كيف سيكون مستقبل اليمن على ضوء متغيرات تحالف الرياض - ابوظبي مع الاحزاب الحليفة ؟       اكثر من 200 شخصية بينهم رؤساء حكومات ووزراء يوقعون بيانا لوقف الحرب على اليمن       امين عام الأمم المتحدة يكشف عن المعرقل للحل السياسي وعلاقته بالحديدة وهذا ماتوقع حدوثه للميناء        الوسط تكشف نتائج مواجهات جبهة دمت وخلافات الاصلاح مع حزام الضالع الذي ادت الى انسحابه ومصير ملياري ريال تسلمها المحافظ     
    المفتتح /
ردا على صالح هبرة والزنداني ..

2009-07-15 17:10:00


 
لجنة حراك الصحراء: قوتنا لاتسندها ارتباطات خارجية  تسلب اقليمنا سيادته أو قوى داخلية تنهب ثرواته أكدت اللجنة التحضيرية للحراك الوطني لأبناء الصحراء رفضها لأي وصاية من أحد سواء في الداخل أو في الخارج، وجاء في بيان أرسل إلى الصحيفة ردا على ما نشر في العدد الماضي من تصريح لصالح هبرة اتهم فيه قوى بالإعداد لحراك الصحراء مع السعودية في المحافظات الغنية بالثروات النفطية والتي تمثل شريانا اقتصاديا هاما لليمن لتتمكن من الإطلالة على البحر العربي. وجاء في البيان: "ردا على تصريحات صالح هبرة القيادي في تنظيم الحوثي فيما يتعلق بوجود دعم من السعودية يقف وراء تسهيل الحراك الوطني لأبناء الصحراء فإن اللجنة التحضيرية للحراك الوطني كما أكدت في ردها على الاتهامات المماثلة التي كالها الشيخ الزنداني فإنها تؤكد بأن هذا الحراك وطني ولا يقبل الوصاية من الداخل أو الخارج وينطلق من قاعدة وحدوية وطنية ولا يقبل المساس بسيادة اليمن ولا تقسيمه ولن يكون إقليم الصحراء في يوم من الأيام "كردستان اليمن" كما أراد تصويره صالح هبرة والزنداني ويصوره آخرون في محاولة استباقية لاستعداء الحراك الوطني لأبناء الصحراء الذي ينادي بالفيدرالية للإقليم الغني بثرواته". واعتبر البيان أن هذا الإقليم أصبح قابعا بين سلطة تطرفت في مركزيتها وفسادها وبين أصوات تعالت وتطرفت في دعوتها للانفصال.  وأوضح البيان أن هدف الحراك هو منح الإقليم ما يستحقه من استقرار ونظام وتنمية ومساواة مرتكزا في قوته على أبنائه الذين هم سند له وليس على ارتباطات خارجية تسلبه سيادته وهويته أو قوى داخلية تسلبه ثرواته وتعطيه الفتات. وخلص البيان إلى تذكير هبرة وأمثاله بأنهم يعرفون بأنهم هم من يسير في ركاب مخططات ستقسم البلد وستسمح للطامعين بالاستيلاء عليه بسهولة.  وكانت منظمة التنمية والسلم الاجتماعي في مأرب - شبوة الجوف أعلنت عن دعمها ومساندتها لحراك الصحراء.




جميع الحقوق محفوظه لدى صحيفة الوسط 2016 

التصيميم والدعم الفني(773779585) AjaxDesign