الوسط تكشف حقيقة ماجرى لوفدي نواب صنعاء والرياض وسبب تعليق مشاركتهم في اجتماع البرلمان الدولي وموقف مصر        هكذا تقود السعودية ومعها سلطات هادي المعركة ضد المنظمات الإنسانية التي عجزت عن ترويضها بمقابل غياب سلطات صنعاء         مسؤول اسرائيلي يفضح عن زيارة رسمية لمحمد بن سلمان الى تل ابيب ويكشف وصحف تكشف حميمية العلاقة بين الدولتين       مصدر عسكري يكشف للوسط عن اهم منطقتين يستميت الجيش السعودي باستعادتها من القوات اليمنية      
    المفتتح /
المحاكم تنشط في قضايا المعتقلين على ذمة الحراك

2009-07-16 09:45:22


 
مسيرات غاضبة في الجنوب تطالب بالتجنيد وجريمة جديدة تفزع لحج قطع أمس الثلاثاء عشرات من الشباب الغاضبين بمدينة الحبيلين بردفان الخط العام (عدن - صنعاء) وذلك لليوم الثاني على التوالي، كما قاموا بإغلاق مكاتب المجلس المحلي بالمديرية، احتجاجا على التلاعب بالدرجات الوظيفية وعدم قبولهم في قائمة المسجلين الجدد للسلك العسكري الأمني. واتهم المحتجين -على عدم تجنيدهم- مسئولين في وزارتي الدفاع والداخلية وقيادات في المؤتمر الشعبي العام بحرمانهم من الالتحاق في التجنيد وإخضاع العملية للمحسوبية والوساطة. وقام الشباب المحتجون بإحراق الإطارات ورفع الشعارات المناهضة للفساد الذي قالوا إنه تسبب في حرمانهم من الالتحاق بالسلك العسكري بناء على وعود عليا. واتهم المجلس المحلي بردفان لحج ما وصفهم بنافذين في السلك العسكري بالتلاعب والمحسوبية في اختيار الشباب للالتحاق بالجيش يأتي هذا في حين واصل المئات من أبناء محافظة أبين مسيراتهم الاحتجاجية الليلية للمطالبة بإلحاقهم في السلك العسكري بناء على دعوة قالوا إنهم تلقوها من قبل قيادة المحافظة بتجنيدهم خلال الأشهر الماضية وهو ما لم يتم حتى الآن. وفي سياق منفصل تسبب حريق هائل اندلع مساء الثلاثاء بمبنى الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة بلحج في إحداث خسائر كبيرة بالمبنى وإتلاف الكثير من وثائق الجهاز ولم يعرف أسباب اندلاع الحريق. من جهة أخرى تقوم أجهزة الأمن بمحافظة لحج منذ الاثنين المنصرم بعملية بحث واسعة عن مرتكبي جريمة جديدة تمثلت بشنق مواطن في العقد الرابع من عمره ووضعه على شجرة في مثل العند، في حين لم تتمكن من القبض على المتهم الرئيس في قتل ثلاثة من تجار الحلوى من أبناء القبيطة في منطقة العسكرية بلحج. ونقل موقع "سبتمبر نت" عن مصدر أمني قوله إن المجني عليه عثر عليه مواطنون مشنوقا إلى شجرة، وقد أخذت منه كافة الوثائق التي يمكن من خلالها التعرف على هويته" مشيرا إلى أنه تم نقل الجثة أمس إلى ثلاجة مستشفى ابن خلدون وأوضح المصدر الأمني انتقال فريق يضم ممثلين من النيابة والبحث الجنائي إلى مكان الحادث -سايلة بله التابعة لمديرية الملاح- للتحقيق من هوية المجني عليه والكشف عن ملابسات الحادث وتعقب الجناة. غير أنه وقبل أن يبدأ التحقيق الرسمي في الحادثة سارعت السلطة المحلية لاتهام عناصر الحراك بتنفيذ الجريمة. وحمل وكيل أول محافظة لحج ياسر اليماني عناصر "ما يسمى الحراك الانفصالي مقتل هذا المواطن إضافة إلى كل الجرائم التي وقعت بالمحافظة خلال الفترة الماضية"، مطالبا بتقديم قادة الحراك "الخارجين عن القانون إلى المحاكمة". إلى ذلك بدأت المحكمة الابتدائية في محافظة الضالع أمس الثلاثاء محاكمة 11 شخصا على خلفية التظاهرات التي وقعت الأسبوع الماضي من بينهم ثلاثة اتهمتهم النيابة بالاعتداء على طاقم قناة الجزيرة. وقد أجلت المحكمة جلستها إلى الثلاثاء القادم لسماع رد المتهمين على اتهامات النيابة في المشاركة في مسيرات غير مرخصة وإثارة الفوضى والشغب والتحريض على الوحدة الوطنية. وفي لحج بدأت المحكمة الابتدائية أمس الثلاثاء محاكمة 25 شخصا متهمين بإثارة الشغب والفوضى وإثارة النعرات والدعوة للانفصال كما حجزت قضية 17 آخرين للنطق بالحكم. وفي المكلا بدأت المحكمة الابتدائية منتصف الأسبوع الحالي محاكمة ثلاثة من المعتقلين على ذمة مهرجان احتجاجي للحراك أقيم في مديرية الديس الأمنية الأسبوع الماضي ووجهت النيابة لهم تهمة المشاركة في اعتصامات غير مرخصة والتربص ضد الوحدة الوطنية. والمتهمون بحسب النيابة هم صالح يسر النموري، أحمد صلاح الكسادي، ياسر عبدالله قروحه، وقد أجلت المحكمة جلستها إلى العشرين من يوليو الجاري لإعطاء فرصة للنيابة لاستكمال مايؤيد اتهاماتها. وناشد أهالي المعتقلين المنظمات الحقوقية والإنسانية الدولية والمحلية، بالتضامن معهم إزاء ما يجري من تعسف بحق المعتقلين باستخدام القضاء. وفيما كان الاتحاد الأوروبي عبر عن قلقه لما يجري في المحافظات الجنوبية ودعا السلطة إلى عدم قمع المسيرات السلمية بالقوة والعنف، فقد التقى وزير الخارجية الدكتور أبو بكر القربي منتصف الأسبوع الحالي بسفراء الاتحاد وأطلعهم على حقيقة ما يدور في تلك المحافظات، مؤكدا لهم التزام الحكومة باتخاذ الإجراءات القانونية الرادعة ضد مثيري الفوضى والشغب. وبحسب وكالة الأنباء اليمنية سبأ فقد جدد سفراء الاتحاد الأوروبي تمسك دولهم بدعم وحدة اليمن واستقراره.




جميع الحقوق محفوظه لدى صحيفة الوسط 2016 

التصيميم والدعم الفني(773779585) AjaxDesign