الوسط تكشف حقيقة ماجرى لوفدي نواب صنعاء والرياض وسبب تعليق مشاركتهم في اجتماع البرلمان الدولي وموقف مصر        هكذا تقود السعودية ومعها سلطات هادي المعركة ضد المنظمات الإنسانية التي عجزت عن ترويضها بمقابل غياب سلطات صنعاء         مسؤول اسرائيلي يفضح عن زيارة رسمية لمحمد بن سلمان الى تل ابيب ويكشف وصحف تكشف حميمية العلاقة بين الدولتين       مصدر عسكري يكشف للوسط عن اهم منطقتين يستميت الجيش السعودي باستعادتها من القوات اليمنية      
    مقابلات /
عرفات للوسط: تركت كل ما أملك في السعودية وإخواني تعرضوا للطرد وحياتي مازالت في خطر.

26/11/2013 16:39:28


 
حوار / رشيد الحداد
أكد الشاب اليمني عرفات محمد طاهر القاضي، حبيب الشابة السعودية هدى ال النيران، أن زواجه منها بات قضية حياة أو موت ولا يمكن أن يتخلى عن حبه لهدى حتى وإن دفع حياته ثمناً له، وعبر عن ندمه الشديد لسجن حبيبته السعودية المعروفة بفتاة بحر ابو سكينه، وقال: هدى لم تكن تستحق السجن بل أن تُكرَّم تكريم الأمراء والملوك، ووعد الشاب عرفات في حوار حصري تنفرد بنشرة صحيفة الوسط، حبيبته هدي وعداً صادقا أن لا يتخلى عنها أو يتركها كما عاهد الجميع بأن يكون مؤخر مهر هدى وزنها ذهباً... إلى تفاصيل الحوار:
حوار / رشيد الحداد
كيف تعرفت علي هدي ال النيران؟.
تعرفت عليها في محل جوالات اشتغل فيه في محايل عسير، جاءت إلى عندي مع شقيقها وشقيقتها واشترت مني جوالا وأعطيتها الجوال وكرت المحل، وبعد أربع أيام اتصلت بي لتستفسر من برنامج فعلمتها وبعد عشرين يوم اتصلت عليَّ وقالت لي أنت ابن ناس وإني حبيتك من كل قلبي ونريد حبا صادقا ووفاء ونتزوج على سنة الله ورسوله. وحدث هذا قبل ثلاث سنوات.
ـ كيف كانت ردة فعلك؟.
وبعد ذلك جاءت إلى المحل وعاهدتني بكتاب الله أنه ما يأتي يوم أن تتخلى عني وعندما شفتها أنها صادقة وبنت ناس وعدتها أنني لن أتخلى عنها وأن تصير زوجتي وشريكة حياتي.
جاءت إلى المحل وعاهدتني على كتاب الله، وعندما عرفتها أنها صادقه وبنت ناس.
ـ هل كان أهلها يعلمون بحبكما؟.
نعم أهلها يعرفون أن بيني وبين هدى حبا كبيرا، وهي من كشفت لهم عن حبها لي بشجاعة ولكن عوضا عن احترام إرادتها حاولوا أن يرغموها على الزواج من شخص آخر بمختلف الوسائل، ولكنها رفضت وتحملت العنف والضرب والسجن وقالت لهم والله لن يلمسني واحد غير اليماني، وكانت كلما تذكرني أمامهم تتعرض للضرب وكانت تتصل بي من منزلها الذي تم سجنها فيه لتبلغني ما تعانيه وتؤكد أن كل تلك الممارسات التي تتعرض لها لن ثنيها عن حبها لي.
ـ هل طلبت منك أن تهرب إلى اليمن معها؟.
نعم طلبت مني قبل ثمانية أشهر أن نذهب إلي اليمن ونتزوج في اليمن فرفضت والحيت على أن أتقدم لزواجها بشكل رسمي ومباشر.
ـ هل تقدمت لخطبتها من أسرتها ؟.
