هكذا تسعى السعودية لشرعنة الحصار على اليمن        تغير مسار الاتهام من صالح والحوثي الى قطر والإخوان وعملية داعش تحديا لعودة بن دغر وللاجتماع الأمني        ابن سلمان وشرك مماثلة إيران بالعراق و«حزب الله» بالحوثيين وعلاقته بفشل انظمة امريكية متعاقبة بإشعال حرب سنية شيعية        ماوراء إدراج حلفاء للتحالف على لائحة الإرهاب و تصريحات بن سلمان باستمرار الحرب على اليمن      
    قضايا /
تدهور مخيم للنازحين في اليمن

18/09/2013 16:22:25


 
الوسط ــ ايرين
فوق مستودع مهجور في محافظة حجة شمال غرب اليمن، يرفرف علم عملاق، بهت لونه من شدة حرارة الشمس، مرحباً بزوار "مخيم المزرق 2". هذا المخيم المترامي الأطراف الذي تم إنشاؤه بتمويل من دولة الإمارات العربية المتحدة في أواخر عام 2009 لاستيعاب الآلاف من النازحين الفارين من الصراع.

وقد كان هذا المخيم، عندما زارته شبكة الأنباء الإنسانية (إيرين) لآخر مرة قبل ثلاث سنوات، يوفر للمقيمين به الكهرباء بشكل دائم وثلاث وجبات يومياً. كما كانت نسبة الموظفين الطبيين فيه تصل إلى موظف واحد لأقل من 400 نازح.

ولكن منذ ذلك الحين، عانى هذا المخيم الذي كان يعرف سابقاً بـ"مخيم الخمس نجوم" من تردي في الأوضاع يبدو جليا في حالة الشعار الرث للمشرفين السابقين عليه، والمتمثلين في جمعية الهلال الأحمر الإماراتي ومؤسسة الصالح الاجتماعية للتنمية اليمنية. وقد علق على ذلك إبراهيم سالم علي مستباني البالغ من العمر 46 عاماً، والذي كان قد استقر هناك مع عائلته منذ حوالي أربع سنوات، بقوله: "أذكر عندما كانت كل خيمة تتمتع بالماء والكهرباء". وأضاف وهو يشير إلى صف من الخيام الرثة التي تحمل شعار المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وقد بدأ يلاشى بسبب الطقس الصحراوي القاسي: "أما الآن، فلم يعد لدينا شيء".

وفي مكان قريب، لا يزال مخيما المزرق 1 و3 يعملان ويأويان حوالي 12,000 نازح، لكن مخيم 2 لم يعد موجوداً بشكل رسمي، وأصبح يصنف الآن على أنه "مستوطنة" بدلاً من "مخيم"، ويأوي أكثر من 500 أسرة في موقع بلا إدارة، بعد أن تم هجره إلى حد كبير في أعقاب تسليم الموقع إلى الشركاء المحليين في عام 2011.

وفي تعليق له على الموضوع، قال صالح موسى الطائي، مستشار الأمين العام لجمعية الهلال الأحمر الإماراتي في مقر المؤسسة الخيرية في أبو ظبي: "إنه لأمر محزن للغاية أن نسمع عن الوضع في المخيم. كنا مجرد أجانب قادمين لتقديم المساعدة،" مؤكداً أن أنشطة المؤسسة تقتصر عادة على تقديم المساعدات الطارئة لبضع سنوات لتخفيف الأزمات الإنسانية الحادة.

وأضاف قائلاً: "إننا لا نتدخل لتقديم مساعدات دائمة، ولا يمكن أن نبقى في الموقع طوال الوقت. وتقع مسؤولية ما يحدث بعد رحيلنا على عاتق أشخاص آخرين."

وتجدر الإشارة إلى أن الهلال الأحمر الإماراتي يواصل العمل في اليمن، وقام في الأسبوع الماضي بتوزيع 13,000 سلة غذاء على اللاجئين والأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة في عدد من المحافظات.

معاملة خاصة

افتتح رئيس دولة الامارات خليفة بن زايد آل نهيان المخيم في نوفمبر 2009، وهو نفس الشهر الذي شاركت فيه القوات السعودية في الحرب السادسة التي شنتها الحكومة اليمنية خلال ست سنوات على المتمردين الحوثيين في محافظة صعدة المجاورة.

وقد سعى الهلال الأحمر إلى توفير "خدمات متميزة" في المخيم 2، من بينها توفير 18 طبيباً وممرضة، وفريق دعم نفسي وعيادة صحية للأطفال، وخدمات الكهرباء والماء على مدار اليوم، وحصص يومية من منتجات اللحوم والشاي، ومراوح كهربائية في كل خيمة. كما تم نقل صبي كان يعاني من آلام في القلب إلى الإمارات العربية المتحدة لتلقي العلاج.

وإضافة إلى ذلك تم استيعاب الثروة الحيوانية للنازحين في أماكن منفصلة كجزء من برامج التوعية بالأمراض والصحة العامة.

ولم تكن هذه هي المرة الأولى التي أنشأت فيها جمعية الهلال الأحمر الإماراتي "مخيماً من فئة الخمس نجوم"، فقد شيدت الجمعية الخيرية خلال الصراع في كوسوفو بمنطقة البلقان مخيماً في بلدة كوكس الحدودية الألبانية ضم مطاراً خاصاً.

