هكذا تسعى السعودية لشرعنة الحصار على اليمن        تغير مسار الاتهام من صالح والحوثي الى قطر والإخوان وعملية داعش تحديا لعودة بن دغر وللاجتماع الأمني        ابن سلمان وشرك مماثلة إيران بالعراق و«حزب الله» بالحوثيين وعلاقته بفشل انظمة امريكية متعاقبة بإشعال حرب سنية شيعية        ماوراء إدراج حلفاء للتحالف على لائحة الإرهاب و تصريحات بن سلمان باستمرار الحرب على اليمن      
    الصفحة الأخيرة /
الرهان على طائرات المجتمع الدولي

18/02/2015 17:23:03


 

ستظل الأحزاب المتحاورة في موفمبيك تماطل حتى تنتهي مهلة مجلس الأمن المحددة بـ 15 يومًا؛ كي تتوارى قياداتها لتحل محلها الضربات الجوية للمجتمع الدولي التي ستُمثل خلاصًا لهم من غريمهم الحوثي، وهكذا كما جعلوا البلد مجرد ورقة للوصول إلى حكام السعودية ها هم يرهنون الوطن بأكمله لمجلس الأمن الدولي دون حياء، وبترحيب رسمي، كما صنع الإصلاح..
ليظل الشباب الذي يخرج إلى الشارع في مواجهة البندقية انتصارًا للحرية ورفضًا للهيمنة والغطرسة أشرف بما لا يقارن من هذه العاهات الحزبية التي تتاجر بسيادة وطنها وتدعو للحرب عليه فقط؛ لأنها أجبن من أن تواجه خصمها بعد أن أثقلتها المصالح، وتشحّم جسدها خصمًا من لحم الشعب.
وفي هذا المشهد الحزبي اللئيم والمخاتل يمكن أن يكون التنظيم الوحدوي الناصري، بقيادة أمينه العام الأستاذ عبدالله نعمان، نافذة الضوء الوحيدة التي يمكن أن تُمثل استقطابًا وطنيًّا للمقاومة.




جميع الحقوق محفوظه لدى صحيفة الوسط 2016 

التصيميم والدعم الفني(773779585) AjaxDesign