هكذا تسعى السعودية لشرعنة الحصار على اليمن        تغير مسار الاتهام من صالح والحوثي الى قطر والإخوان وعملية داعش تحديا لعودة بن دغر وللاجتماع الأمني        ابن سلمان وشرك مماثلة إيران بالعراق و«حزب الله» بالحوثيين وعلاقته بفشل انظمة امريكية متعاقبة بإشعال حرب سنية شيعية        ماوراء إدراج حلفاء للتحالف على لائحة الإرهاب و تصريحات بن سلمان باستمرار الحرب على اليمن      
    خارج الحدود /
ثلاثية المأزق الفلسطيني: الاحتلال، الانقسام ،الاعتراف

2010-06-16 08:17:20


 
 كتب/علي محسن حميد لم يضع أسطول الحرية الذي اتجه من تركيا إلى غزة  القضية الفلسطينية ككل في الواجهة وفي بؤرة الاهتمام الدولي لأن منظميه ركزوا على تحرير  سكان  القطاع من الحاجة  وليس على التحرر من الاحتلال ، وعلى جزء من المشكلة وليس على كل المشكلة برغم أن الأسطول حمل إسم الحرية التي لاتتجزأ  . وفي قلب  أزمة الأسطول ودموية القوة المحتلة الفاشية لم يفكر المنظمون  باستثمار التغطية  الإعلامية الغربية الكثيفة  للحديث عن جوهر  القضية وجذرها  بدلا من أحد أعراضها، لأن البعض  أراد تجنب  إلقاء أي ضوء على الشطر الآخر من فلسطين المحاصر أيضا  والمقطعة أوصاله بجدار فصل للكراهية عنصري بطبيعته وبستمائة نقطة تفتيش وقتل واعتقال للمقاومين فيه  لم يتوقف. انتفاضة البحر خصمت من رصيد إسرائيل السياسي والأخلاقي وكان بعض المقصود منها  تذكير  العالم  وقواه المهيمنة التي  فقدت حساسيتها السياسية وحاستهاالإنسانية في خضم عمى الانحياز لمقولة الأمن الإسرائيلي المطلق مهما يكن الثمن الذي يدفعه الضحية والانتهاك الفظ للقانون الدولي بأن هناك بشرا يعانون حصارا غير مسبوق في تاريخ أي استعمار . ودماء ضحايا الحرية لم تجف، قال مبعوث الرباعية توني بلير  للقناة العاشرة الإسرائيلية إنه مع إسرائيل مائة في المائة. هنا تتجلى النظرة الاستعلائية العنصرية  العابرة للقارات غير القاصرة على الإسرائيليين بأن قيمة الفلسطيني وأمنه وحقوقه أقل من حقوق الإسرائيلي. لم يتحدث احد من منظمي الأسطول قبل انطلاقه وحتى مأساته الدامية وعودته عن أن المشكلة هي في الاحتلال وأن الحصار عرض لمرض وأنه بانتهائه ستنتهي عذابات الفلسطيني وحرمانه من حقوقه ويعيش هو والمواطن الغربي في أمان أكثر. ملحمة الأسطول أعادت طرح سؤال قديم عن الإصرار على عزل قضية غزة عن مشكلة الاحتلال الشاملة.  أما كان الأفضل إظهار أن فلسطين هم كل الفلسطينيين وانتهاز فرصة تاريخية ليقول المنظمون  للعالم  المتجهة أنظاره إلى الأسطول نحن الشعب المحتل منذ 43 عاما موحدون ونريد عونكم لتحقيق السلام كطريق وحيد لإنهاء معاناتنا من الاحتلال ومن وحشية تعامله معنا ولإدانة إسرائيل لرفضها لليد العربية الممدودة للسلام منذ عام 1967 وليس فقط منذ تبني المبادرة العربية عام 2002.     ماحدث في الأسطول الأسطوري أظهر الانقسام الفلسطيني على الملأ وأظهر استغناء عن العرب.  