نعم أكثر من مرة بل يمكن القول إني تقدمت رسمياً لطلب يد هدى من أسرتها ثلاث مرات، من والدها وشقيقها علي، وفي المرة الأولى التي ذهبت إلى منزل والد هدى لطلب يدها أخذو مني رقم جوالي وقالوا بانرد عليك وبعد يوميين ردوا عليا بالقول أنت يماني ونحن مانزوج اليمانيين.
ووالدها وكأنه يعاقب بنته ويريد تزويجها على شخص آخر غصبا عنها وهدي تريد أن تعيش حياتها مع من تحب.
ـ والدها عندما ذهبت إلية لطلب يدها كيف كانت ردة فعله؟.
للأسف لم أكن أتوقع أن والد هدى سوف يرد على التقدم لطلب يد هدى بالسب والشتم..
وصلت إليه مع شخص آخر من جماعتنا وطلبت يدها من والدها فخاصمونا وشاتمونا وسبوا وقال ابعد عن طريق حياة بنتنا.
ـ أثناء تعرض هدى للضرب والسجن من أسرتها هل كان هناك تواصل بينكما؟.
ذات مرة اتصل بي شقيقها علي من داخل الغرفة التي سجنت فيها هدى وهي تسمع وطلب مني أن أبتعد من حياة أخته ، فحاولت أن أحفف من معاناتها وقلت لها مادام أهلك يريدون أن يزوجوك فالخيار لك وأنا لا أريد مشاكل مع اهلك، فردت بالقول أهلي يريدون ان يخطبوني بالقوة، وأنا عاهدتك عهدا أن لا أحد يمسني غيرك، يا أنت يا الموت، وسيأتي يوم من الأيام وتعرف من هي هدي.
ـ قبل هروبها إلى اليمن هل أبلغت منها أنها ستهرب؟.
لم تتصل بي ولم تبلغني أنها ستهرب بسبب معاناتها من أهلها إلى اليمن ولكنها سبقت أن قالت لي، قالت قبل 15 يوما من هروبها "بيني وبينك إني باوريك من هي هدى" وبعدها ما دريت إلا وقد هدى تتصل بي من الجوازات من اليمن.
ـ عند وصول هدى إلى الأراضي اليمنية واتصلت بك كيف كانت ردك فعلك؟.
اتصلت عليَّ وخاصمتها وقلت لها لماذا تهربين وتعملين مشاكل مع أهلك قالت لأني عارفة بهم وأنا طلبت منك أن توديني اليمن ورفضت وأنا اخترت هذه الحياة وان أخرج إلى اليمن. وعندما أصل إلى اليمن لأني عارفة وواثقة أنك تحبني ، ولم أصدق فقلت لها أعطيني الجوازات في حرض فقالوا لي عساكر في الجوازات هل تعرف هذه الفتاة، فقلت لهم نعم وطلبت منهم أن يحتفظوا بها حتى أصل فتركت المحل التجاري الذي أملكة والسيارة والإقامة وقفزت من فوق الشبك وعند وصولي إلى الحدود اليمنية ومن ثم إلى الجوازات وعندما وصلت فؤجئت بأن الجوازات قد حققوا مع هدى وقالوا الجوازات لي الله يستر عليك ماعليك أي قضية فقلت والله العظيم ما اتركها حتى وإن كانت على جثتي لأن البنت ضحت على شأني ولا يمكن أن أتركها فسلمت نفسي لهم فحولوني إلى صنعاء وحولوني إلى الجوازات وحققوا معي تحقيقا عاديا
ـ عندما حولوكم إلى صنعاء هل بطقم أم بسيارة خاصة بالشرطة؟.
لا أنا دفعت 60 ألف ريال حق سيارة أقلتني مع هدى واثنين من الأمن معانا من حرض إلى صنعاء وعندما وصلنا إلى صنعاء ودونا الجوازات وأحالنا عبد الله الزرقة النيابة والنيابة حولتنا إلى سجن الجوازات فطرحونا في غرفة خاصة في السجن وطرحوها بغرفة خاصة بالنساء في نفس سجن الجوازات.
