هكذا تسعى السعودية لشرعنة الحصار على اليمن        تغير مسار الاتهام من صالح والحوثي الى قطر والإخوان وعملية داعش تحديا لعودة بن دغر وللاجتماع الأمني        ابن سلمان وشرك مماثلة إيران بالعراق و«حزب الله» بالحوثيين وعلاقته بفشل انظمة امريكية متعاقبة بإشعال حرب سنية شيعية        ماوراء إدراج حلفاء للتحالف على لائحة الإرهاب و تصريحات بن سلمان باستمرار الحرب على اليمن      
    قضايا /
مناشدة عاجلة لإنقاذ «بسمة» المهددة بفقدان بصرها

26/03/2013 17:45:36


 
يتسابق الزمن على الطفلة بسمة 4 أعوام، وهي تصارع الحياة ما بين ان تعيش بقية عمرها بسعادة وهناء، وهي تلعب وتفرح وتمرح كبقية الأطفال، وترى كل شيء من حولها، وتكحل عينيها بالنظر الدائم الى والديها وإخوانها..وما بين ان تفقد نظرها، وتصبح عمياء حبيسة جدران منزلهم لا ترى شيئاً بقية عمرها..
الطفلة بسمة حميد الصبيحي تعاني ومعها أهلها المغلوب على أمرهم، من غشاوة تطبق على عينيها، وتتزايد من يوم لآخر، وتخفت لديها رؤية الأشياء من حولها تدريجيا في ظل وضع معيشي صعب لأسرتها، ولا يستطيعون ان يقدموا لها شيئاً، وهي تفقد نظرها من بين أيديهم، وتكاد تفقد نظرها بقية عمرها ولا ترى شيئاً في الحياة.
وحتى يعود للطفلة بسمة نظرها، وترى كل ما حولها بوضوح، تحتاج لعملية جراحية لإزالة الغشاوة من عينيها حسب ما قرره الأطباء.. وذلك لا يكلف سوى (300 ألف ريال) ما يعادل(1500 دولار) فقط.. ومثل هكذا مبلغ قد يكون ضئيلاً جداً لدى البعض، الا انه كبير وثقيل جداً على والد الطفلة..
وكما يقول والد بسمة - والذي يعمل بالأجر اليومي، ويعيل أسرة مكونة من 9 أفراد: "أعجز عن توفير ثلاثة آلاف ريال، 15 دولار مقابل مواصلات لإيصال ابنتي الى المستشفى، فكيف سأوفر كل ذلك المبلغ"؟!. ويضيف": أكافح بعملي لأوفر لأطفالي الصغار القوت الضروري "الأكل والشرب والمسكن"، وإلا سيموتون جوعاً".
ويشير والد بسمة إلى "أن الألم يعتصره ويزيد من يوم لآخر، وهو يرى فلذة كبده، أنها ستصبح عمياء ولا ترى شيئاً، وهو لا يستطيع ان يقدم لها شيئاً".
منوهاً الى ان معاناة طفلته لم تقتصر على تهديدها بالعمى، فهي تعاني من إعاقة في الأطراف السفلية، وفي العمود الفقري، أحرمتها الوقوف والمشي".
ويقول: "انه وفي وقت سابق، وقبل ان تصاب ابنته بغشاوة بعينيها، ذهب الى مركز علاج طبيعي فأقروا لها علاجاً طبيعياً لمدة سنة، حتى تستطيع ان تقف وتمشي بشكل طبيعي".مؤكداً أنهم ابلغوه ان تكاليف العلاج الطبيعي يصل الى (250 ألف ريال) (1250 دولاراً)، ويقف أيضا عاجزاً عن ذلك.
الطفلة بسمة وأسرتها ينتظرون من يعيد لها ولهم البسمة على شفاههم، والفرحة الى قلوبهم.. مناشدين فاعلي الخير ومن في قلبه رحمة، النظر بعين الرحمة والشفقة لمساعدتهم في إنقاذ بسمة من عمى محدق بها، ومعالجتها في إنهاء معاناتها مع الإعاقة..
لمساعدة الطفلة بسمة الاتصال على الرقم (734721736).. أو زيارتها في منزلهم الكائن بشمال العاصمة صنعاء.




جميع الحقوق محفوظه لدى صحيفة الوسط 2016 

التصيميم والدعم الفني(773779585) AjaxDesign