هؤلاء من يتصارعون على قيادة المؤتمر من الخارج فما هو قرار قيادات الداخل في ظل تفرد الحوثيين بالقرار        مصدر مقرب من اسرة الزوكا يوضح للوسط حول دفن الزوكا ومشائخ شبوة يطالبون بتسليم الجثة        عاجل حقيقة دفن صالح قبل قليل ومصادر تكشف للوسط اسم من تم دقنه        تعاون صالح مع «التحالف»... تداعيات غير محسوبة      
    راي الوسط /
هادي بدون قبيلة طالما اعتقدت أنها الساند لأي حكم وحزب نزعت أنيابه

26/03/2014 15:24:50


 
المحرر السياسي
يشعر الرئيس هادي بكونه وحيدا وأنه رئيس لحكومة ليس له عليها سلطة وأنه يدير أجهزة عسكرية وأمنية فيما هي على غير ولاء له وفي موازاة ذلك هو ينتمي لحزب يفترض أنه قاعدته الجماهيرية بينما لم يستطع أن يديره أو يتعامل معه بعد أن اختزله في شخص سلفه الذي ينظر إليه بريبة وتوجس، بالمقابل هناك حزب يريد أن يحكم من خلاله مع أنه لم يعد يمثل رافعا نظيفا إلى السلطة بعد أن صار منبوذا من دول الإقليم الذي يعد من السذاجة خسارتها لمجرد ادعاء هذا الحزب أنه قادر على إخراج مسيرات يزعم أنها وحدها المعبرة عن ثورة ولدت ميتة. عامان من الحكم المنقوص قضاها هادي كمن يسير على حبل متهرئ يخاف أن ينقطع به في أية لحظة ليقع على أرض يتقاسمها المتربصون به على يمين الحبل وشماله رغم ما يظهر من عدائهما لبعضهما البعض وادعائهما بمشايعته في محاولة للاستئثار به.
حالة من الحيرة طالت أكثر مما يجب واستمرت بما لا تحتمله قصر مرحلة التوافق التي جاءت به رئيسا رغم تمديدها في تجاوز استنفذ موضوعيته وصار عبئا على البلد وعلى الدول التي لم تعد تملك مبررا للدفاع عنه في زمن استنفذه فراغا متكلا على دعم دولي لم يعد لديه ما يقدمه أكثر من وضع بلد بكامله تحت وصايته.
وهنا تحرك الرئيس إلى الأمام وبيده عصا البند السابع وكان في محاولة تعويض وإن القليل مما فات تحت ذهنية حسابات إمكانية التقاء الخصوم، وكان أن أنتج قرارات صبت لأول مرة في غير صالح من أوهموه بأنهم قاعدة حكمه التي لولاها لوقع منذ زمن وهو ما سيحصل لو تجاوزها ومع ذلك لم يحدث ولو القليل مما تخوف منه وحسب حسابه، وجاءه مستشاره يسعى بعد سماعه بالقرارات كغيره، وهي سابقة، إلا أنه ظل واجما أمامه ولم يقل شيئا، ولهذا الوجوم أسبابه. البند السابع سببا، وكانوا يظنونه موجها إلى خصمهم صالح فنال منهم أولا القوة المفرطة للحوثي الذي اكتسح بأكثر مما توقع حلفاؤه وتغول بأقل مما قدروا، ليجدوا أنفسهم من بعد منعة فريسة يتنازع على الفتك بها الداخل والخارج. يمكن الجزم بيقين من أن فرصا تهيأت للرئيس هادي لم تسبق لغيره.. قوة قبلية كانت تعتقد أنها الساند الرئيس لأي حكم يصعد صارت تبحث عمن يسندها بعد أن تم سلبها مكمن قوتها وحزب طاغ نزعت عنه أنيابه وأصبح أكثر ما يكون حاجة لغطاء شرعي من دولته يحمي بواسطتها بقاءه رئيسا سابقا تم تجريده من سطوته وجيشه وسلاحه ولم يعد له من قوة إلا ما يمنحها الرئيس نفسه لسلفه بسبب قلة حكمة و ضعف تدبير وسوء سياسة وغلبة تردد في غير محله وهو ربما العامل الأكبر في فقدان ثقة الناس بقائدهم الذي لم يجدوه جسورا كما تقتضيه المرحلة وهو ما عززه لدى شعبه من ادعو أنهم حلفاؤه قدموه كذلك حين عاقبوه على القيام بما هو من صلاحياته حينما انفرد بإرسال تهنئة إلى نظيره المصري في وقت كان هؤلاء يعدونه عدوا لهم تضامنا مع إخوانهم هناك ومع أن للدول حساباتها السياسية التي تبني عليها قراراتها فقد استوعب العقاب حين لم يستطع أن يقول رأيا في موقف اتخذته الجارة الكبرى في قضية أيضا لها علاقة بسياسة دولة لا بقرار حزب أيا كان حضوره، ودفعت البلد الثمن فيما الرئيس تتضاعف خسارته ليغدو أضعف مما كاد يسهل احتواؤه أو بلعه بعد أن وجد نفسه على شقاق مع حزبه ودون غطاء من دول إقليمه ثم هو لا يملك سلطة حقيقية تحميه هكذا اراد له المتربصون أن يكون ..تخترق أعلى مؤسسة عسكرية وتضرب وتحاصر ثم يقبض على عدد من الفاعلين ويتم إطلاق سراحهم أكثر من ذلك تم القبض على المخطط الرئيسي في اقتحام العرضي وهو من محافظة مأرب فيما هو على الطائرة مغادر إلى دولة عربية، وبعد أيام من اعتقاله يوجد معلقا بأحدى قطع ملابسه في زنزانته ويقول التقرير بكونه مات منتحرا وليس بعيدا عن ذلك حادث اقتحام السجن المركزي وغيرها، وكلها غير بعيدة عن محاولة الإعداد لما هو قادم، والتقارير التي تفيد بذلك هي على مكتبه وبين يديه وليس غير التردد والعجز هو ما يمنع المحاسبة أو على الأقل التلويح بها من باب مالا يدرك كله لا يترك جله وسيكون حضوره القمة العربية وتمكنه من لقاء عدد من نظرائه الذين خسرهم فيما لو تمكن من استعادة ثقتهم بمثابة مرحلة جديدة يمكن أن يخطو الرئيس أولى خطواتها لو انعكست على قرارات الداخل بعيدا عن إدارة معارك صغيره أضاع وقته بإدارتها.




جميع الحقوق محفوظه لدى صحيفة الوسط 2016 

التصيميم والدعم الفني(773779585) AjaxDesign