ـ هل ندمت عندما تم إحالة النيابة هدى إلى السجن؟.
نعم ندمت وتألمت عليها ألما شديدا، وهدى لم تكن تستحق أن تحال إلى السجن بل أن تكرم تكريم الأمراء لوفائها وحبها ودفاعها عن حقها في اختيار شريك عمرها بشرف وشجاعة.
ـ هل فكرت أن تأخذ هدى إلى قبيلتك أو إلى أسرتك عند وصولك إلى حرض؟.
لم يمكن لدي خيار آخر سوى التعامل مع الخيار المفروض فهدى أصبحت بيد السلطات اليمنية ولم أستطع أن أعمل شيئا غير التعامل مع نفس الموقف والحمد لله وصلت إلى ألامان.
ـ كيف كان تعامل النيابة أثناء التحقيق معك ؟.
عندما نظرت النيابة في القضية تم التحقيق معي باعتبار إنني متهم باختطاف هدى وأني سحرتها.
ـ هل تعرضت في السجن لضغوطات وتهديد للاعتراف بأنك خطفتها؟.
نعم تعرضت وقالو لي إني رشيت عليها ماء وسحرتها واختطفتها، والنيابة اتهمتني بخطفها، والبنت تكلمت أمام المحكمة وقالت لا اختطفني ولا سحرني ولا ساعدني بالهروب، وفي واحد اتصل عليَّ في السعودية قال كلما كلمنا بنتنا تهدد بالانتحار مافيش حل غير أن تحاول إقناعها بالعودة لأنك غريتها بحبك وأنت تراضيها وخليها تعود إلى السعودية ونحن لن نوديها إلى أهلها بل سنوديها قسم الرعاية، وعندما تحلوا مشكلتكم أتقدم لها لنزوجك منها فرفضت.
ـ الآن وبعد الإفراج عنك بضمانة هل تشعر بأن خطرا يتهدد حياتك؟.
نعم، هناك خطر يتهدد حياتي ولازال يتهدد قضية الحب الشريف بيني وبين هدى التي تجاوزت القضايا العادية وأصبحت قضية دولية ، وأطالب القضاء اليمني بسرعة الإفراج عن هدى فالحب الشريف ليس جريمة تعاقب عليها القوانين بل إن هدى دافعت وضحت عن حقها في الزواج ممن تحب ويجب أن يحترم القضاء اليمني ذلك الحق الأصيل من حقوق الإنسان فكل الخطوات التي اتبعتها هدى سليمة.
ـ في حال تزوجت بهدى هل ستسعى لمصالحة أهلها ؟.
لاشك في ذلك ولكن كل شيء متعلق برضى أو عدم رضى أهلها، وإذا أهلها يريدون بنتهم سوف أصالحهم وأتمنى مصالحتهم وأتمنى رضاهم عني وعن ابنتهم لأننا سوف نتزوج على سنة الله ورسوله وكان حبنا شريفا ونظيفا، وقد بذلوا جهودا على مدى سنوات لمنع هذا الحب ومصادرته إلا أن حبنا تجاوز كل الصعوبات والتحديات، وهذه إرادة الله، ليست إرادتي ولا إرادة هدى، وعلينا أن نؤمن بالقضاء والقدر، وأنا مستعد أن أصالحهم لأنهم أنسابي واصهوري، وأي شي يطلبونه أنا مستعد أن أراضيهم.

ـ هدى ال نيران وضعت المحكمة أمام خيار واحد: "عرفات أو الموت" ماذا تقول لها؟.
أقول لهدي في هذا الظرف "هدى أو الموت" ولن يفرق بيني وبينها إلا الموت، وأعدها وعدا صادقا وشريفا من اليوم إلى يوم القيامة أنه لا يأتي يوم وأتخلى عنها ولا أتركها ولا أتزوج غيرها، ولها مهرها مؤخر وزنها ذهبا.