بعيد الحرب الإسرائيلية على غزة نهاية 2008 وبداية 2009  وجد طرفها وأشقاؤه أنفسهم  في وضع  يمكنهم من تقديم  أنفسهم كبديل ليس  لفتح  وحدها بل لكل الأنظمة العربية وتجلى ذلك  في خطبهم  وخطاباتهم التي  قيلت في مساجد ووسائل إعلام وساحات تظاهربأن حماس  انتصرت بينما   بالمقارنة  كان تاريخ كل الأنظمة بكل ماتملكه من قوات  جوية وبرية وبحرية تاريخ هزائم متلاحقة. والرسالة هي أننا جنود النصر وغيرنا جنود هزيمة فراهنوا علينا وفوضونا شئونكم وطلقوا أي أمل لكم في أنظمة الهزيمة . التقط رئيس عربي الرسالة وأجل زيارة لزعيم حركة حماس كانت مقررة لعاصمته في 16 فبراير 2009 ليخاطب  الجماهير في أكبر ميادين العاصمة ، وقبل أيام عبر الرئيس السوري بشار الأسد عن فهم دقيق  لطبيعة  علاقة  سوريا  مع  حماس وحزب الله بقوله أنها  ليست علاقة حب وأنه حريص على الحفاظ على الطابع العلماني لسوريا. غزة أصبحت نقطة لجمع الحشدRallying point     والاستقطاب السياسي على امتداد الساحة العربية وخارجها ولتحقيق هذا الهدف قد  لاتكون هناك عجلة للخلاص من الاحتلال. وبالنتيجة تضحي الضفة والقدس قضيتين ملحقتين بغزة.من ناحية أخرى أضحت غزة كرمزللمقاومة وللمعاناة مكانا لبناء القوة الذاتية  والتميز عن "المتخاذلين"  فلسطينيين وعربا تنطق بشرعية تنازع ليس فقط شرعية السلطة بل كل الشرعيات العربية . الهدف هو التأكيد على أننا البديل ليس في ساحة المواجهة مع  المحتل بل في الساحة العربية على اتساعها  وهو مايتأكد عندما يغيب علم فلسطين ويظهر علم الحزب   وترفع  في غزة وغيرها وعواصم عربية صورتان بديلتان لصورة قائد فلسطين التاريخي على حد تعبير الرئيس الفرنسي الراحل فرانسوا ميتران وأبو المقاومة كما نعرف  .  أماالفرصة التي  لم تفوّت فكانت العزف على لحن الخلافة  وعودتها الشبيهة  بعودة المهدي المنتظر وقد برزت  خلال مذبحة الأسطول وهنا نقول  لإخواننا الأتراك بأن لاتتفاءلوا بأن أمر الخلافة الجديدة  سيوكل لباب عال جديد في أنقرة لأن من سيتولاها هم من يرون في أنفسهم من بيننا البديل الكامل لليسار والليبراليين والمحافظين والمعتدلين والأقليات والعلمانيين  والعجم.هؤلاء هم محتكرو الحقيقة المطلقة الجدد الذين لم تخل أدبياتهم وأنشطتهم من محاربة  القومية العربية وإعطاء أولوية للجامعة الإسلامية على الرابطة العربية ونقد الجامعة العربية والصمت عن  منظمة المؤتمر الإسلامي  . أمادوليا فقضية حماس الأهم هي أنها تريد اعترافا  مجانيا أمريكيا بها بدون تلبية الشرط الأمريكي بأن تعترف بإسرائيل . وفي اكثر من مقابلة مع وسائل إعلام غربية عبرزعيم حماس عن رغبته بفتح حوارمباشر مع الولايات المتحدة وهي من هي في تأييدها المطلق لإسرائيل الذي لن يتزعزع نتيجة حوار قد تجريه مع حماس. وفي حديث مع الصحفية الأمريكية تشارلي روز انتقد مشعل الولايات المتحدة لعدم إجرائها حوارا مباشرا مع حماس وقال إنه ليس لدى حماس مشكلة مهما تكن مع الولايات المتحدة أو المصالح الأمريكية وعبر عن إدانته لأي عنف ضد المدنيين في أي مكان في العالم واتهم إسرائيل بأنها هي العقبة في طريق السلام ( كما نقول تماما) وقال ايضا وهو الرافض للحوار غير  المباشر بين  إسرئيل والسلطة كيف سينجح ميشيل بدون الحوار مع حماس . القضية الفلسطينية بدون العرب تخسر وتخسر وينبغي إدراك هذه الحقيقة.




جميع الحقوق محفوظه لدى صحيفة الوسط 2016 

التصيميم والدعم الفني(773779585) AjaxDesign