وفي مايو 2013، افتتحت الجمعية رسمياً مخيماً للسوريين في الأردن، حيث يعيش اللاجئون في كرافانات بدلاً من الخيام، ويحصلون على وجبات ساخنة ثلاث مرات يومياً يتم توصيلها للمنازل، وفقاً لجمعية الهلال الأحمر الإماراتي.

ولكن تكلفة مثل هذه الخدمات تبقى عالية للغاية. فقد بلغت تكاليف تشغيل مخيم المزرق السنوية 15 مليون دولار تقريباً. ولم تتمكن وكالات أخرى من مواصلة تقديم الخدمات نفسها، علماً بأن الغالبية العظمى من النازحين لم يعودوا إلى ديارهم حتى الآن على الرغم من التوصل إلى هدنة في شمال اليمن.

ووسط تفشي انعدام الأمن الغذائي حاليا في المخيم، تعيش الأغنام والماعز والحيوانات الأخرى في حظائر مزدحمة متصلة بكل خيمة لكونها أثمن من أن تُترك دون رقابة. كما دفع انعدام مصادر الطاقة الكهربائية النازحين للتخلص من المراوح الكهربائية.

عدم توفر الأطباء

في الطرف الجنوبي من المخيم، يوجد كوخ مليء بالأدوية مغلق بقفل خلف سياج من السلاسل الحديدية. ومع ذلك، يقول مستباني أنه حتى إذا قام شخص بتحطيم الباب أو نزع قضبان الصلب من النافذة، فلن تكون الصيدلة ذات فائدة للمجتمع. "فلا أحد يعرف كيفية استخدام هذا الدواء. لقد رحل جميع الأطباء".

وفي مبنى مجاور كان يستخدم كمركز للجراحات البسيطة في مخيم المزرق 2 من قبل، يبدو المكان مهجوراً وفارغاً من كل شيء عدا لوحة تحمل إسم الهلال الأحمر الإماراتي مثبتة على الباب الأمامي. وأوضح مستباني أن "أقرب قاعدة عسكرية قامت بنهب جميع المعدات باهظة الثمن" التي كانت في المبنى.

والجدير بالذكر أن إغلاق هذه المرافق الطبية وغيرها من المرافق الأخرى التي أنشئت لخدمة النازحين في مخيم المزرق 2 قد جعل الرعاية الصحية بعيدة عن متناول معظم النازحين. فعندما عانى عمرو حسين الحسني، البالغ من العمر 43 عاما،ً من حروق شديدة على يديه ووجهه العام الماضي، "لم تستطع العيادات الصحية في المخيم 1 [المفوضية السامية لشؤون اللاجئين]، و3 [وكالة الأدفنتست للإغاثة والتنمية الدولية Adventist Development and Relief Agency] أن تساعده"، كما أشار وهو يرفع قبعته البيضاء التي تحمل شعار برنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس نقص المناعة البشري/الإيدز ليكشف عن ندبات وردية اللون تلطخ وتغطي جبهته.

وأضاف قائلاً: "أحالوني إلى مستشفى في مدينة حجة" يبعد حوالي 150 كيلومتراً تعج بعشرات الحواجز العسكرية جنوب المزرق، ولكن "لم تكن هناك أية معدات، فأحالوني إلى مدينة الحديدة،" التي تبعد 150 كيلومتراً أخرى في اتجاه الجنوب، على ساحل البحر الأحمر. "ولكن هذا كان مكلفاً للغاية، واضطررت إلى الانتظار عدة أشهر لجمع ما يكفي من المال لتلقي العلاج. وساهم كل فرد في المجتمع هنا بما يستطيع تحمله ودفعوا فواتير المستشفى".

وأكد الحسني أن هناك أفراداً آخرين في المستوطنة كانوا أقل حظاً منه، وأن "عدد وفيات الرضع أثناء الولادة قد زاد وأصبح الأعلى بين المخيمات الثلاثة". كما أشار إلى وجود "مقبرة أسفل التل" وهو يشير إلى قطعة أرض صغيرة خالية يمكن رؤيتها من الصيدلية، موضحاً: "هذا هو المكان الذي ندفن فيه الأطفال."

غياب خطط للانتقال

عندما أقيم مخيم المزرق 2، انتاب مسؤولي الحكومة والإغاثة القلق من أن يعتاد النازحون على المعاملة من فئة الخمس نجوم، ويرفضون العودة إلى ديارهم إذا ما سمحت الظروف بذلك.

ولكن في واقع الأمر، وبعد مرور أربع سنوات لم ينتقل أو يعود معظم سكان المخيم 2 الأصليين، وهذا ينطبق أيضاً على 95 بالمائة من 300,000 نازح شمالي يعيشون في هذا المجتمع، خارج المخيمين الرسميين.

فعلى الرغم من وضعهم المتدهور، يبدو أن سكان مخيم المزرق 2 قد توصلوا إلى استنتاج بأن الأمور يمكن أن تكون أسوأ في أماكن أخرى، ورفضوا عروضاً للانتقال إلى المخيمات الرسمية القريبة. وهو ما علق عليه مستباني بقوله أن "المكان هنا أكثر نظافة، وعددنا كبير جداً بحيث يصعب نقلنا".





جميع الحقوق محفوظه لدى صحيفة الوسط 2016 

التصيميم والدعم الفني(773779585) AjaxDesign