ـ كان هناك تضامن واسع من كبار الشخصيات الحقوقية اليمنية والناشطين، هل أعاد لك الروح المعنوية؟.
التضامن الكبير والمشكور كان بمثابة المنقذ للقضية وبدد اليأس وأعاد الأمل بالزواج من هدى ورفع رأسي ورأس هدى، وتدخل الكثير من المشكورين ومنهم الأستاذة توكل كرمان وكل من تضامن معي ومع هدى ولا أذكر اسمة فليسامحني، كان له دور كبير في إنقاذ مستقبل هدى وتمكينها من حقها في الاختيار، وقالوا لي إن شاء الله ستحصل هدى على بطاقة حق اللجوء الإنساني.
ـ هناك من أعلن عن تبرعات مالية وعينية دعماً لحبكما ؟
التبرع الذي أعلنت دليل على نخوة وشهامة وكرم أبناء اليمن، وأنا من جانبي سأوقع ورقة تنازل بكل التبرعات التي أقبلها منهم لشريكة حياتي هدى ال نيران، وسأكتب كل شيء، البيت الذي أعلن التبرع به وكل شيء، لهدى.
ـ كيف تعامل إخوانك مع الموقف؟.
إخواني عندما علموا بالأمر وأبلغتهم بأن هدى اتصلت بي من الحدود، من الجوازات اليمنية في حرض، انصدموا بالموقف وطلبوا مني أن أكون وفيا لحبها ومخلصاً له وأن لا أتخلى عنها.
ـ هل تتوقع العودة إلى السعودية وهل تعرض أفراد أسرتك لأية مضايقات على خلفية القضية؟.
تركت كل شئ في السعودية وفاء لحبي، محلي التجاري وسيارتي، ولم أعد أتوقع العودة إلى الأراضي السعودية، وإخواني تعرضوا لمضايقات وتم القبض على شقيقي علي محمد طاهر القاضي وترحيله، والآخر موجود في اليمن حالياً، والآن موجود في اليمن إخواني الاثنين على خلفية القضية. .
ـ أسرتك في اليمن عندما عرفوا بالقضية، كيف كان رد فعلهم ؟.
تعاملوا مع الموقف بترحاب ودعوا لنا بالتوفيق، وهم الآن بانتظار الإفراج عن هدي بأحر من الجمر، لأنهم يعتبرونها ابنتهم.
ـ بعد الإفراج عن هدى اين ستحتفل بعرسك من هدى؟.
المكان حسب الأوضاع ولكن مهما كان فزفاف هدي سيكون زفافا أسطوريا، وأدعوا الشعب اليمني كاملا لحضور العرس بعد انتهاء القضية وخروج هدى من السجن.

رسالتك لأسرة هدى؟.
ابنتكم في الحفظ والصون وسوف اتزوجها على سنة الله ورسوله ومستحيل يأتي اليوم الذي أفرط فيها، واليمنيون ذوو كرم وشهامة ونخوة، فابنتكم هي بنتهم.
ـ كلمة لكل من تضامن معك، وهناك من طالبك بالوفاء لهدى مدى الحياة؟.
أحيي كل من تضامن مع قضية حبنا، وأعد جميع أبناء الشعب اليمني بأني لن أفرط أو أترك أو أتخلى عن هدى بل ستكون شريكة حياتي حتى الموت وسأعيش معها حياة سعيدة يملؤها الحب والود والحنان وأعوضها عن كل التضحيات التي قدمتها من أجل حبنا الشريف والنظيف، فهدى بالنسبة لي ليست شريك حياة فقط بل الحياة كلها.
هذه المقابلة نشرت في صحيفة الوسط العدد454 الصادر اليوم الاربعاء





جميع الحقوق محفوظه لدى صحيفة الوسط 2016 

التصيميم والدعم الفني(773779585) AjaxDesign