هكذا تسعى السعودية لشرعنة الحصار على اليمن        تغير مسار الاتهام من صالح والحوثي الى قطر والإخوان وعملية داعش تحديا لعودة بن دغر وللاجتماع الأمني        ابن سلمان وشرك مماثلة إيران بالعراق و«حزب الله» بالحوثيين وعلاقته بفشل انظمة امريكية متعاقبة بإشعال حرب سنية شيعية        ماوراء إدراج حلفاء للتحالف على لائحة الإرهاب و تصريحات بن سلمان باستمرار الحرب على اليمن      
    الصفحة الأخيرة /
مبعوث من يدفع أكثر..!!

12/02/2015 02:11:35


 
وضاح حسين المودَّع
جمال بن عمر، وما أدراك ما ابن عمر؟ اليميني والماركسي، البدوي والحضاري، الأصولي والانقلابي، العربي واللاعربي..!!
من غيره تعجز المقالات أن تصف حجم مبيعاته، يبيع الرجل لمن يدفع أكثر، يشرعن له ويتحول إلى مبعوث له لدى المجتمع الدولي، يقنع بان كي مون، يقنع مجلس الأمن، يقنع الغرب والشرق، يقنع دول الخليج، كل ما عليك فعله أن تدفع والباقي عليه، وستجد ما يسرّك.. لا تنسى: ممنوع الدين وكلمة بعدين.!!
مثل المبعوث المجرب كثيرًا والفاشل في كل تجاربه، أهم صنّاع كوارث اليمن في السنوات الأربع الأخيرة، احتك بالساسة اليمنيين ففهمهم جيدًا، كيف يفكرون، وكيف يتعاملون، وماذا يريدون.. استفاد من غلطاته في السودان وأفغانستان والعراق، قرر أن يجمع من رحلتي "الشتاء والصيف" في بعثته اليمنية ما يكفيه لقادم أيام عمره.
أخبرني أحد قادة الدولة سابقًا من أحزاب المشترك أنهم كانوا يدفعون للمبعوث رشوات لخدمتهم خلال 2011و2012 يوم كانوا هم الفاعل الأقوى في اليمن فخدمهم المبعوث ضد صالح، ثم لما صار عبدربه هو الفاعل الأقوى منهم استلم منه ووقف معه ضد المشترك وضد صالح.. وحاليًّا، وحين صار الحوثيون هم اللاعب الأقوى والمسيطر على الأرض، صار يخدمهم عند المجتمع الدولي.. يعلم الرجل بالتالي كيف تؤكل الكتف، يقترح لمن يدفع الأفكار الشيطانية، لا يدخر جهدًا أو وقتًا لخدمة مستأجره، بقدر ما تدفع يقنع المجتمع الدولي بوجهة نظرك، يمنحك التغطية الشرعية لتحقيق مآربك.
مهنة المرتزقة قديمة قِدم بني آدم، يظل هؤلاء جزءًا لصيقًا بحياة البشر، وبالذات الساسة، ليس بن عمر سوى "صورة 4×6" لآخر المرتزقة الذين قدموا إلى اليمن، آخر أعماله شرعنة أفعال المليشيات وتصوير كل ما تقوم به على أنه خلاف بين أطراف سياسية، حتى لو أسقطت العاصمة، حتى لو أسقطت مؤسسات الدولة، حتى لو سيطرت على كل ممتلكات وأسلحة الدولة، حتى لو توسعت عسكريًّا كل يوم في منطقة، حتى لو شكّلت نظامًا سياسيًّا جديدًا، كل ذلك ليس إلا خلافًا سياسيًّا بين أطراف سياسية مختلفة، هكذا يمارس الرجل دور "القوادة" السياسية لدى المجتمع الدولي، مقنعًا إياهم بما تريده الجماعة التي صارت في الفترة الأخيرة تدفع له أكثر..!!
"وافق شنٌ طبقة" فاتفقت الجماعة معه على أن تمارس هي أساليب مفاوضات إيران في ملفها النووي، تقفز إلى الأمام خطوة ليطالب خصومها بالعودة ليس لنقطة البداية، بل للنقطة قبل الأخيرة، وحفظ الله المبعوث فهو من سيقنع الأمم المتحدة بوجهة نظر الجماعة، وهو من سيعتبر أن كل ما تقوم به لا يُمثّل أي تهديد على العملية السياسية في اليمن، بل يُمثّل خلافًا سياسيًّا عاديًّا ينبغي حله عبر المفاوضات في كوكب موفمبيك.. مفاوضات العودة لواقع ما قبل أسبوع، وليس العودة لنقطة البداية، نقطة الصواب والحق، كلما تعرضت الجماعة لمأزق، يحضر بن عمر - مفرّق الجماعات وهادم اللذات - فيعرض على الأطراف المهزومة أن تدخل في مفاوضات مع من يقتلها، مفاوضات لشرعنة فعل القتل.. لا تجرؤ الأطراف المهزومة على رفع الصوت؛ لأنها تورطت سابقًا بدفع المعلوم للمبعوث، وسكتت عنه ولم تعترض عليه سابقًا، فحصلت على ما تستحقه من مكافأة، أي الهزيمة والخسران على يد عاقل السوق الذي يُشرعن لِمن يدفع أكثر.
أمام كل ما يفعله المبعوث تُصبح الطريقة العراقية في التعامل معه هي الأفضل ربما.. انفجرت السيارة المفخخة في بغداد بفارق توقيت بسيط فلم يقتل الرجل، "عُمْر الشقي بقي"، كما يقول المصريون، لكنه غادر العراق، فجاء رزقه من أفقر دول الجزيرة العربية اليمن، رزقٌ لن ينتهي إلا بانتهاء اليمن واليمنيين أو بانتهائه هو.. ليس لدى اليمن من خيارات كثيرة، إما الهلاك على يد المليشيات والمبعوث مشرعن عملها، أو لحاق الرمق الأخير في عُمْر اليمن واليمنيين عبر الخلاص من (مبعوث سوق مَنْ يزيد).
اليمن الحبيب في مرحلة مفصلية من بنائه؛ لذلك على الكل أن يتحمل المسؤولية هنا.
وسائل الإعلام - للأسف الشديد - لم أرَ واحدة منها تنقل الواقع كما هو، فقط كلّن ينفّذ أجندته ومصالحه وحسب هواه، بعيدًا عن الروح المسؤولة واحترام المهنة.
للعلم كل ما يصلكم من وسائل الإعلام، خاصة أصحاب السبق الصحفي، أنه تم التوصل إلى كذا وكذا غير صحيح إطلاقًا، كل ما فيه أطروحات من الجميع، ولم يتم البت في أي شيء.. لكن كلا ينقل للإعلام على هواه دون أي وازعٍ من ضمير أو مراعاة للمصداقية فانقلوا كلّ وضميره.
ملاحظة: لستُ من هواة المواكبة الصحفية لأي عمل.. أنا مشارك فيه، لكن المسؤولية الوطنية أجبرتني على التوضيح، وللعلم كل ما نُشر عني والنعمان اليوم غير صحيح إطلاقًا.. الذي حدث كلامًا فقط، ربما فهمه غلط.. ﻻ أدري.. هذا عائد عليه، فخرج - كما هي عادته في أغلب اللقاءات.. نعمان أحترم رأيه، وأُكنّ له كل احترام، وأحيّي فيه روح الصراحة التي يفتقدها الكثير.




جميع الحقوق محفوظه لدى صحيفة الوسط 2016 

التصيميم والدعم الفني(773779585) AjaxDesign