مسؤول اسرائيلي يفضح عن زيارة رسمية لمحمد بن سلمان الى تل ابيب ويكشف وصحف تكشف حميمية العلاقة بين الدولتين       مصدر عسكري يكشف للوسط عن اهم منطقتين يستميت الجيش السعودي باستعادتها من القوات اليمنية        هل كلّفت الرياض أبوظبي بـإدارة «المهمات القذرة» في اليمن؟       الاستراتيجية السعودية البديلة في الحرب على اليمن والاعتراف المتأخّر بالدور الروسي     
    المفتتح /
فيما قال الأحمر إن الوحدة لم تعد موجودة لتحولها إلى مكسب شخصي

2009-07-16 09:46:12


 
الرئيس: المأزومون في الشمال أيضا وهم من يأكلون في طرف المائدة ويتبولون في طرفها الثاني قال رئيس الجمهورية إن الأصوات النشاز والمرضى والحاقدين موجودون في كل المحافظات وليس في المحافظات الجنوبية. وأوضح في كلمته أمام شباب ردفان أن مثل هؤلاء موجودون في صنعاء وقال إن هؤلاء يبحثون عن نفوذ ومصالح وعن كراسي واشار إلى ان المهووسين والمأزومين والمرضى والانفصاليين ليسوا من ردفان ومن الضالع أو من لحج ولكنهم أيضا من صعدة، من صنعاء، من عدن، من المحافظات الشمالية. وأكد لأول مرة "أقول هذه الرسالة أن عدداً من الانفصاليين أكثر من الذين يقودون الحراك في الحبيلين وفي الملاح. هنا من يقودون الحراك انفصاليون في العاصمة ومأزومون أكثر من المأزومين في حبيل جبر.  وقال إن هؤلاء يأكلون من طرف المائدة ويتبولون في الطرف الثاني. من الجدير بالذكر أن الشيخ حميد الأحمر كان قد طالب في كلمته بمؤتمر الإصلاح في عمران بإعادة الجمهورية اليمنية لأن دولة الوحدة لم تعد موجودة وتحولت إلى مكسب شخصي شوهت معانيها بالممارسات الفاسدة. وقال لم يعد جديراً أن نحتفل بـ7/7 بعد أن شوهناه وسيقوم أبناء اليمن ضد هذه السلطة كما قاموا ضد الانفصال في 94. وزاد: بلغنا أن امرأة عجوزاً في محافظة الضالع أبلغت أن ابنها قد قتل في إحدى مظاهرات الحراك فكيف كان ردها لم تولول بل قالت باقي الثاني، ما الذي دفع بهذه العجوز أن تستعد أن تضحي بأبنائها وفلذات أكبادها من أجل ماذا؟ هل تطالب برئاسة الظلم الذي تريد السلطة أن نسكت عنه، نريد أن نقول من كان وحدويا يسكت على ظلمنا. لا.. نحن وحدويون ولن نسكت على ظلمكم. وخاطب أبناء محافظة عمران "لكم صفحات مشرفة وعلينا أن نواصل نضالنا السلمي لإخراج اليمن من النفق المظلم الذي أشار إليه والدنا ووالدكم الشيخ عبدالله والذي تصر السلطة على جر اليمن إلى أعماقه. وفيما ذكر بمن سقطوا شهداء من محافظة عمران في حروب صعدة السابقة مشيرا إلى أنها تبدأ وتنتهي دون أن يدري من هو في الميدان لماذا بدأت ولماذا يقتلون أوضح أن السطلة قد استهانت بدماء أبناء اليمن في صعدة غير مكترثة بما سببه ذلك من شرخ عظيم في الصف الوطني اليمني وتراجع كبير في معاني الجمهورية اليمنية والثورة التي قامت من أجل الأمن والاستقرار والرخاء بين أبناء اليمن. يشار إلى أن الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر رحمه الله كان قد دعا إلى نكف للقبائل للمشاركة في حرب صعدة والقضاء على الحوثيين. كما اعتبر الشيخ حسين الأحمر المتواجد الآن مع رئيس لجنة الوساطة فارس مناع في المملكة السعودية اعتبر أن وقف الرئيس للحرب في صعدة خيانة بينما كان بعد لتجنيد أكثر من عشرين ألف مقاتل من حاشد للقضاء على الحوثيين.




جميع الحقوق محفوظه لدى صحيفة الوسط 2016 

التصيميم والدعم الفني(773779585) AjaxDesign