هكذا تسعى السعودية لشرعنة الحصار على اليمن        تغير مسار الاتهام من صالح والحوثي الى قطر والإخوان وعملية داعش تحديا لعودة بن دغر وللاجتماع الأمني        ابن سلمان وشرك مماثلة إيران بالعراق و«حزب الله» بالحوثيين وعلاقته بفشل انظمة امريكية متعاقبة بإشعال حرب سنية شيعية        ماوراء إدراج حلفاء للتحالف على لائحة الإرهاب و تصريحات بن سلمان باستمرار الحرب على اليمن      
    خارج الحدود /
رنات هواتف ضحايا الطائرة الماليزية المختفية تبعث بصيص امل بالعثور عليها

14/03/2014 14:00:09


 
الوسط ــ متابعات
في الوقت الذي تم الغاء اكثر من 60% من حجوزات الخطوط الجوية الماليزية عقب اختفاء الطائرة الماليزية منذ 7 ايام تكثف فيه السلطات الماليزية البحث عن الطائرة المختفية وسط ترقب عالمي وقلق أسر الضحايا تتوالى الأخبار المتضاربة حول الطائرة والجهود الرامية للعثور عليها، ما حوّل اختفاء الطائرة الى "أسطورة"وفي هذا الإطار أكدت أسر بعض الركاب الصينيين المفقودين في الطائرة -والبالغ عددهم 239 راكباً- أن هواتف ذويهم لا تزال تعمل و"ترن" لدى الاتصال بهم، إلى جانب ظهور حساباتهم "أون لاين"عبر إحدى شبكات التواصل الاجتماعي الصينية التي تعرف بـ "كيو كيو" بحسب ماذكرت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية، الأمر الذي شكل صدمة وأضاف المزيد من الغموض حول فقدان الطائرة، وأصاب أقارب الركاب بالهستيريا.وبحسب صحيفة الأنباء الكويتية فإن أحد أقارب المفقودين أكد أن الحساب الخاص بشقيق زوجته على شبكة "كيو كيو" لا زال يعطي إشارة "أونلاين" ، وهو ما يجعلهم يشعرون بالإحباط، خاصة وأنهم لا يحصلون على أي ردود سواء للرسائل أو للمكالمات.وذكرت وسائل إخبارية أن أقارب المفقودين سلموا ممثل السلطات الماليزية عددا من أرقام هواتف ركاب الطائرة التي ما زالت تواصل الرنين، مطالبين بحل هذا اللغز ومتسائلين حول ما إذا كانت الطائرة ما تزال على البر. واقلعت طائرة "بوينغ 777″ التي جعلت العالم في حيرة من أمرها من مطار كوالالمبور يوم السبت الماضي في رحلة اعتيادية، متوجهة الى بكين، وبعد ساعتين إنقطع الإتصال بها، ولفّ الغموض مصيرها؛ فيما تعدّدت السيناريوهات حولها، من أجسامٍ فضائية اعترضتها إلى سقوطها في هوّة سوداء كبيرة أو تكتيك أميركي يُكشف بالوقت المناسب.واللافت هو أنّه بالرغم من إنقطاع إتصال الطائرة بالرادار، وعدم العثور على حطامٍ لها، فإنّ بعض هواتف الركاب ما زالت ترن، مما يزيد من الإلتباس والغموض في هذه القضية.خمسة فرضيات هي:السيناريو الأوّل، بحسب موقع "Vocativ"، فإنّ يد كوريا الشمالية منغمسة في إختفاء الطائرة، ووفقًا للمعلومات فإنّ البلد الأكثر تعرضًا لشبهة الدخول في مؤامرة حول الطائرة هو كوريا الشمالية، وأشار الموقع إلى أنّ "الطائرة أُعيدَت في مسارها وهي حاليًا في كوريا، وقد أوقفت في بيونغ يانغ بدلاً من بكين بموافقة حكومية من أجل أخذ الركاب كرهائن والضغط بعد ذلك على دول أخرى".أمّا السيناريو الثاني فإنّ هذه الطائرة "صاروخ" ستتم تخبأته لوقت محدد في مطار سري تحضيرًا لإعتداء إرهابي يُنفّذ في المستقبل"، مثل ما حدث مع الطائرة التي تم إستخدامها في تفجير 11 أيلول الذي استهدف مركز التجارة العالمي في الولايات المتحدة الأميركية"، بحسب موقع "News".السيناريو الثالث، نشره موقع "torontosun" يكشف عن "تكتيك أميركي"، إذ يُحضّر الجيش الأميركي لإعتداء بشكلٍ سري.والمعلومات الغريبة والمخيفة بعض الشيء في السيناريو الرابع بحسب موقع "Examiner"، الذي لم يستبعد فرضية إختطاف المخلوقات الفضائية للطائرة، ونقلها إلى عالمٍ آخر، وربّما يتواجد الركاب في كوكبٍ آخر، من يعلم؟!
وأخيرًا، السيناريو الخامس، فقد اعتبرت جميعة سرية بريطانية تأسست في العام 1724، وأُطلق عليها تسمية "غورموغون" أنّ الطائرة سقطت في حفرةٍ سوداء، يبلغ قطرها حجم الطائرة.




جميع الحقوق محفوظه لدى صحيفة الوسط 2016 

التصيميم والدعم الفني(773779585) AjaxDesign