أن الحقيقة في أبسط صورها تتمثل في أن ضرب هذه القوات صارت رغبة مشتركة لقوى تحالف الداخل المهزومة (القبلية ـ الحزبية ـ العسكرية ــ بيت الأحمر ـ الإصلاح ـ علي محسن).. وكذا قوى الخارج، وتحديدًا السعودية التي تعتبر خروج اليمن عن سيطرتها بداية لتهاوي مداميك حكمها، وفي ظل هاجس كهذا تم اغتيال الشهيد إبراهيم الحمدي بتعاون بين قوى الداخل والخارج الذي يجمع بينهما تحالف قديم تجدد.
اجتمع الحلفاء المحليون اليوم لتخليص ثأرهم من الجيش والشعب الذي لم يساندهم في معركتهم مع صالح في ثورة فبراير ومع الحوثيين في ثورة سبتمبر الذي أخرجوهم من معادلة السياسة والقوة حتى وإن عاودوا كزعماء حرب يسيطر كل منهم على ما يقدر من مساحة أرض على أشلاء وطن ممزق.
هؤلاء يقفزون على كل ما يقوله المسؤولون السعوديون، وأيضًا ساسة الغرب ومحللوها، من أن اليمن للملكة ليست أكثر من ساحة حرب للدفاع عن نفوذهم، وما يقولون إنه أمنهم القومي جراء التدخل الإيراني ومحاولتها فرض سيطرتها على هذه البقعة من الأرض التي يعدونها ورثًا شرعيًّا.
وفي هذا السياق، وعلى غير ما يتبجح به ساسة ومحللون إيرانيون من أن الحوثيين هم جزء من ثورتهم، وامتداد لها في المنطقة، فإن ما سمعناه بشكل رسمي ومعلن من زعيم الحوثيين عبدالملك الحوثي حين التقى مجموعة من الإعلاميين الشهر الماضي، هو أن إيران ليست استثناء من علاقة يجب أن تكون محكومة بالتكافؤ والاحترام المتبادل،
وهو ما لايعني - أيضًا - أن هنا تحالفات قد تجمع دولتين أو أكثر تكون أكثر عمقًا وتميزًا عنها مع دول أخرى نتيجة لحجم المصالح المشتركة وقدرة هذه الدولة الكبيرة، أو تلك، على ملء الفراغ في الدولة الصغيرة التي تحتاج دعمًا اقتصاديًّا أو أمنيًّا من خلال علاقة تحمل طابع التحالف لا الهيمنة.. ولذا فإن موقف إيران من العدوان على اليمن حمل طابع الاحتجاج أكثر منه التلويح بالقيام على عكس ما تقوم به في سوريا، وهو ما يوضح حجم ما تمثله الدولتان بالنسبة لها، على الرغم مما تمثله اليمن من أهمية استراتيجية في المنطقة لا يمكن الانتقاص منها، إلا أنها في المقابل ستكون كلفتها عالية على إيران في وقت غير مستعدة فيه اقتصاديًّا للمواجهة، بمقابل عدم ضمانها لتبعية مطلقة من قبل السيد اليمني الذي لا يبدو أنه قد أبدى استعدادًا لأن يكون مجرد نائب لنائب الإمام المختفي الذي يحكم إيران باسمه.. مازالت لهجة إيران حتى اللحظة، ومع حجم التدمير الذي يطال اليمن وصفاقة التحدي الذي نالها، هادئة، وهو ما لا يتوافق مع
حجم الادعاءات بأبويتها للثورة اليمنية التي قادها الحوثي، ولا أظن أن موقفها الرسمي سيتجاوز التنديد والدعوة لوقف العدوان والسعي عبر روسيا للضغط بالعودة إلى طاولة المفاوضات مع تقديم الحوثيين لتنازلات على الأرض، وفي الموقف السياسي، وهو ما كان استبقه الحوثيون بالتصريح من أن اليمن قادرة على رد العدوان بدون مساعدة إيران التي وقفت متفرجة، فيما البوارج تطبق حصارها على كافة الموانئ اليمنية، فيما بوارجها في عرض البحر.

 





جميع الحقوق محفوظه لدى صحيفة الوسط 2016 

التصيميم والدعم الفني(773779585) AjaxDesign