هكذا تسعى السعودية لشرعنة الحصار على اليمن        تغير مسار الاتهام من صالح والحوثي الى قطر والإخوان وعملية داعش تحديا لعودة بن دغر وللاجتماع الأمني        ابن سلمان وشرك مماثلة إيران بالعراق و«حزب الله» بالحوثيين وعلاقته بفشل انظمة امريكية متعاقبة بإشعال حرب سنية شيعية        ماوراء إدراج حلفاء للتحالف على لائحة الإرهاب و تصريحات بن سلمان باستمرار الحرب على اليمن      
    الصفحة الأخيرة /
بن عمر يبشّر بحرب أهلية وبانهيار اقتصادي.. ويؤكد صموده بالبقاء

18/02/2015 17:25:23


 
الوسط ــ خاص
بعد تطمينات لا تُحصى عبر بيانات وتصريحات وإفادات أمام مجلس الأمن والأمم المتحدة منذ سنوات مضت، أكد المبعوث الأممي لليمن، جمال بن عمر: أن الوضع خطير جدًَّا، وأن اليمن على حافة الدخول في حرب أهلية.
وحمّل المبعوث الأممي بن عمر - في مقابلة مع "العربية" - جميع الأطراف السياسية اليمنية مسؤولية ما وصلت إليه الأوضاع، وقال: "كلهم شركاء في ما وصل إليه الوضع الآن، كلهم ارتكبوا أخطاء وحماقات، وأحيانًا مجموعات لجأت إلى العنف لتحقيق أهداف سياسية، ومجموعات حاولت المناورات السياسية لعرقلة العملية السياسية، ووصلت الأمور إلى ما عليه الآن"..
إلا أنه وقبل أن يبلع لعابه يعود ويؤكد بأن هناك تقدمًا بشكل كبير في الحوار، وأنه تم بحث عدد كبير من الخيارات وحصر نقاط الخلاف في عدد محدود من القضايا، وهو بالتأكيد ما لا يمكن لمسه واقعًا.
بن عمر يستمر في بيع الوهم ويُعلن أنه متفائل كثيرًا بإمكانية انتهاء الحوار في أقرب وقت إذا استمرت القوى السياسية في مستوى المسؤولية.
مع ما هو مؤكد من أن أيًّا من هذه القوى لا تحمل أي قدر من المسؤولية، لا الوطنية ولا الأخلاقية.. ويقدم بن عمر نفسه وكأنه منقذ اليمن الأوحد الذي من الممكن أن تسقط البلد بدونه، إذ وعلى الرغم من تأكيده على أن الوضع الاقتصادي على حافة الانهيار، ومن "أن الأوضاع في اليمن باتت خطيرة للغاية، وأن العملية السياسية في اليمن باتت في مهب الريح، إلا أنه يربط بين بقائه في اليمن وبين عدم حصول انهيار في اليمن حين أكد عدم تخلّي منظمته عن اليمن، ومن أنه سيستمر في أداء مهمته الكارثية.
موضحًا: "لن نغادر اليمن، وسنبقى واقفين مع اليمن في محنتهم إلى أن يصلوا إلى اتفاق سياسي، وبخطة واضحة من أجل تطبيع الأوضاع، وسنواصل عملنا في الجانب السياسي والإنساني".
وفي معرض طمأنته عن الأوضاع أكد "بن عمر": أن المخاوف تزداد؛ خوفًا من اندلاع مواجهات مسلحة بين رجال القبائل ومسلحي الحوثي.
وقال: إن الجنوب يعيش حالة من عدم الاستقرار.. مؤكدًا أن أصوات الاستقلال في الجنوب باتت أقوى من أي وقت مضى.
واقتصاديًّا بشّر: أن العملة اليمنية "الريال" تواجه الكثير من الظروف.. مؤكدًا أن عدم التوصل إلى تسوية سياسية خلال الأيام القليلة القادمة، فإن هنالك احتمالات أن ينهار الريال، وأن تعجز الحكومة عن دفع الرواتب خلال شهرين أو ثلاثة،
ولكن مع ذلك بن عمر باقٍ ليساعد اليمن؛ لأنه يعلم أن هذه هي مهمته الأولى والأخيرة، إذ من سيغامر باستقباله ليجهز على بلاده.




جميع الحقوق محفوظه لدى صحيفة الوسط 2016 

التصيميم والدعم الفني(773779585) AjaxDesign