الوسط تكشف حقيقة ماجرى لوفدي نواب صنعاء والرياض وسبب تعليق مشاركتهم في اجتماع البرلمان الدولي وموقف مصر        هكذا تقود السعودية ومعها سلطات هادي المعركة ضد المنظمات الإنسانية التي عجزت عن ترويضها بمقابل غياب سلطات صنعاء         مسؤول اسرائيلي يفضح عن زيارة رسمية لمحمد بن سلمان الى تل ابيب ويكشف وصحف تكشف حميمية العلاقة بين الدولتين       مصدر عسكري يكشف للوسط عن اهم منطقتين يستميت الجيش السعودي باستعادتها من القوات اليمنية      
    اقتصاد /
الاقتصاد اليمني على وشك الانهيار ومخاوف من انخفاض أسعار صرف العملة

29/01/2015 16:06:23


 
تقرير / رشيد الحداد
تصاعدت المخاوف من انهيار الأوضاع الاقتصادية في اليمن نتيجة انهيار الأوضاع السياسية والأمنية ووصول البلد إلى حالة الفراغ الدستوري نتيجة استقالة الرئيس والحكومة، أواخر الأسبوع الماضي.
وحذّر مراقبون اقتصاديون من مغبة استمرار تدهور الأوضاع وانعكاساته السلبية على الاقتصاد الوطني الذي أوصلته الصدمات السياسية، خلال الثلاث سنوات الماضية، إلى مرحلة الموت السريري.. مؤكدين أن حالة اللا دولة ضاعفت المخاطر الاقتصادية على البلاد في ظل انخفاض إنتاج وعائدات اليمن من النفط العام الجاري نتيجة انهيار أسعار النفط في الأسواق العالمية إلى أدنى ما دون الخمسين دولارًا للبرميل.
حكومة الكفاءات الوطنية المستقيلة أعلنت - في وقت سابق - أن انخفاض أسعار النفط أحد أبرز التحديات التي تواجهها، وهو ما دفعها إلى تأجيل الموازنة العامة للعام الجديد حتى إعادة النظر في تداعيات أزمة انخفاض أسعار النفط، والبحث عن حلول بديلة، وإعلان العمل بموازنة العام الماضي بأثر رجعي.. ووفق مصادر مؤكدة فإن حكومة الكفاءات كانت على وشك تنفيذ خطة تقشف مالية تتضمن عددًا من المعالجات الهادفة إلى الحفاظ على الاستقرار المالي والاقتصادي.
وتوقع اقتصاديون أن تصل الدولة إلى حالة العجز عن صرف مرتبات موظفي الدولة خلال الأشهر القليلة القادمة، في ظل تراجع الموارد الرئيسة التي تعتمد عليها الدولة، كالنفط الذي يُعد المورد الرئيس للموازنة العامة للدولة، وتعتمد عليه نسبة 70%، كما تُمثّل عائدات النفط من العملات الصعبة 80% من النقد الأجنبي في البلاد.
وفي حال استمرار الوضع دون تحسّن خلال الفترة القليلة القادمة فإن فاتورة خسائر الخلافات السياسية ستتضاعف في ظل وضع اقتصادي متردٍ وهو ما ينذر بانهيار أسعار صرف العملة الوطنية خصوصا وان معظم رؤوس الأموال الوطنية الكبار سحبوا أموالهم الى الخارج وابقوا على حقوق المساهمين في الشركات التابعة لهم وفق المصادر.
كما توقفت حركة الاستثمارات المحلية والأجنبية ووفق اخر تصريح للغرف التجارية السعودية فان 160 مشروعاً تابع لرجال اعمال سعودي توقف عن العمل تماما نتيجة تردي الأوضاع الأمنية والسياسية في البلاد بالإضافة الى عشرات المشاريع الاستثمارية في مختلف القطاعات الاقتصادية.
إلى ذلك، وفي ما له علاقة بعدم الاستقرار السياسي، توقع مراقبون أن توقف الدول المانحة مساعداتها لليمن خلال الفترة المقبلة، خصوصًا في ظل تغير الموقف الدولي تجاه اليمن في الفترة الأخيرة، وهو ما سيفقد اليمن موردًا مهمًّا من مواردها.
وفي ذات السياق طمأنت وزارة المالية كافة موظفي الدولة في الجهازين المدني والعسكري بأنه سيتم صرف مرتبات شهر يناير الجاري، وأكدت المالية أنها، وبالتنسيق مع البنك المركزي ستستكمل إجراءات صرف ما تبقَى من مرتبات شهر يناير التي تأخرت إجراءات صرفها سواء في إطار الإدارات المالية في تلك الوحدات أم لدى وزارة المالية، فيما يخص إطلاق الدعم الجاري للهيئات والمؤسسات الخدمية، أو لدى البنك المركزي في إطار سياساته للحفاظ على الاستقرار النقدي".
وأكد مصدر مسؤول في الوزارة التزام وزارة المالية بسياستها الحيادية في القيام بواجباتها المؤسسية وفقًا للدستور والقوانين النافذة، وأفاد بأن الوزارة ستمضي في صرف الالتزامات الضرورية والحتمية وفقًا لتدفق الإيرادات العامة تباعًا، وبحسب أولوياتها.
وأهاب المصدر بكافة موظفي وزارة المالية والمصالح التابعة لها ومكاتبها في أمانة العاصمة وعموم المحافظات بتكثيف جهودهم وتعظيم مسؤوليتهم الوظيفية في أدائهم لمهامهم وواجباتهم على النحو الذي ينالون من خلاله رضا المولى عزّ وجلّ، ويحوزون به تقدير وثقة ودعم كافة أبناء الوطن.




جميع الحقوق محفوظه لدى صحيفة الوسط 2016 

التصيميم والدعم الفني(773779585) AjaxDesign